مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات
آخر تحديث GMT00:42:04

بيّنت لـ"العرب اليوم" أنها أخرجته إلى الأسواق العربية

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

مصممة الأزياء مونية نحّال
الدار البيضاء - هناء حاج

أكدت مصممة الأزياء مونية نحّال، أنها مصممة قفطان مغربية مولعة بالقفطان والأزياء، تعلمت كل ما يخص الصناعة التقليدية والعصرية للقفطان من الألف إلى الياء، بدءًا من القصات والتطريز وشك الخرز والعقيق.

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وأفادت نحّال في حديث لـ"العرب اليوم"،عن تجربتها في التصمصم: "في البداية كنت أصمم وأنفذ لنفسي الأزياء التي أحبها، والتي كانت تنال إعجاب عائلتي والأقرباء والأصدقاء، إلى أن نصحوني بصبّ اهتمامي بالتصميم بدل أن أبقيه لنفسي، ما شجعني لأخرج من دائرة الشخصية إلى العائلة، فكنت أصمم لأمي وأختي وصديقاتي المقربات أيضًا، وكل التصاميم كانت تنال إعجابهم، فزادوا من تشجيعي للتخصص في مجال تصميم الأزياء..

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وأضافت: "فعلًا بدأت أولي هذا المجال اهتمامًا خاصًا إلى أن نفذت مشروعي الأول وقدمت أول عرض أزياء في الدار البيضاء، ونالت تصاميم كلها إعجاب الناس ونجح العرض، وهذا ما شجعني على أن أقدم عروضًا متتالية، إلى أن تم تكريمي في مصر في مهرجان المغرب للفنون، وحصلت على لقب مصممة السنة في عام 2014، وكما تم تكريمي في مهرجان ماروكو، والسر في هذا النجاح أنني أعمل بحب للأزياء وللجمال والتألق".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وعن المتغيرات التي أضفتها إلى القفطان المغربي وميّز خطها في التصميم، وأوضحت نحّال: "عندي لمسة خاصة بي ميّزتني، فمن يرى الأزياء يعرف أنها لمونية نحّال وتتمثل بعصرنة القفطان، علمًا بأن هناك مصممين قاموا بهذا الخطوة، ولكن هدفي كان رغبتي في أن يرتدي الشابات القفطان، خصوصًا اللواتي بدأن يتوجهن نحو ارتداء فساتين السهرة، لأن القفطان قد يكون ثقيلًا وكبيرًا عليهن، لذا صممت قصات معصرنة مثل الفستان وغيّرت فيها قليلًا، ولكني احتفظت في تصاميمي بالشكل العام للقفطان للإبقاء على نوع من الصناعة التقليدية الخاصة في المغرب، مثلًا قصرت قليلًا القفطان فوق الركبة لكي تحبه الشابة، وأدخلت فيه الصناعة والتطريز المغربي، فباتت الشابة مرتاحة عندما ترتديه دون أن تتوجه إلى البحث عن فستان عصري خارج عن نطاق القفطان المغربي".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وأردفت كونها ممن قاموا بثورة في عالم تصميم القفطان ونقله إلى عالم جديد بمزيج بين التقليدي والعصري: "تقبّل الناس هذه الابتكارات خصوصًا الشابات والسيدات العصريات والسيدات القاطنات خارج المغرب، مثلًا نال العرض الذي قدمته في الإمارات إعجاب الكثيرين لأن فيه تجديد للأزياء المغربية، وكما أثنت العديد من السيدات اللواتي ارتدين قفاطيني على أن طريقة القفطان المعصرن جميلة جدًا وخفيفة ومقبولة وأحببنها كثيرًا، وفي المقابل تقبلت السيدة العصرية طريقتي لأنها قريبة من تطلعاتها ورغبتها في ارتداء أحدث وأجود موضة".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وذكرت نحّال: "لدي قفاطين قد يصل طولها إلى 20 مترًا للثوب، وعندما يراه الناس يجدونه عصري جدًا لأنه واسع من الأسفل جدًا مثل فستان الزفاف، ولكنه من الأعلى مجموع بطريقة عصرية جدًا مع الخرز والصناعة المغربية، بالإضافة إلى أن العديد من أثوابي مرصعة بأحجار الشواروفسكي وهذا ما يعطي القفطان لمسة خاصة كأنه الجوهرة".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

واستطردت:"كما أنني أركز جيدًا على الحزام، فهو أمر مهم  للقفطان المغربي، لأن أول ما تراه السيدة هي المنطقة الأمامية المقابلة للجسم وأكثر ما يظهر في هذه المنطقة هو الحزام كونه مثل المجوهرات، لا يقل أهمية عن العقد في عنق المرأة، ولهذا يكون الحزام في كل فقطان متميزًا بشيء خاص أو مرصّع بالأحجار أو أصممه بطريقة جديدة مبتكرة دون أن أقلد أي تصميم  آخر".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وتحدثت عن سر النجاح الذي يكمن في قفاطينها: "سرّ النجاح هو حب العمل، وأنا أحببت تصميم الأزياء قبل أن أدخل إلى مجال العمل فيه، فالقفطان عندي مثل أبنائي، وأي قفطان ابتكرته قد يستغرق معي رسمه وتصميمه أيامًا أو أسبوعًا إلى أن أصل إلى الشكل النهائي، وأبدأ بعدها بعملية تنفيذه. فعندما يخرج إلى الناس مكتملًا اعتبره كواحد من أولادي لأنني أعمل عليه بحب، والسر هو حب العمل فقط".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

واختصرت مصممة القفطان المغربي مونية نحّال تجربتها في المشاركة في المهرجانات: "شاركت في مهرجانات وكان آخرها أسبوع القفطان في الدار البيضاء، الذي شاركت في تنظيمه وقدمت ثلاثة عروض أزياء خلاله، حيث عرضت تشكيلة التصاميم الفاخرة (هوت كاوتر) وفي اليوم الثالث قدمت تشكيلة تصاميم قفاطين العروس، واليوم الخامس قدمت قفاطين عصرية بلمسة تقليدية، وكانت تجربة ناجحة ورائعة 100%، وأحبها الناس، كان مهرجان كبير ضم 34 مصممًا ومصممة، و30 عارضة أزياء، وأنا استفدت كونه أول مهرجان أشارك بتنظيمه وهذه أكثر ما أحببته كان ردود فعل الناس بنجاحه، وبالنسبة لي هذا هو الربح".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وعن خطواتها القادمة بيّنت نحّال: "أركز على أن أخرج القفطان المغربي إلى دول أخرى من خلال زياراتي إلى العديد من الدول وكان آخرها حضور "أسبوع الموضة في بيروت" كضيفة شرف" وما أثار انتباهي أنه في لبنان لا يعرفون القفطان، فقمت بخطوة ملفتة حيث ارتديت في أمسيات الأسبوع أنا وصديقات لي في بيروت القفطان المغربي والحمد لله نال إعجاب السيدات المتواجدات هناك، لذا بات في برنامجي المقبل تنفيذ خطوة لأعرّف الجمهور اللبناني على القفطان المغربي وجماله والذوق الرفيع فيه".

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وتعد مونية نحّال من أبرز مصممات القفطان المغربي وتمكنت من تخطي حدود التقليد لتليّن بأفكارها مفهومه وتخرجه من محليته إلى ابعد حدود يمكنها منه إبداعها، فرسمت خطوطها الخاصة وعرّفت عن إبداع جديد للقفطان المغربي، فكانت ممن حملوا معنى الثورة في عالم الأزياء المغربية التقليدية، كونها وبسرعة استطاعت إخراج التصاميم من محليتها المعهودة إلى حدود الدنيا بشكل تدريجي، فانساب الثوب العادي على أجساد السيدات اللواتي عشقن رقة وجودة الموضة العصرية.

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات

وكانت مونية نحّال من أبرز من استطاعوا إعادة حب القفطان المغربي في العديد من المناسبات المغربية إلى عهده، وبات الطلب عليه من الشابات اليافعات يوازي طلب السيدات القديرات، ليس لأن اسمها هو الأشهر، بل لأنها ترجمت رغبة تلك الفتيات بأن يكن أقرب إلى الموضة العصرية في مناسباتهن التقليدية، فحققت رغبتهن من خلال جمعها لخطوط الموضة في معظم المواسم، مع محافظتها على الخط المعهود في التصاميم المغربية التقليدية للقفطان، إما من خلال القصات المزدوجة أو من خلال التطريز المميز على جنباته.

 

 

 

 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات مونية نحّال توضح أن عصرية القفطان جعلته أولوية عند الفتيات



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر

GMT 08:10 2018 السبت ,22 أيلول / سبتمبر

ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور
 العرب اليوم - ظهور نمط حياة اسكندنافي جديد في عالم الديكور

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 10:48 2017 الجمعة ,28 تموز / يوليو

الــحــــــب

GMT 16:18 2014 الثلاثاء ,28 كانون الثاني / يناير

الفلفل الأحمر "الشطة" و الخل لعلاج "النقرس"

GMT 10:09 2015 الأربعاء ,25 آذار/ مارس

أحمد خورشيد يؤكد أن السيارة اجتازت كل الحواجز

GMT 14:07 2015 الثلاثاء ,17 آذار/ مارس

الموز يساعد في علاج مرضى حساسية الصدر

GMT 10:13 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

النادي الأهلي يتعاقد مع إبراهيم عالمة حارس الاتحاد الحلبي

GMT 00:34 2017 الأحد ,24 أيلول / سبتمبر

NanbanArquiste"" يعد من أجمل العطور النسائية إثارة

GMT 09:20 2017 الأحد ,10 أيلول / سبتمبر

مطربة شابة تنجو حادث مروع بعد أن تهشمت سيارتها

GMT 16:17 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

الجيش الصومالي يقتل 30 مسلحًا من حركة الشباب

GMT 09:44 2015 الثلاثاء ,29 أيلول / سبتمبر

فوائد الفاصوليا الخضراء للعلاج القولون

GMT 23:46 2017 الجمعة ,15 أيلول / سبتمبر

شاب يضرب أمه حتى الموت بسبب شكوى زوجته منها

GMT 12:15 2017 الأربعاء ,27 أيلول / سبتمبر

دراسة تحذر من خطورة مرض "المتدثرات" على النساء
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab