لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات
آخر تحديث GMT23:04:15
 العرب اليوم -

يساعد على الحفاظ على النظام الراسخ في الحاضر

لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات

تصميمات لوسي ساوثول
لندن ـ سليم كرم

ربما لا نعرف كلمة توصف التصاميم الداخلية لهذا العقد سوى أنها "ساحرة" والمثير للدهشة أن هذا السحر يندرج في العقد الذي كثيرًا ما يقال عنه إنه خال تمامًا، من الأناقة والعصرية حيث يعد السبعينات عصر لون الأفوكادو، والأجنحة الصغيرة والسجاد المنقوش والإيمان القوي بأهمية اللون البني والبرتقالي.

لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات

واشتهر عقد السبعينات بعدم كفاءته فيما يتعلق بالديكور، ولكن الحقيقة أنه تم تجاهل الأشياء الجيدة فيه، وفي العقد الحالي يعدّ الديكور الداخلي المستوحى من السبعينات أبرز ما يميز العصر الحالي، كما تتميز داخلية العصر بالألوان الداكنة، والكلاسيكية اللامعة واللون المعدني البراق، وفي إشارة إلى الداخلية الأنيقة مع السجاد المغربي، جدار المكرمية، فقد تشعر تماما بروح السبعينات من أفكار ومعتقدات.

وعندما طلبت شركة لاند للأوراق المالية من شركة التصميم الداخلي بولر جيمس بريندلي أن تقدم شيئا مختلفا في ديكور مبنى نوفا في فيكتوريا في لندن، فقد حصل على بعض تصميمات الهندسة المعمارية الكلاسيكية الممتزجة بالحداثة.

وقد ظهر الخشب المضلع وأخشاب الورد بألواح الجدران، والأثاث المصقول، والألوان الزاهية، والأرائك المنجدة بالكامل التي تعد متناقضة تمامًا مع الخشب الابيض بالاثاث، والمقاعد الخشبية التي تراها في التصميمات الداخلية المعاصرة - وهو أسلوب تم تنفيذه مؤخرا، وفقا لـ"لوسي ساوثول" مصممة الديكور.

تقول لوسي : "كان هناك نوع من الحرية في أوائل السبعينات ، كانت أقل تقييدا، أشياء يمكن أن تتصادم معا، وفي الواقع، فإنها يمكن أن تكون أكثر إثارة عندما لا تفعل ذلك، ما أصبح اتجاها حديثا للداخلية في الوقت الراهن".

لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات

وتنصح المصممة لوسي باستخدام العناصر القديمة، فقد أشارت إلى ان اللاعب بولر جيمس بريندلي يفضل التصاميم الحالية التي تحتوي على ألعاب بأسلوب السبعينات، مثل كرسي لي بروم المعلق وهانجينغ هوب و سي أوليمبيا، مما يساعد على الحفاظ على النظام الراسخ في الحاضر. كما تقول ان يتعين على الناس ان يكونوا جريئين في تصميم منازلهم وخلق بيئات مريحة على الجدران والسقف والعتبات، واستخدام قطع من عصرية من حقبة ما بعد الحداثة، والاتجاه الى فرش غرف النوم على طريقة الفنادق، وتصف الطريقة التي تنظر فيها للديكورات بالحديثة مع لمسة انتقائية، من خلال الجمع بين المساحة والراحة في وقت واحد، والجمع بين أقمشة مختلفة في الغرفة الواحدة مثل الصوف مع المخمل، والتركيز أكثر على الاضاءة.

ووفقا لـ "دين روبنسون" تاجر القطع العتيقة في لندن: "عملائنا يتعرفون على القطع المتطورة، وطاقة الاتجاه من السبعينات. هناك نضارة وبساطة في القطع التي نبيعها التي ليس لديها دلالات مشكوك فيها من الأشياء أكثر وضوحا في السوق "، كما يقول. ومن المعروف أن صالة عرض الطريق في كينغز هي عبارة عن معارض صغيرة تجمع بين القديم والحديث (وبين كل شيء)، وهي مزج بين الأنماط والفترات المختلفة، لذلك يمكن عرض جدول السبعينات مع مرآة فينيتيان التي تعود إلى القرن التاسع عشر".

يقول جو بريمان، مصمم التصميم الداخلي، إن النظر إلى التصميم الداخلي للسبعينات على أنه غير عصري، ظلما.. نحن جميعا نواجه تحديات غير متوقعة ونزاعات واعية".

وتقدم متاجر فارو أند بول سلسلة من الأزرق، والأخضر الرمادي، والأصفر النحاسي، وقطع خشبية عميقة لخلق تأثير مريح ويمكن مزج التحف مع الأثاث العصري ولوحات الفن المعاصر لخلق شعور قوي في الداخل، وجمعها مع سجادة منقوشة أو مضلعة.

لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات

واستطاعت موضة السبعينات البوهيمية أن تعود بقوة في مجال الديكور والأزياء على حد سواء، وتصف المصممة كارولين ليجراند هذا الأسلوب بالنزوة البراقة، والذي يذكر الناس بمنازل الحفلات في ميامي وبالم بتيش، ويمكن الحصول عليه من خلال جدران طبيعية وأثاث من الخيزران الى جانب سجاد أشعث وستائر من الصوف، وقطع بارزة وكبيرة بأرجل صغيرة، وأضافت لمنزلها في ايبيزا لوحات من الكريمة والكرامل والأخضر لتجنب الكثير من اللون الابيض.

وتوحي بعض المنازل بروح العصر الصناعية الجديدة، وتقول المصممة دارا هوانغ أن الخيال في هذا الديكور ليس له حدود بل يتوقف على الميزانية، ويمكن الحصول لى اطلالة روح العصر من خلال التكنولوجيا العالية والمكاتب المنخفضة، والمطبخ العصري ووضع بعض الواح الأرضيات على الجدران، واستخدام المرايا الضخمة، والأضواء التي تعمل على حرارة الانسان.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات لوسي ساوثول تكشف عن أبرز التصاميم الداخلية لديكور السبعينات



مايا دياب تثير الجدل بإطلالتها الجريئة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 16:47 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية
 العرب اليوم - إطلالات النجمات في مهرجان الفضائيات العربية

GMT 16:33 2021 الثلاثاء ,21 أيلول / سبتمبر

أفكار مميزة لديكورات غرف الجلوس الفخمة
 العرب اليوم - أفكار مميزة لديكورات غرف الجلوس الفخمة

GMT 17:28 2021 الأربعاء ,22 أيلول / سبتمبر

العاهل السعودي يدعو للسلام ولمحاسبة الإرهاب
 العرب اليوم - العاهل السعودي يدعو للسلام ولمحاسبة الإرهاب

GMT 03:42 2021 الإثنين ,20 أيلول / سبتمبر

نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف
 العرب اليوم - نماذج من ديكورات الجبس الكلاسيكية للأسقف

GMT 15:52 2021 الجمعة ,17 أيلول / سبتمبر

التدقيق الجنائي ينطلق في مصرف لبنان وعون يعلق

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 10:31 2020 الثلاثاء ,08 كانون الأول / ديسمبر

الفرق بين نظام الفرامل "أيه بي إس" و"إي بس دي"

GMT 14:28 2018 الأحد ,22 تموز / يوليو

حركات بيديك لعلاقة حميمة مثيرة

GMT 01:09 2018 الأحد ,24 حزيران / يونيو

حكايات قرآنية ومعجزات من سورة "الإنسان"

GMT 09:19 2017 الثلاثاء ,31 تشرين الأول / أكتوبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 09:55 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

أبو عبيدة بن الجراح قاهر الروم وأمين الأمة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab