حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة
آخر تحديث GMT07:10:19
 العرب اليوم -

المُصمّمة المغربية سمية الناصر لـ "العرب اليوم":

حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة

التصميم المغربي
مراكش - ثورية ايشرم

كشفت المصمّمة المغربية سمية الناصر أنَّ علاقتها بالأزياء والألوان كانت منذ طفولتها؛ حيث كانت شغوفة جدًا بكل ما له علاقة بالأزياء، كونها تربت في أسرة تنتمي إلى هذا المجال.

وأضافت الخياط، خلال حديث خاص لـ"العرب اليوم": "أمي كانت خيّاطة، وورثت هذه المهنة عن جدتي التي كانت بدروها خيّاطة، وأنا ورثت هذه المهنة عنهما، إلا أنَّ الفرق بيني وبينهما أني طوّرتها وأبدعت فيها وحوّلتها من حبيسة داخل حي واحد إلى انطلاقها عبر ربوع المملكة ثم إلى خارج المغرب، وقد صقلت هذه الموهبة بالدراسة التي شجعتني عليها أسرتي، كما أنَّ رغبتي القوية في تغيير مساري المهني كان حافزًا كبيرًا جعلني أنقل التصميم المغربي وأقصد هنا القفطان والزي التقليدي الذي غُصت في تفاصيله وأبدعت كثيرًا في تصاميمه إلى خارج الحدود".

وأضافت المصمّمة أنَّ "مسيرتي في هذا المجال بكل ثقة جعلني أدخل إلى عالم الأزياء بجميع أنواعها من الباب الواسع ولم أنحصر فقط في القفطان المغربي أو الجلابة المغربية بل طوّرت من نفسي، ودرست في معاهد عالمية متخصّصة في مجال تصميم الأزياء، وأبدعت في مختلف التصاميم العصرية والتقليدية والكلاسيكية، والتي لقيت استحسانًا كبيرًا من طرف المتتبعين وعشاق الموضة بصفة عامة، سواء داخل المغرب أو خارجه، كما أنَّ تجربتي في هذا المجال جعلتني التقي بمختلف الجنسيات وأتعرف على ثقافات مختلفة ما كان يساعدني دائمًا على تحديد الأفكار التي سأعمل عليه في إطلاق مجموعات متنوعة ومختلفة تحاكي مختلف أذواق النساء".

وأشارت سمية إلى أنَّ: "هذا المجال يتطلب مني دائمًا أنَّ أكون حريصة على اختيار أجود المواد التي استخدمها واعتماد البساطة التي تبرز دائمًا ورقة الأقمشة الحريرية المنسدلة التي تمنح المرأة مظهرًا خفيفًا ومريحًا، سواء في الزي التقليدي أو العصري، إضافة إلى أنَّ اتّباع ألوان الموضة من الأساسيات الذي يأتي لا شعوريًا عند المصمّم، حين يختار أقمشته وتصاميمه، فوجود ألوان تفرض نفسها على التصميم، ولهذا غالبًا ما أحاول أنَّ أقنع السيدات بألوان محدّدة لبعض التصاميم أو التي تناسب لون بشرتها أيضًا".

وأكدت المصمّمة على أنَّ "انتشار مصمّمي الأزياء لاسيما فيما يخصّ القفطان ليس عيبّا، بالعكس فهذا شيء حميد يعطيني الدافع الأقوى للمنافسة والإبداع ويشكل مصفاة لمن هم الأفضل، ويدفعني للحرص دائمًا على الأمانة والإتقان في أدائي ومراقبة جميع التطورات، للتطوير من نفسي في مجال الأزياء كي لا أختفي وسط الإبداعات وتصبح تصاميمي روتينية ومُكرّرة، وهذا المجال يجعلني أشعر بالمتعة الكاملة واستمتع كثيرًا بالإطراءات التي أسمعها من المعجبين بتصاميمي، في مختلف المناسبات، لاسيما أنَّ القفطان المغربي أصبح من الضروريات التي لابد لكل امرأة ليس فقط المغربيات، أنَّ تمتلكها كونه تحفة فنية تمنح الأناقة المطلوبة والرقي الساحر لكل النساء من كل أنحاء العالم،  خاصة بعد أنَّ عرف تطورًا ومواكبة للعصر الحالي وأكيد دون الخروج عن تفاصله وخاماته التقليدية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة حُبي للأقمشة الراقيّة وشغفي بالتصميم دفعني لهذا المجال بقوة



ارتدت فستانًا طويلًا من الشيفون باللون الوردي

ويلوغبي تتألق في حفل "جوائز التلفزيون الوطني"

لندن ـ كاتيا حداد

GMT 00:30 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة
 العرب اليوم - دينا رضا توضّح أهمية استخدام الليزر في تجديد خلايا البشرة

GMT 05:05 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي
 العرب اليوم - فنادق شاطئية يمكنك الاستمتاع لها في دبي

GMT 10:08 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة
 العرب اليوم - زوجان يصمّمان منزلًا صديقًا للبيئة مع ميزانية متواضعة

GMT 03:26 2019 الخميس ,24 كانون الثاني / يناير

كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي
 العرب اليوم - كيم جونغ أون يبدي ارتياحه لموقف الرئيس الأميركي

GMT 02:37 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة
 العرب اليوم - خطأ لمذيع مصري على الهواء يتسبب في ردود فعل غاضبة

GMT 05:19 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية
 العرب اليوم - فيكتوريا بيكهام تستعرض جسدها الممشوق في ملابس رياضية

GMT 03:22 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا
 العرب اليوم - صحافي يكشف تفاصيل رحلته في شلالات فيكتوريا

GMT 02:18 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط
 العرب اليوم - عبد الله الحسيني يكشف أحدث صيحات ديكورات الحوائط

GMT 14:55 2019 الأربعاء ,23 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لزوجة ولي العهد السعودي منذ توليه مهام منصبه

GMT 12:58 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

محمد رمضان ينشر صورة جديدة له معه مع منى فاروق

GMT 18:34 2018 الخميس ,01 تشرين الثاني / نوفمبر

محافظ "صلاح الدين" ينجو من محاولة اغتيال

GMT 20:36 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

مبادرة جميلة من شباب بني يزقن في مدينة غرداية

GMT 04:52 2017 الخميس ,16 تشرين الثاني / نوفمبر

أرقام صادمة تكشف طرق موغابي في تدمير اقتصاد زيمبابوي

GMT 02:51 2014 الأربعاء ,22 تشرين الأول / أكتوبر

التحقيق مع مدير مدرسة "الطالب المقتول" جنوب جدة

GMT 20:47 2018 السبت ,03 تشرين الثاني / نوفمبر

انقطاع الطريق بين البلاكات وكاب سيراط في سجنان

GMT 15:29 2014 الخميس ,04 كانون الأول / ديسمبر

تطوير كاميرا تستطيع التقاط 100 مليار صورة في الثانية

GMT 19:53 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

محمد صلاح ينشر صورة له مع خالد النبوي على "إنستغرام"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab