غوتشي تتربع على عرش الموضة رغم فترات الانكسار
آخر تحديث GMT23:03:14
 العرب اليوم -
أخر الأخبار

55٪ من المنتجات للأشخاص أقل من 35 عاما

"غوتشي" تتربع على عرش الموضة رغم فترات الانكسار

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "غوتشي" تتربع على عرش الموضة رغم فترات الانكسار

قمة هرم الموضة
لندن ـ ماريا طبراني

استطاعت دار أزياء "غوتشي" الشهيرة أن تحتل قمة هرم الموضة في كثير من الأحيان، فقد تضاعفت مبيعات العلامة التجارية الفاخرة خلال العام الماضي مقارنة مع غيرها من بيوت الأزياء، مع 55٪ من المبيعات تصل إلى الأشخاص تحت سن الـ35.

"غوتشي" هذه هي التسمية الشهيرة لأزياء العلامة التجارية الكلاسيكية والفاخرة، والتي بدأت ببيع السلع الجلدية في عام 1921، ومن ثم أصبحت رمزًا للمكانة العالمية عندما انتعش اقتصاد إيطاليا في الستينات، وفي الثمانينيات انحدرت إلى حالة من الفوضى، ثم عادت مرة أخرى لانتعاشها بمساعدة توم فورد في التسعينات، ثم تدهورت حالتها مرة أخرى بعد أن غادرها في عام 2004، لكنها عادت مرة أخرى لمكانتها خلال العامين الماضيين.

حققت مبيعات الدار في الربع الثالث من هذا العام نسبة 49٪ أكثر مقارنة مع العام الماضي، وارتفعت مبيعات الربع الثاني بنسبة 43٪. بمقارنة ذلك مع أوائل عام 2016، عندما كان النمو ثابتا تقريبا، وهو ما يعني أن التحول مذهل، وبما يجعل دار غوتشي مميزة حقا، فجيل الألفية الذي يتميز بالغرابة والاستقلال، جعل غوتشي وغيرها من علامات الأزياء الأخرى تميل إلى النضال من خلال المقارنة بالماضي والحاضر، ومع ذلك، فإن 55٪ من مبيعات الشركة في الأرباع الثلاثة الأولى من عام 2017 كانت نابعة من بيع منتجات غوتشي للأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 35 عاما - وهي نسبة أعلى بكثير من المعتاد للعلامة التجارية الفاخرة.

ولعل من دواعي سخرية أن تشعر غوتشي الآن بمزيد من الاستقلالية في التفكير أكثر من ارتباطها الصادق بشيء مستقل، ويعترف الرئيس التنفيذي لشركة غوتشي "ماركو بيزاري" بأنه غالبا ما يتشاور مع لجنة خاصة من الشباب في سن العشرينات لجمع آرائهم، وعلى الرغم من أننا لا ينبغي أن ننكر أن التصاميم الآن جيدة، ولكن منذ عام 2015، خلق المدير الإبداعي الجديدة لغوتشي والذي يدعى أليساندرو ميشيل، نوعا جريئا من أزياء العلامة التجارية ما أصبح يعرف على نطاق واسع باسم "غوتشي جديدة".

ما يمكننا أن نصف جماله بـ"التعددية". يحب خلط العصور والأساليب في جميع أنحاء المكان. على ما يبدو انه من كبار زملاء عازف البيانو التون جون، الذي لديه تأثيرا قويا على محبيه، ووفقا لمجلة "فوغ" للأزياء، فإن تصاميم ميشيل الأخيرة المستوحاة من جون تتضمن "بدلة جلدية مزينة بنوتات موسيقية، سترة  بوم بومس، وسترة ذات لون أرجواني مزينة بأفعى باللون الأخضر، علمًا أن ميشيل هو واحدا من العباقرة الكبار في عالم الموضة تصميم الأزياء في الوقت الراهن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

غوتشي تتربع على عرش الموضة رغم فترات الانكسار غوتشي تتربع على عرش الموضة رغم فترات الانكسار



GMT 05:26 2018 الخميس ,11 كانون الثاني / يناير

ما وراء الكواليس في حديقة غوتشي الجديدة

GMT 07:03 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ما وراء الكواليس في عرض أزياء "فيتون" في غابات اليابان

GMT 12:51 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

صانع المجوهرات صموئيل يكشف عن مجموعته الجديدة

GMT 05:57 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

تسليط الأضواء على التصميمات البريطانية في جوائز الأزياء

ارتدت تنورة تنس سوداء مع قميص من النوع الثقيل

صوفيا ريتشي تخطف الأنظار بإطلالة رياضية في أحدث ظهور

لندن_العرب اليوم

GMT 00:55 2020 الأحد ,25 تشرين الأول / أكتوبر

"كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض
 العرب اليوم - "كورونا" يضرب السياحة في جزر سيشل و83% نسبة انخفاض

GMT 02:50 2020 السبت ,24 تشرين الأول / أكتوبر

أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفضل ديكورات حفل الزفاف لعروس خريف 2020 تعرفي عليها

GMT 04:19 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

سامسونغ تنجح في اختبار سفينة ذاتية التوجيه

GMT 04:54 2020 الثلاثاء ,20 تشرين الأول / أكتوبر

أبرز الطرق البسيطة للحفاظ على السيارة من السرقة تعرّف عليها

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 01:07 2018 الأحد ,14 تشرين الأول / أكتوبر

أحمد جمال سعيد يُؤكّد على أنّ "فنون مصر" كسبت التحدّي

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab