عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة
آخر تحديث GMT23:56:28

​​لعب تطبيق "إنستغرام" دورًا كبيرًا في إحيائها

عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة

عودة موضة التنانير الطويلة
لندن ـ ماريا طبراني

عادت مرة أخرى موضة التنانير الطويلة بعد اختفائها لفترة ليست بقصيرة، وتُوضّح ولينا أرمسترونغ محررة الموضة في "التليجراف" تجربتها مع التنانير القصيرة وكيف عادت مرة أخرى، إذ تقول: "أحب التنانير الطويلة إذ ارتديتها عندما كان عمري 10 أعوام لقد أحببتها، لكن في عمر 15 عاما كرهتها إذ أصبحت فقط للهيبيز".

وأضافت محررة الموضة في "التليجراف" قائلة: "لإحداث التغيير، كنت أرتدي الجينز والجامبسوت. وفي جرينهام، كانوا لا يرتدون الملابس الطويلة، وبطبيعة عملي كمحررة للموضة كتبت الكثير عن ارتداء التنانير الطويلة في المكتب لكن لم تدمج التنانير وقتها مع البلوزات الفضفاضة أو حتى تحتوي أي نوع من أنواع التطريز أو التنانير، وكان هذا صيف 2015".
وتضمن عمل لينا أيضا العثور على إكسسوارات وتنسيقها لجعلها تبدو مذهلة، ونجد التنانير الطويلة بين دوائر الموضة ازدهرت، مع تغير بعض القواعد والأنماط والتصميمات، فعلى سبيل المثال يتم الآن ارتداء التنانير أثناء العمل وأصبحت طباعتها أكثر عصرية مع طبعات الورود، كما يتم ارتداؤها بدلا من الفساتين في حفلات الزفاف.

ولعب "إنستغرام" دورا كبيرا في عودة التنانير مع حملات ودعوات بعض العلامات التجارية، حيث كانت جي جي مارتين، مؤسس La Double J، وهي علامة مزدهرة تتخصص في الطباعة الكلاسيكية، هي من أكبر المعجبين بالتنانير وتصاميمها، وكانت المرة الوحيدة التي تخلّت العلامة التجارية عن التنانير أو الملابس الطويلة عندما اعتمدت السراويل الواسعة الطويلة بين تصاميمها والتي ساعدتها أيضا على الازدهار وتبعتها العلامة التجارية الرائدة لفكتوريا بيكهام.

وتُحارب التنانير الطويلة بقوة مع أنماط الملابس التي وجدت على الساحة، وتقول مؤسسة العلامة التجارية "جوت" جين لويس: "لقد كنت أعمل حاليا على التنانير الطويلة، فأنا أعشقها وبخاصة في المساء، فتنورة طويلة من الحرير والساتان مصممة بشكل جيد تحول المظهر العام من مظهر بسيط إلى مظهر أنيق وساحر".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة عودة التنانير الطويلة مرة أخرى إلى ساحة الموضة



ارتدت بنطلونًا ونسَّقت معه بلوزة على شكل خليّة النحل

ويني هارلو أنيقة خلال حضورها عرض "أسبوع ميلانو"

ميلانو ـ ريتا مهنا

GMT 01:35 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

مراسلة تتعرض للكم و رشق البيض خلال البث المباشر
 العرب اليوم - مراسلة تتعرض للكم و رشق البيض خلال البث المباشر

GMT 07:51 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

"بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء
 العرب اليوم - "بربري"تقدم عصرًا جديدًا من الفخامة في الأزياء

GMT 05:04 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة
 العرب اليوم - تشيلي من الأماكن الرائعة لقضاء العطلات المميزة

GMT 10:38 2018 الخميس ,20 أيلول / سبتمبر

حسن نصر الله يؤكّد أن قواته باقية في سورية
 العرب اليوم - حسن نصر الله يؤكّد أن قواته باقية في سورية

GMT 09:40 2018 الأحد ,04 شباط / فبراير

فلسفة الموت

GMT 23:46 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

شاب بريطاني يفقد عينه خلال ليلة جنسية شاقة

GMT 15:21 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج التنين.. قوي وحازم يجيد تأسيس المشاريع

GMT 22:43 2018 الأربعاء ,23 أيار / مايو

الموهوبة عائشة بن أحمد

GMT 16:19 2018 الثلاثاء ,26 حزيران / يونيو

مراهق يحرّر نفسه من حطام طائرة محترقة

GMT 01:25 2017 السبت ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

حقيقة صور الوليد بن طلال على أرض "الريتز كارلتون"

GMT 23:16 2017 الخميس ,07 أيلول / سبتمبر

قانون الضريبة صنع للفقراء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab