دونالد ترامب يحير الوسائل الإعلامية ويحولها للترويج للذات
آخر تحديث GMT06:40:55
 العرب اليوم -

ربما يُفتن الأميركيون أو يفزعوا من الأداء

دونالد ترامب يحير الوسائل الإعلامية ويحولها للترويج للذات

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - دونالد ترامب يحير الوسائل الإعلامية ويحولها للترويج للذات

دونالد ترامب
واشنطن - يوسف مكي

استطاع المرشح الرئاسي دونالد ترامب تحويل مشهد الإعداد لما يشبه المحاكمة في المؤتمرات الصحافية إلى مشهد أخّاذ للترويج للذات والتلاعب بوسائل الإعلام، ولا تزال مسيراته الانتخابية بحجم الاستاد بطاقته الرابحة، ولكن في المؤتمرات الصحافية الحميمية قلب ترامب الاجتماعات السياسية رأسا على عقب، وألقت هيلاري كلينتون خطبا سياسية لامعة حتى تشرين الثاني/ نوفمبر، والآن أصبح ترامب المرشح الجمهوري مشغولا في مؤتمراته الصحافية ببيع شرائح اللحم والفنادق وترويج نفسه بطبيعة الحال، ويتم تكرار الشعارات وبناء الجدران ذات الشعارات البلاغية، وإما أن يُفتن الأميركيون أو يفزعوا من الأداء، وعندما وقف ترامب في أحد أبراجه في 16 حزيزان/ يونيو الماضي في أول مؤتمر صحافي لحملته الانتخابية، وجاءت الآراء فظيعة بشكل موحد ولم يكن ذلك من قبيل الصدفة، وزرع المؤتمر الصحافي محل السخرية البذور الموضوعية التي دفعته للفوز بترشيح الحزب الجمهوري.
 
ونجح ترامب في مؤتمره الصحافي الذي حضره العديد من النجوم في جر منافسه السابق إلى خشبة المسرح كحليف حتى يُرى لكن لا يُسمع، وأثبتت هذه التجربة تواضع حاكم ولاية نيو جيرسي كريس كريستي وبين كارسون وهما اثنان من خصوم ترامب السابقين الذين سخر منهم مرارا وتكرارا قبل أن يصبحوا من مؤيديه، وتمثلت مواقع إقامة مؤتمرات ترامب الانتخابية آذار/ مارس الماضي في لاغو، وبرج ترامب، ومكتب البريد القديم في واشنطن ونادي ترامب للغولف الوطني في جوبيتر في ولاية فلوريدا، وتعد هذه الأماكن مواقع للأعمال التي يسيطر عليها ترامب، ولم يخلط مرشح رئاسي من قبل بين المصالح التجارية والتطلعات السياسية مثل السيد ترامب، وتضاعفت مؤتمرات ترامب في ملعب الغولف مع وقت الذورة لدعم منتجاته التي عرضها واحده تلو الآخر مثل شرائح لحم ترامب ومياة ترامب ومجلة ترامب.
 
ويصور ترامب في تجمعاته الضخمة الصحافيين باعتبارهم غير أمناء فيحيطهم موظفوه ويراقبون تحركاتهم بدقة، ولكن في المؤتمرات الانتخابية ينقلب الوضع ويتغير الأداء على نحو صارخ، ويلقي ترامب النكات مع الصحافيين ويتضاحك معهم ويناديهم بالاسم ذاكرا أنه لم يرهم منذ فترة طويلة، ويصبح السؤال من هو ترامب الحقيقي؟ ومن جانب ظاهري تبرهن مؤتمرات ترامب على الشفافية والمساءلة فهو مرشح ليس لديه ما يخفيه، ويتلقى أسئلة صعبة من الصحافيين وهناك بعض من الحقيقة في تلك الصورة، لكن هذه ليست الحقيقة الكاملة، فقد سخر السيد ترامب وفريقه من الصحافيين الذين انتهكوا قواعدهم الخاصة غير المكتوبة وطردوهم.
 
وطرد جورج راموس من Univision من مؤتمر انتخابي في آب/ أغسطس بعد تحد رؤي ترامب حول الهجرة، وضُبط ميشيل فيلدس من Breitbart News بواسطة مدير حملة ترامب عندما حاولت سؤال المرشح بعد الحدث، وفي واشنطن يشكو المراسلون الذين يغطون البيت الأبيض من أن مؤتمرات الأخبار الرئاسية روتينية وميؤوس منها؛ وبالتالي فربما تكون مؤتمرات ترامب في البيت الأبيض في حال انتخابه غير ذلك.
 

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

دونالد ترامب يحير الوسائل الإعلامية ويحولها للترويج للذات دونالد ترامب يحير الوسائل الإعلامية ويحولها للترويج للذات



تعدّ عنوانًا للأناقة ومصدر إلهام للنساء العربيات

أجمل إطلالات الملكة رانيا خلال أكثر مِن مناسبة رسمية

عمان ـ العرب اليوم

GMT 02:18 2020 الأربعاء ,08 إبريل / نيسان

تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل الحدائق النباتية على مستوى العالم

GMT 04:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - إليك قائمة بأجمل 10 بحيرات على مستوى العالم
 العرب اليوم - أبرز ديكورات غرف معيشة أنيقة باللون البيج مع الخشب

GMT 20:22 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

النرويج تعلن السيطرة على تفشي فيروس كورونا

GMT 18:50 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

حقيقة وفاة تركي آل الشيخ بفيروس كورونا

GMT 15:40 2020 الإثنين ,06 إبريل / نيسان

رحيل 3 نجوم في يوم واحد بسبب فيروس كورونا

GMT 05:33 2020 الثلاثاء ,07 إبريل / نيسان

الصين تزف للعالم "بشرى سعيدة" بـ"رقم صفر"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 05:47 2020 السبت ,29 شباط / فبراير

«يسقط حكم العسكر».. نعم، ولا!
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab