خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة
آخر تحديث GMT15:13:26

كشفوا أن بعض العلامات التجارية بدأت بأخد خطوات جديدة

خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة

طفلة ترتدي ملابس وردية اللون
لندن ـ كاتيا حداد

سيبدأ أي من أولياء الأمور عند السؤال عن ملابس فتياتهم ، في أخبارك عن اللون الوردي ، ومن ثم الطبعات الأنثوية مثل القلوب ، أقواس قزح ، أميرات ديزني، والتعبيرات العفوية الغريبة ، وهذا قبل أن تصل إلى الكعب العالي للأطفال تحت سن الخامسة.

و كشف بعض خبراء الموضة أن كل هذا يمثل أمرًا سيئًا، لتظهر صناعة مصغرة في رد فعل عنيف، وتبيع ملابس الفتيات التي تعلن أن هذه الفتاة الصغيرة سوف تنمو لتصبح مهندسة وليست أميرة ، ومع ذلك عند سؤال الآباء سؤالًا معادلًا عن ملابس الأولاد ، فمن المحتمل ألا تحصل على إجابة ، حيث أن ملابس الأولاد لا تحرض على نفس قوة رد الفعل، إذ لا يشكل انتشار اللون الأزرق ، على سبيل المثال مشكلة.

وتقول كيت بوسمان ، نائبة رئيس تحرير مجلة ستيلا  " كأم لطفل يبلغ من العمر خمس سنوات ، جئت لـ ألاحظ وجود مشكلة موازية ، فإن التسوق من خلال أي قسم من ملابس الأطفال ، وبينما تميل ملابس الفتيات إلى أن تكون مبهجة وسعيدة ، فإن النطاق العاطفي الذي يتم تمثيله على ملابس الأولاد يبدأ بالتمدد وينتهي بالعدوان والعنف فيمكن أن ترى كل أنواع الصور على ملابس الأولاد ، وخاصة الحيوانات المفترسة " أسماك القرش ، الديناصورات ، التماسيح ، بالإضافة إلى الأسود والنمور والدببة " ، بالإضافة إلى الأبطال الخارقين ، وجوه الرسوم  المتعجرفة ، الروبوتات والأشياء الغريبة".

وأضافت  "يتم أيضًا تقييد اختيار الألوان، بالطبع درجات الأزرق، ولكن أيضًا عادةً اللون الرمادي والبرتقالي والأسود ، مع القليل جدًا من اللون الأخضر" ،  مشيرة  أنه مرة واحدة فقط في جولة في طوابق الأطفال من المتاجر الكبرى وسلاسل الشوارع الرئيسية في شارع أكسفورد، رأت اللون الوردي يستهدف بشكل صريح الفتيان ، في ملابس الصيف في مجموعة هيرلوم من دار الأزياء الشهيرة جون لويس.

و ربما تبنى هذا الجيل من الآباء موقفًا أكثر ارتيادًا للون في السنوات الأخيرة حيث ترى الكثير من الألوان والطبعات المختلفة في أقسام الملابس الرجالية، لكن لا يزال أبنائهم عالقون في حقبة أخرى.

وتقول بوسمان " في الوقت الذي يكون فيه الأولاد في سن الخامسة أو السادسة من العمر ، فإنهم يعرفون ما يجب ان يكونوا عليه في سن الست سنوات فيما فوق، وهم يكبرون ويظنون أن أجسامهم يجب أن تكون عضلية ولا تقهر، أو أنهم أقوياء بما فيه الكفاية لمواجهة أسد او ذئب"، ويضيف أيضًا روزنديد وايزمان ، وهو معلم ومؤلف لكتابين عن ذلك " تتجسد المشكلة أيضًا فيما يشعرون به، وما يتوقعه الناس منهم عاطفيًا، فيجب أن يكونوا أقوياء ، وأن لا شيء سيزعجهم ، ولن يكونوا ضعفاء أبدًا فنجد بين الجنسين في مرحلة الطفولة ، بما في ذلك زعماء العصابات والهاربين".

تعتبر الملابس هي أول ما يراه الناس ، و هي الطريقة التي يتخذون بها افتراضات عنك ، وكيف يضعونك في فئة معينة ولا حرج في أن يشعر الطفل بالقوة والضراوة لأنه يرتدي قميص T rex.

و بدأت بعض العلامات التجارية بأخذ خطوات واسعة، فنجد "Scamp & Dude" التي تطرح طباعة ليوبارد في أقمشة النيون والألوان المختلفة والتي تبعث البهجة والسعادة وهو ما نطمح إليه في السنوات القادمة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة خبراء يؤكدون أنّ تقييد اختيار ألوان ملابس الأطفال مشكلة



يتهافت عليهن أشهر مصممي الملابس في العالم

بيلا وجيجي حديد تتألقان في عرض روبرتو كافالي

ميلانو - سليم كرم
 العرب اليوم - دليلك السياحي لأفضل الفنادق في المملكة المتحدة

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء

GMT 14:04 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

"جنايات القاهرة" تضع إعلامي مشهور على قوائم الإرهاب

GMT 16:05 2018 الإثنين ,30 تموز / يوليو

الأمراض المنقولة بالجنس الشرجي

GMT 13:23 2016 السبت ,27 شباط / فبراير

مفعول سحري للقسط الهندي للشعر
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab