مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية
آخر تحديث GMT12:04:02
 العرب اليوم -

منها "الكورسيه المخروطي" للمصمم جان بول غوتييه

مادونا ساعدت في شهرة الكثير من العلامات التجارية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية

النجمة مادونا
لندن - ماريا طبراني

ظلت مادونا النجمة الأولى بموسيقاها وأسلوبها لأكثر من أربعة عقود، ولكنها وبعد أن أتمت عاماها الستين، ظلت تحتفظ بجمالها ورونقها. و في منتصف الثمانينات وتحديدا في أدنبرة عاصمة اسكتلندا في بريطانيا، جلست مجموعة من الفتيات متجمعات في غرفة من غرف المدرسة  يتجاذبنا أطراف الحديث عن حفل الديسكو، وقالت دنيس إنها سترتدي قفازات من الدانتيل وهانا ايضا تريد أن ترتدي نفس القفازات وترمقهما هانا بكلمات جارحة و يضرب الجرس سريعا فيصمت الجميع ".
مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية

وارتدت نصف فتيات الغرفة القفازات الدانتيل وارتدت المعلمات ايضا وتقدموا سريعا إلى الديسكو بعيون مكحلة وقمصان فلورية وأحزمة مرصعة و قمصان كاجوال وجوارب  وسترات قصيرة  وقد وضعت دنيس مكياجًا وربطت سيلفيا شعرها برابطة شعر مموج  وقد استعارات مونيكا بيستير من شقيقتها الكبرى.

ولقد كانت ملكًا لنا لقد كانت ملكًا لجميع الناس اطلقوا عليها أنها فنانة أداء وأنها افضل نجمة بوب على الأطلاق لقد كنا صغار جدا على أن نميز هذا ولكننا نؤكد عليها أنها كانت بيونسيه زمانها ولكن ظلت مادونا على العرش كيف يمكن أن تكون اتمت الستين .

وفي عام  1987، إحدى أشهر أيقونات مادونا، وأن لم تكن الأشهر على الاطلاق في حياتها المهنية على الرغم من أن البومها (أحب الصلاة) قد أحدث ضجة  كبيرة . هل كان السبب وراء تقديم هذا هو تحدي العادات والأعراف كنا نتوقع منها أن تتحدى الشيخوخة ايضا .

وقالت لورا كريك، محررة الموضة في صحيفة التلغراف البريطانية، "بأعتباري شخصا يتابعها منذ اكثر من ثلاثة عقود سأتحدث عنها بالعامية والتي بالتأكيد ستوافق عليها مادونا فهي مهوسة بالتجديد والتحديث وقد فعلت هذا أكثر من مرة خلال مسيرتها الاحترافية، وأطفال هذه الفترة محفور في ذاكرتهم فترة انطلاق مادونا عام 1983 كانت فتاة عذراء جميلة ومن الصعب أن ننسي هذا الفيديو التي انتشر عام 1984 و هي ترقص أعلى جندول في فينسيا مرتدية فستان أسود بدت فيه امرأة شابة قوية ولكنها ليست مثيرة".

وأضافت: "نقلها هذ الفيديو نقلة كبيرة في عالم البوب .وتعرضت بعد ذلك لانتقادات عنيفة لكنها لم تهتم لأن أعداد المشجعين كانت اكثر من منتقديها مما دفعها لتكرار نفس الأغنية في برنامج توب اوف ذا بوبس ( احدى أشهر وأهم برامج BBC) مرتدية سترة راكب دراجة نارية جلدية تزينها رسومات كيث هارينغ، وكان نادرًا أن يعرف المشاهد من هو كيث هارينج و لكن من المؤكد انه اشتهر بعد هذه الأغنية، وهو فنان وناشط اجتماعي جاءت أعماله استجابة لثقافة الشارع في مدينة نيويورك خلال ثمانينيات القرن الماضي" .

وفي عام 1990 قدم  مصمم الأزياء جان بول غوتييه، المصمم الإبداعي لماركة هيرمز العالمية منذ 2003 إلى 2010 كورسيه مخروطي الشكل يحد الخصر وأصبح جزءا من تاريخ الموضة بمجرد ان ارتدته مادونا. وقبل الأنترنت و قبل أن يكون هناك غوغل ذلك الاختراع المكوكي السريع الذي يحضر اليك كل شيء فأي وقت كانت مادونا كقناة رائعة لعرض الأزياء في كل العالم .

وكانت حديث الساعة في ازيائها و سواء كنت مصمما حديثا أو قديما فيمكن لمادونا أن تجعلك الأشهر لمجرد أنها ارتدت قطعة لك . في عام 1982 ، ظهر جان بول غوتييه لأول مرة صدرية مخروطية ، لكن أخذت مادونا ترتدي واحدة في عام 1990 لجعل التصميم مبدعًا. مستوحاة من 1950s والإشارة إلى ميلها الخاص لملابس داخلية خارجية ، مشد المخروط الساتان شاحب-الوردي الذي صممته جولتير لجولة "طموح أشقر" يمكن القول أن مادونا جعلته الأشهر .

ووضعت مادوناوفي عام 1992، مظهرًا لها على Marilyn Monroe ، حيث أعادت هنا تصوير فيلم عن شاطئ سانتا مونيكا بلوس انجلوس  عام 1962. ولقد مهدت الطريق أمام مجموعة من الممثلات اللواتي أخرجن إلى المسرح وهم يرتدون أزياء تحريرية استفزازية حددت حياتهم الجنسية وفق شروطهم الخاصة. في تحدي الأعراف الاجتماعية وإشعال الأحاديث حول الجنس والسياسة والدين ، وضعت الأسس للفنانات مثل بريتني سبيرز ، كاتي بيري ، مايلي سايروس وبيونسيه - جميعهم أقروا بدينهم.

وكانت دائما شخصًا إيجابيًا، وضد  إهانة المرأة وقمعها أكثر من أي شخص ، ومن أدائها المبكر في حفل توزيع جوائز الفيديو الموسيقية الأول في عام 1984 ، والتلويث على الأرض في ثوب الزفاف بينما كانت تغني مثل العذراء ، عرفت أن الصدمة هي الطريق الأكثر أمانا إلى النجومية. كانت ماريبل (التي كانت تشتهر كثيرا بالعمل في المصمم أرياني فيليبس) المصممه لها في ذلك الوقت ، واحدة من قلة من الناس قريبة بما يكفي ليشهدوا رد الفعل العنيف الذي تلقته ، مستذكرين كيف "حاولوا تدمير في ذلك اليوم ... ذهبوا تحت تنورة مع الكاميرا ، في محاولة لتخويفها. إذا كان المقصود من هذا المثال المبكّر لرفع الحجب كسر مادونا ، فقد فعل العكس. جعلها أقوى".

وواصلت الصدمة من خلال كتابها "الجنس" ، وهو كتاب اطلق في عام 1992 ، كتبه ستيفن مايسل ، بينما كان يقسم الرأي ، كان لديه نوايا شريفة. "أعتقد أن المشكلة تكمن في أن الجميع متشائمون للغاية بشأن الجنس لدرجة أنهم يجعلونها في حالة سيئة عندما لا تكون كذلك ، وإذا كان الناس يستطيعون التحدث عنها بحرية ، فسيكون لدينا أشخاص يمارسون الجنس الآمن أكثر" ، قالت مادونا لمجلة فانيتي. عادل في ذلك الوقت.

"لم يكن لدينا أناس يسيئون معاملة بعضهم البعض جنسيا ، لأنهم لن يكونوا متوترون جدا ليقولوا ما يريدون حقا ، ما يشعرون به حقا." ربما ، في الوقت الذي تحب فيه وسائل الإعلام السائدة أن ترسم الجنس كله على الأقل ، حاولت مادونا فتح عقول الناس - ليس أقلها مجتمع المثليين ، وعلى وجه الخصوص المجتمع المثلي ، الذي تدين به موسيقاه وأسلوبه مثل هذا الدين.

وأوضح بول فلين ، مؤلف الكتاب الأكثر مبيعًا "Good As You: From Prejadice to Pride - 30 Years of Gay Britain": "كانت دائمًا مثيرة للجنس ، وإهانة شخصية ، وامرأة واحدة للقمع". "في هذا الصدد ، فهي على الأقل مهمة مثل ليز تايلور أو الأميرة ديانا لمجتمع المثليين العالمي. منذ البداية ، عندما ظهرت على The Tube ، وتم تصويرها في Hacienda ، وهي تغني عطلتها ، كانت ترقص على خطى رجل مثلي الجنس. وقفت شقيقها ومصممة الرقصات كريستوفر بجانبها. ووضعت قالبًا بقيت مخلصة طوال مسيرتها المهنية ، وعاد جمهور المثليين إلى إيمانهم بها مع الولاء الشديد. لكن ذروة مثلي الجنس هي Blond Ambition. سرقة عرض الاستاد من فتيان الروك الجادين مثل U2 وتسليمه إلى مسرح الفتيات اللامع وهن ثوريات.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية مادونا ساعدت في  شهرة الكثير من العلامات التجارية



ارتدت بنطالًا أسود وأبرزت ملامحها بالمكياج البسيط

حايك تتألق إطلالة ساحرة في حفل "كوكتيل بوشيرون"

باريس ـ مارينا منصف

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 07:32 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة
 العرب اليوم - ترامب يواجه عاصفة سياسية مع استمرار اغلاقه الحكومة

GMT 03:29 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"
 العرب اليوم - مشرعون أميركيون يهاجمون تقرير موقع "بزفيد نيوز"

GMT 12:50 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا
 العرب اليوم - أبرز قواعد إتيكيت مُثيرة تحكم البلاط الملكي في بريطانيا

GMT 03:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة
 العرب اليوم - مُنتجعات "شانغريلا" في عُمان لإقامة مُفعمة بالرّاحة

GMT 10:32 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين
 العرب اليوم - جولة مُميّزة وساحرة داخل أحد المنازل المُلهمة في الصين

GMT 06:27 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته
 العرب اليوم - ترامب يطالب "سيول" بتحمل جزء أكبر من تكاليف قواته

GMT 00:22 2019 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

منى فاروق تتبرأ من فضيحة "الفيديو الإباحي" مع خالد يوسف

GMT 10:58 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

وذهب.. سوار الذهب!!

GMT 10:59 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

قشور جوز الهند تتحول إلى تحف بأنامل سورية

GMT 22:51 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

أمير الكويت يؤكد علي أهمية الاقتصاد وتنويع الدخل

GMT 23:29 2018 الأحد ,28 تشرين الأول / أكتوبر

هزيمة حزب «تواصل» الإخواني في موريتانيا بمعقلهم

GMT 22:22 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

مرسوم ملكي سعودي بصرف العلاوة السنوية للموظفين

GMT 00:06 2018 الأحد ,04 تشرين الثاني / نوفمبر

مخزونات النفط الخام الأميركي ترتفع بمقدار 3.22 مليون برميل

GMT 07:43 2013 الإثنين ,21 كانون الثاني / يناير

وجود الدم في البراز إنذار بسرطان القولون

GMT 09:33 2018 الثلاثاء ,06 تشرين الثاني / نوفمبر

زاهي حواس يكشف مراحل الكشف عن مقبرة "توت عنخ آمون"

GMT 05:46 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

خبير علم نفس يكشف أسباب فشل العلاقات العاطفية الحالية

GMT 01:19 2017 الخميس ,05 كانون الثاني / يناير

اكتشاف قناع "حارس كلكامش" في مدينة آور الأثرية

GMT 17:44 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

خالد الجراح يستقبل لجنة معالجة التكدس داخل السجون

GMT 07:34 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

الوحدات مستوحاة من ديكورات الفنادق الفخمة

GMT 14:36 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

محمد صلاح يجتاز الكشف الطبى فى ليفربول بنجاح

GMT 03:50 2014 الثلاثاء ,15 إبريل / نيسان

نجمات السينما الشابّات يتألقنّ في حفل "MTV"

GMT 23:37 2018 الثلاثاء ,23 تشرين الأول / أكتوبر

سمير غانم يكشف عن محطات مهمة من حياته في "كل يوم"

GMT 04:44 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

تحطم طائرة "هوك" سعودية على طريق شرما غربي مدينة تبوك
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab