رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 
آخر تحديث GMT02:19:19
 العرب اليوم -

كان الأكثر تميزًا وتكلفة في باريس لمدة 31 عامًا

رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 

أشهر أزياء بالنسياغا 
 باريس ـ مارينا منصف

يحظى كريستوبال بالنسياغا بمكانة مقدسة في عالم الموضة، حيث كان المصمم الإسباني الأكثر تميزًا وتكلفة في باريس لمدة 31 عامًا، حيث قدّم العديد من التصميمات ومنها فستان دمية لطفل وأزياء البالون التي غيرت طريقة ارتداء الملابس بين النساء.

وفي هذا السياق، يُقام معرض جديد في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، يتتبع أثر بالنسياغا في عالم الموضة، وهو معرض يستحق الزيارة لأسباب عدة، ومنها أن التصميمات من الخمسينات والستينات لا تزال تبدو مستقبلية، فهناك المعاطف والتنورة البالون وفستان أخضر لافت للنظر ورداء آخر مكون من 3 مستويات من الأخضر ما زال يشبه الملابس العصرية لامرأة أكثر أناقة في المستقبل، حيث يقول جوزيف فونت المدير الإبداعي لـ "Delpozo" عن الفستان الأخضر "إنه أمر لا يُصّدق أن تعتقد أن ترتدي امرأة في عصره ثوب مثل هذا، فلم يخف بالنسياغا من الحجم ومن التعبير عن إبداعه الخاص، هو جزء من تأثير Demna Effect".

رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 

ويُعد ديمنا غفاساليا من المصممين الذين غيروا قواعد اللعبة في عالم الأزياء في فيتيمنتس، وهو ما أدى إلى تعيينه كمدير إبداعي حالي لدى بالنسياغا، والذي قدم  سترات في عرض خريف/شتاء 2016 متأثرة بتصميم خط العنق لديه، والتي تبتعد قليلا عن الجسم للسماح لمن ترتديها بإظهار جواهرها، في حين أشاد غفاساليا ببراعة بالنسياغا في مجال الخياطة والأزياء من خلال تقديم بدلة مع تنورة في تصميم يعود إلى حفيدة في عام 1954، بينما تقول كاسي دافيز سترودر منسقة المعرض " عند النظر تجد بالنسياغا يوجد في الأزياء في كل مكان".
 
وعمل فريق المعرض مع فنان الأشعة السينية نيك فيسي لرؤية الأعمال الداخلية المعقدة لأزياء بالنسياغا، وعن هذا أضافت سترودر :"كان لدينا بعض المفاجآت، لولا الأشعة السينية لما اكتشفنا العلاقات المختلفة بين قطع الأزياء المعقدة للمصمم، جربنا الأمر مع مانيكان وأصبح الأمر له معنى واكتشفنا حقيقة الملابس الصاخبة في القرن 19"، وأثبت أن الملابس يمكن أن تكون مثيرة دون أن تكون كاشفة.

نجح المصمم المعاصر كريستيان ديور في إغراء النساء بتصميماته التي تركز على الخصر والصدر والتنانير على شكل دوامة، لكن بالنسياغا كان يفضل نحت الملابس لمحاكاة الأشكال المعمارية التي لا علاقة لها بالشكل الطبيعي لجسم المرأة، وعن ذلك يقول مولي غودارد الذي قدم فستان من التول مستوحى من فستان دمية طفل عام 1958 والذي صممه بالنسياغا "كانت الأحجام أمر لا يصدق في هذه الفترة، لقد كانت أمرًا جديدًا على الأنوثة، لقد احتفل بالنسياغا  بجسد المرأة ولكن ربما ليس بطريقة واضحة وكان ذلك مذهل حقا".

وقد كانت الكونتيسة منى بسمارك عميلة لدى بالنسياغا لمدة 30 عامًا، واشترت ما يصل إلى 80 قطعة من الملابس من الأتيليه في موسم واحد، وعندما أعلن بالنسياغا إغلاق منزل الأزياء في عام 1968، كانت بسمارك تشعر بالحرمان من شيء أحبته، ولم تخرج من غرفتها لمدة 3 أيام، ولكن على الأقل كان لديها سراويل للبستنة من تصميم بالنسياغا.

لم تكن عروض الأزياء مجرد عروض عقيمة حيث تظهر العارضات على المدرج، ولكن اللقطات النادرة من صالون بالنسياغا تظهر النساء بشكل براق مرتدين الفساتين ذات الذيول وقفازات الأوبرا، وكان لدى كل امرأة بطاقة بحيث يعلم جميع العملاء أي زى يطلبونه، كما قدم قبعات ممتازة لجميع الأحداث الصيفية الخاصة، حيث يضم المعرض 20 صبغة أصلية من تصميم بالنسياغا، بما في ذلك التصميم الحلزوني الذي يعود إلى عام 1962.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا  رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا  رحلة عبر الزمن في لندن بصحبة أشهر أزياء بالنسياغا 



ارتدت بلوزة باللون الكريمي وتنورة مخملية أنيقة

إطلالة رائعة للملكة ليتيزيا في حفل الاستقبال الدبلوماسي

مدريد ـ لينا العاصي

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 05:40 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان
 العرب اليوم - بوتين يريد التوصل الى معاهدة سلام مع اليابان

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab