سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي
آخر تحديث GMT07:53:13

أكدت لـ"العرب اليوم" أنَّه يحقق إقبالًا كبيرًا في لندن وباريس

سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي

القفطان المغربي
مراكش - ثورية ايشرم


أكدت مصممة الأزياء المغربية سعاد إسلام، أن القفطان المغربي بالرغم من أنَّه أصبح تلك القطعة التي تجمع بين اللمسة العصرية الحديثة والتقليدية العريقة، ما يزال محتفظا بجماله التاريخي وتفاصيله التقليدية، الأمر الذي جعله يصل إلى العالمية ويضاهي معظم الأزياء، لاسيما أنَّه يتميز بتفاصيل عدة تجعله قطعة مميزة وفريدة من نوعها في كل شيء، وتتطلب الكثير من الحيطة والحذر عند اختيار الأفكار والابتكارات في تصميمها.

وشددت إسلام في حديث خاص مع "العرب اليوم"، على أهمية الحفاظ على معالم القفطان المغربي التقليدية، وعدم حذفها حتى لا يتجرد من مغربيته وأصالته العريقة التي ورثها المغاربة أبًا عن جد، لاسيما أن هذه المعالم هي من جعلته يكون مختلفا ويحقق نسبة إقبال كبيرة من طرف الأجانب الذين أصبحوا يطلبونه من أجل ارتدائها في بعض المناسبات الخاصة بهم، مضيفة أنها لمست هذا الشيء وعاشته في فترة تكوينها، ولاحظته في مختلف العروض التي قدمتها في باريس ولندن والتي حققت نسبة نجاح كبيرة من طرف المغاربة والأجانب.

وأوضحت المصممة أن "مهنة تصميم الأزياء ورثتها من والدي الذي كان مصمم أزياء أيضًا، وهو بدوره ورثها من جدي الذي كان خياطا تقليديا، حيث كنت متعلقة جدًا بهذه المهنة منذ نعومة أظافري كلما أتيحت لي الفرصة إلا واستغلها للذهاب إلى ورشة أبي وأراقب كل من يعمل معه وهو يعمل وأجلس قرب أبي وألاحظ كيفية قصه للأقمشة وتصميمه لمختلف القطع والتفنن فيها".

وأضافت "كل هذا دفعني للتخصص في دراسة الأزياء بعد حصول على شهادة الباكلوريا، ثم الانتقال إلى باريس بمساعدة والدي من أجل صقل موهبتي، وكذلك خوض التجارب الحقيقية، إلا أن غرامي كان لصالح القفطان المغربي النسائي الذي أجد فيه نفسي كثيرا، إذ شرعت في تصميم مختلف القطع لنفسي أولا ثم لإفراد عائلتي، وبعدها أصبحت أتقن التصميم التقليدي وقدمت مجموعات عديدة لاقت استحسانا كبيرا من طرف متتبعي الموضة، رغم أني  عرضتها في باريس لأول مرة، ورغم كل الصعوبات التي واجهتني في البداية، إلا أني استطعت أن أجد مكانا لي بين المصممين المميزين في باريس وحتى في المغرب".

وأكدت إسلام أن أكثر ما يميز تصاميمها هو اعتمادها على الحياكة التقليدية والخياطة باليد، وحتى الإضافات مثل التطريز البلدي وطرز الحساب، والإضافات مثل التعقيق و"زواق المعلم" التي تعتمدها بالطريقة التقليدية، وهي الخياطة والتركيب بواسطة اليد وابتعادها ما أمكن عن الحياكة بواسطة آلة الخياطة.

وأبرزت أنَّ "اليد تجعلني أثق بتصاميمي وأكون واثقة من أنها مميزة وغاية في الإتقان، ما جعل تصاميمي تلقى إعجاب الكثيرين وتحقق النجاح الكبير في مختلف الأماكن التي عرضت فيها المجموعات التي صممتها والتي وصل عددها حتى الآن إلى 12 عرضا مميزا لاقوا نجاحا وإقبالا كبيرا، ورغم إضافة بعض "الرتوشات" العصرية على القفطان المغربي إلا أني لم أكثر منها وذلك لأحافظ على العراقة التي تميزه واجعلها يبقى بالصورة المغربية التقليدية التي اعتدنا عليها منذ صغرنا".

ولفتت إلى أن "أهم الأشياء التي يجب أن يعتمدها المصمم في مختلف التصاميم التي يطرحها هي البساطة، فهي أساس الإبداع ومهما كان التصميم بسيطا إلا ويحقق نسبة إقبال وإعجاب الملايين، فضلا عن كونه يناسب مختلف الأذواق ويتماشى مع كل المناسبات، فضلا عن كون التصاميم البسيطة تمتاز بالدقة والأناقة والجمالية وهذا أكثر ما يحبه زبائنها في التصاميم التي تقدمها لهم والتي دوما ما تلقى إعجابهم".

واستطردت إسلام "حتى وإن تلقيت فكرة معينة من احدهم إلا وادخل عليها لمستي الخاصة لأجعلها مميزة ومختلفة عن كل شيء، أعتمد أفكار زبائني وأتجنب فكرة إهمالها حتى أرضي أذواقهم وامنحهم الثقة في أنفسهم بان لديهم ذوق رفيع في اختيار ما يعجبهم وما يناسبهم ، لاسيما أن التصميم البسيط يجعل جمال المرأة يظهر ويبرز بشكل مميز وأنيق".

وتابعت إنَّ "المواد التي أعتمد عليها في تصاميمي أنتقيها بعناية، فأنا أسعى دوما لأعطي الأجمل والأجود لصالح كل النساء من مختلف الجنسيات لذلك أوظف الألوان حسب الموضة الرائجة في كل موسم وأعتمد كثيرا على اللون الأسود الذي يوجد في كل المجموعات التي أصممها، لمكانته المرموقة في عالم الموضة، وهو اللون الملكي الذي لا يمكن الاستغناء عنه في كل فصول العام، فضلا عن دمج مختلف الألوان لأمنح الفرصة لكل امرأة أن تجد لدي ما تطمح إليها وفرصة لتختار ما يناسبها وينال إعجابها".

وبيّنت أنه فيما يخص الأقمشة فهي عادة ما تمزج بينها في القطعة الواحدة، ومعظمها التول والحرير في فصل الربيع والصيف، والموبرة الرقيقة والساتان الملكي في فصل الشتاء، إضافة إلى المزج بين الاورغانزا وقماش جوهرة الذي يعد من أروع الأقمشة المغربية والذي تعتمده كونه يحقق نسبة إقبال كبيرة من طرف النساء، واستكملت: "لا أتوانى في اعتماد مختلف الصيحات الجديدة بأفكار وابتكارات حديثة عصرية ممزوجة باللمسات التقليدية المغربية حتى تكون تصاميمي مواكبة للعصر وللموضة وتكون حلقة وصل بيني وبين عشاق الموضة الجديدة ومتتبعي آخر الصيحات، ولتفتح لي المجال للمشاركة في مختلف تظاهرات الموضة الوطنية والعالمية."

واختتمت المصممة سعاد إسلام بأن آخر أعمالها هي مجموعة من التصاميم الراقية للقفطان المغربي و"التشكيطة" المغربية ذات القطعتين، والتي تجهزها وتعمل عليها منذ أشهر، وتسعى للمشاركة بها في مجموعة من العروض التي ستنفذ في المغرب ودبي وفرنسا ولندن، والتي استخدمت فيها مجموعة من الأفكار والمستجدات التي استوحتها من مخيلتها ومن الطبيعة  لتجعلها في المستوى المطلوب لتكون رمزا للمرأة المغربية تبرز جمالها وتظهرها في أجمل صورة وأروع حلة ، حتى تكون مفتخرة وهي ترتدي هذا الزي الذي تعدى الحدود المغربية ليصل إلى العالمية.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي سعاد إسلام تستعد لطرح مجموعتها من القفاطين المغربية في دبي



خلال الاحتفال بمسلسلها الجديد "Maniac"

إطلالة رائعة لإيمّا ستون بفستان نحاسي في نيويورك

نيويورك ـ سناء المر

GMT 10:17 2018 الجمعة ,21 أيلول / سبتمبر

أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة
 العرب اليوم - أفضل مسارات المشي التاريخية في المملكة المتحدة

GMT 13:35 2017 الإثنين ,18 أيلول / سبتمبر

كيمياء العطاء

GMT 04:37 2018 الثلاثاء ,29 أيار / مايو

نهاية مأساوية للمهندس عدلي القيعي في الأهلي

GMT 15:41 2018 الإثنين ,11 حزيران / يونيو

وفاة نجل الفنان الراحل شعبان حسين عن عمر 35 عامًا

GMT 12:21 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

إيطالي يحبس فتاة رومانية ويغتصبها لمدة 10 سنوات

GMT 05:16 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

النجمة إيفا لونغوريا تتألق في فستان أسود رائع

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 04:41 2017 الثلاثاء ,24 تشرين الأول / أكتوبر

ريهانا تثير الجدل مجددًا بإطلالة غريبة تظهر رشاقتها

GMT 17:51 2017 الثلاثاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

غادة عبدالرازق تثير استياء جمهورها بسبب الجمبري

GMT 01:27 2018 السبت ,27 كانون الثاني / يناير

سجن الفتاة التي خططت للانضمام إلى تنظيم "داعش"

GMT 01:07 2017 الأحد ,31 كانون الأول / ديسمبر

الدكتور وسام السيفي يكشف عن خبايا الأبراج في عام 2018

GMT 00:56 2016 السبت ,24 كانون الأول / ديسمبر

تعرف علي أساطير غريبة مرتبطة بالجنس الفموي

GMT 11:28 2018 الجمعة ,27 تموز / يوليو

نيرمين سفر ترقص شبه عارية مع العلم التونسي

GMT 06:51 2017 الجمعة ,13 تشرين الأول / أكتوبر

من يطفئ لهيب الأسعار؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab