إعلاميون يوضّحون دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد
آخر تحديث GMT17:58:46
 العرب اليوم -

في يوم مفتوح في إحدى الاستراحات على شاطئ بحر رفح

إعلاميون يوضّحون دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - إعلاميون يوضّحون دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد

دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد
رام الله - العرب اليوم

شارك عشرات الإعلاميين والإعلاميات العاملين في مجال الصحافة الاستقصائية وخريجي الصحافة والاعلام، في فعالية يوم إعلامي مفتوح حمل عنوان "توظيف الإعلام الرقمي في مكافحة الفساد"، نظمه ملتقى إعلاميات الجنوب، بالتعاون والشراكة مع الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة "أمان"، ضمن مبادرة "استقصائيون ضد الفساد 2"، التي ينفذها الملتقى للعام الثاني على التوالي.

أقيمت فعاليات اليوم المفتوح في إحدى الاستراحات على شاطئ بحر رفح، بمشاركة 50 صحافيا وصحافية من كافة أنحاء القطاع، وقد افتتحت ليلى المدلل المدير التنفيذي للملتقى فعاليات اليوم، بكلمة أشادت من خلالها بجهود الصحافيين الاستقصائيين في خدمة المجتمع، عبر الكشف عن قضايا الفساد.

كما أكدت المدلل على النجاح الذي حققته مبادرة استقصائيون ضد الفساد، بنسختيها السابقة والحالية، حيث نجح الصحافيون وعبّر العديد من التحقيقات في كشف قضايا فساد، وساهموا في تحسين واقع الخدمات المقدمة للمواطنين، مشيدة في الوقت ذاته بمستوى التعاون مع الائتلاف من أجل النزاهة والمسائلة "أمان".

اقرأ ايضا : 

منظّمات حقوقية تؤكّد تعرّض الصحافيين الأتراك لانتهاكات "يصعب حصرها"

من جهته أكد محمود عبد الهادي ائتلاف "أمان"، على أهمية الصحافة بشكل عام، وصحافة الاستقصاء بشكل خاص في أي مجتمع، مؤكدًا أن الائتلاف يدعم هذا النوع من الصحافة إيمانًا منه بدورها في مكافحة الفساد وتعزيز مبدأ النزاهة والشفافية، وشدد على أن دور صحافة الاستقصاء ليس فضح المفسدين كما يعتقد البعض، وإنما لها هدف أسمى وهو خلق حالة من النزاهة والشفافية تساعد في حسن إدارة المال العام، وتقديم الخدمات بأقصى كفاءة للمواطنين، وعلاج كل المشكلات التي تنتج عن سوء إدارة المال العام.

وتحدث عبد الهادي عن الدور التكاملي للمنظومة الإعلامية مع مؤسسات المجتمع المدني، في التواصل مع الجهات الرسمية والحكومية، ومخاطبتها لتحسين واقع الخدمات، والعمل على مكافحة الفساد، مشددًا على ضرورة تعزيز ثقافة التبليغ عن أية شبهات تتعلق بالفساد من قبل المواطنين، للجهات ذات العلاقة.

وقدم الإعلاميات والإعلاميون المشاركون في فعاليات اليوم مداخلات حول أعمالهم الاستقصائية وأهميتها، وما نتج عن التحقيقات التي سبق واعدوها من تغييرات ايجابية في واقع الخدمات المقدمة

وأكد الصحافي محمود هنية في مداخلته على أهمية المبادرات التي يدعمها "إتلاف أمان"، لتشجيع الصحافة الاستقصائية، وما نتج عن ذلك من تحقيقات راقية بعضها حاز على جوائز محلية ودولية، لما تركته من أثر عاد بالإيجاب على المجتمع المحلي، مؤكدًا أن هذا فتح شهية الإعلاميين على المزيد من العمل في صحافة الاستقصاء.

قد يهمك ايضا : 

التحول إلى مواقع التواصل الاجتماعي يمثل تفككًا في مجال الصحافة

بدء دورة تدريبية في مجال الصحافة والاعلام في المحويت اليمنية

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلاميون يوضّحون دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد إعلاميون يوضّحون دور صحافة الاستقصاء في كشف الفساد



البدلات الضخمة صيحة كانت وما تزال رائدة في مشهد الموضة

تعرف على الاتّجاهات الرّئيسيّة المشتركة بين كيا جيربر ووالدتها

واشنطن - العرب اليوم

GMT 14:09 2019 الثلاثاء ,02 إبريل / نيسان

تبدأ بالاستمتاع بشؤون صغيرة لم تلحظها في السابق

GMT 04:56 2017 الأحد ,15 كانون الثاني / يناير

ممارسة الجنس تكفي لتنشيط جميع عضلات الجسم

GMT 20:45 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

بي إم دبليو تكشف عن " Alpina XD4" الجديدة

GMT 21:01 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

أحدث جلسة تصوير للفنانة رانيا يوسف

GMT 16:31 2018 الأربعاء ,26 أيلول / سبتمبر

"الإماراتي لكتب اليافعين" يدعم إصدار 3 كتب صامتة

GMT 19:22 2018 الجمعة ,13 تموز / يوليو

رحمة حسن "التسريب بعد الفشل"

GMT 04:31 2015 السبت ,03 تشرين الأول / أكتوبر

القرود تتناول اللحوم للمرة الأولى في جزيرة "بورينو"

GMT 07:13 2014 السبت ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عائشة بن أحمد في تايلاند لتصوير "ألف ليلة وليلة"

GMT 04:54 2019 الأحد ,09 حزيران / يونيو

الضباب يغطي مدينة "سيدني ويؤجل رحلات جوية

GMT 08:25 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

انجذاب النساء للرجل مَفتول العضلات "موضة مُستحدثة"

GMT 03:36 2019 السبت ,12 كانون الثاني / يناير

لاغارد تُناشد المُجتمع الدولي دعم "الأردن"

GMT 08:24 2018 الإثنين ,29 تشرين الأول / أكتوبر

حل تقني للعثور على هاتفك الضائع في وضع"الصامت

GMT 06:37 2018 الجمعة ,26 تشرين الأول / أكتوبر

أماكن مُصمَّمة لتجلب لك الهدوء الداخلي رغم غرابة بعضها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab