زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام
آخر تحديث GMT18:48:15
 العرب اليوم -

أكدت لـ"العرب اليوم" أن القضية الفلسطينية لا تقبل الحياد

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

الإعلامية زينة صندوقة
عمان - ايمان يوسف

أكدت الإعلامية الفلسطينة زينة صندوقة على فقدان الإعلام الحقيقي، لوجوده في ظل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، وأن فقدان اللغة والمصداقية وعدم التركيز على المضمون الفني للإعلام هو السمة السائدة حاليًا

وأضافت صندوقة في حوار لـ"العرب اليوم"، أن القيم الأخلاقية الحالية في الإعلام في ظل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي بدون ضوابط من شأنه إيصال رسائل خطيرة للأجيال القادمة.

وتؤكد صندوقة، ذات الثامنة والعشرون ربيعًا، أنها تحب المدرسة التقليدية في الإعلام بروح عصرية، مشيرة أن مواقع التواصل الاجتماعي في الحالة الفلسطينية كشفت عورات الضعف الإعلامي الفلسطيني كما كان للفيديوهات التي تم نشرها فضح الانتهاكات الإسرائيلية عاليمًا.

وتعمل صندوقة مع قناة "رؤيا" الأردنية منذ أربع سنوات حيث تقوم بإعداد تقارير ميدانية عن المدن الفلسطنية ضمن برنامج أسبوعي يبث صباح كل  يوم جمعة "حلوة يا دنيا" كما تعد تقاريرًا إخبارية ضمن نشرات الأخبار .

تقول صندوقة والتي تعمل في مجال الإعلام منذ 7 سنوات، عن بداياتها: "عملت خلال سنتي الأولى  في جامعة بير زيت تخصص صحافة مكتوبة وعلوم سياسية في إحدى الإذاعات المحلية كمتدربة ومن خلال العمل التحقت  بدورة متخصصة في الإلقاء مما ساهم بصقل شخصيتي الإعلامية وتعلمت بشكل صحيح مخارج الحروف وطريقة الإلقاء  بالشكل الصحيح المهني، ثم انتقلت للعمل في إذاعة الشرق وقمت بإعداد وتقديم برنامج يومي يناقش قضايا  مختلفة من خلال التواصل مع أراء الناس في الشارع واستضافة خبير متخصص في موضوع ما، مضيفة أنها تعرضت للملاحقة من قبل أحد الأشخاص لجرأتها في طرح القضايا، ثم انتقلت للعمل في قناة "mtv" اللبنانية لفترة قصيرة، ثم إذاعة "راية" وبعدها في موقع "القدس دوت نت"، حيث كانت تقدم الأخبار والقصص الإخبارية  وتعمل اآن مع قناة "رؤيا" الأردنية، حيث تعد التقارير الإخبارية من فلسطين وتعد فقرة صباحية أسبوعية تتناول إحدى المدن الفلسطينية وعاداتها وتقاليدها.

وتشير صندوقة تشير إلى أن الصعوبات التي تواجهها عند إعداد التقارير، هو ما تتعرض له بعض المواقع الأثرية للطمس من قبل الاحتلال وتزوير التاريخ وفق الرواية التوراتية التلموذية الإسرائيلية مما يستوجب استضافة خبير للحديث عن المواقع الأثرية بدون زيف أو تزوير لكشف الحقائق والرواية الصحيحة للتاريخ الحقيقي لهذه المواقع.

وتشرح زينة أن أهم التقارير التي أثرت فيها التقرير الذي أعدته عن مدينة "يافا" واستضافة "الريس صبحي"، الذي شبه علاقة الفلسطنين بالإحتلال بقوله "يتيم على مائدة لئيم"، الذي انتشر بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي مشيرة أنها تأثرت بتجاعيد الزمان على وجه ا وكلام الريس صبحي  والحديث عن ذكريات يافا وصناديق البرتقال التي كانت تصدر للعالم.

ومن الاحداث المؤثرة التي بقيت في ذاكرة صندوقة عندما تعرضت للضرب هي للمصور من قبل المستوطنين الذين احتشدوا بمناسبة "توحيد القدس" وقاموا بإستعراض رقصات تلموذية الامر الذي استفزها وجعلها تصر لتغطية هذا الحدث بين المحتشدين الذين قاموا بضربها لان التغطية استفزتهم .

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام

وتفتخر صندوقة بأن الأميرة بسمة بنت طلال اختارتها عبر موقعها كإعلامية متميزة لعام 2016 لافتة أن صورت تقرير متخصص عن مؤسسة للأميرة بسمة بنت طلال في فلسطين لدمج الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمعات من خلال المركز العلاجي التأهيلي الشامل الذي يقدم خدمات التدريب والتعليم، وتؤكد أنه على الإعلامي الذي يغطي المناطق الساخنة أن يتميز بالجرأة الموزونة.

وتطمح زينة صندوقة، بأن تعد وتقدم برنامج "توك شو" متخصص في القضية الفلسطينية التي لا تقبل الحياد بتغطيتها والتعامل معها ويجب أن تبقى القضية الفلسطينة هي هم كل إعلامي عربي ومن ضمن أولوياته.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام زينة صندوقة تكشف خطورة المواقع الاجتماعية على الإعلام



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 00:39 2020 الخميس ,02 تموز / يوليو

وفاة والد المخرج المصري ياسر سامي

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 03:13 2019 الإثنين ,23 كانون الأول / ديسمبر

مجموعة ديكورات غرف نوم بالزهري الباستيل مودرن ومميز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab