سلوى قبطي تتمكن من زيارة قبروالدها للمرة الأولى
آخر تحديث GMT20:30:48
 العرب اليوم -

بعد منع إسرائيلي استمر 70 عامًا

سلوى قبطي تتمكن من زيارة قبروالدها للمرة الأولى

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سلوى قبطي تتمكن من زيارة قبروالدها للمرة الأولى

سلوى قطبي
رام الله - العرب اليوم

مستندة إلى كرسي متحرك ومتوشحة كوفية فلسطينية، تمكنت الفلسطينية سلوى قبطي للمرة الأولى، الأربعاء، من زيارة قبر والدها بعد منع إسرائيلي استمر 70 عاما.

فعلى مدى 70 عاما حاولت قبطي مرارا زيارة قبر والدها الذي لم ترَه أبدا؛ إذ استشهد خلال أحداث نكبة عام 1948 قبل 4 أشهر من ولادتها.

وبعد أن اقتصرت مشاهدتها له على الصور الفوتوغرافية؛ فإن قبطي بمرافقة خالها صبحي منصور شاهدت، الأربعاء، قبر والدها فارس.

اقرا ايضا:

السلطات الإسرائيلية تُجلي عشرات العائلات من منازلها إثر حرائق واسعة

وتعود جذور قبطي إلى قرية معلول المهجرة التي حولت السلطات الإسرائيلية مقبرتها إلى منطقة عسكرية مغلقة حظرت على الفلسطينيين من أبناء القرية زيارتها منذ 70 عاما.

وتشير الوثائق التاريخية إلى أن إسرائيل دمرت مئات القرى الفلسطينية إبان نكبة عام 1948، وبنت على أنقاض الكثير منها قرى يهودية أو تركتها مهجرة دون أن تسمح لسكانها الأصليين بالعودة إليها.

وفي سابقة قانونية وافقت الحكومة الإسرائيلية على السماح لقبطي وخالها بزيارة مقبرة القرية التي باتت اليوم في داخل قاعدة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي.


ولكن الموافقة لم تأتِ كبادرة إنسانية من السلطات الإسرائيلية، بل رضوخا لالتماس قدمته قبطي إلى المحكمة العليا الإسرائيلية.

فمن خلال المركز القانوني لحقوق الأقلية العربية في إسرائيل "عدالة"، تقدمت قبطي بالتماس إلى المحكمة العليا الإسرائيلية بالسماح لها بزيارة قبر والدها.

وقال مركز عدالة إنه "بعد 70 عاما من الرفض، نجح مركز عدالة في إجبار السلطات العسكرية على السماح بدخول السيدة سلوى قبطي وخالها صبحي منصور لمقبرة قرية معلول المهجرة وزيارة قبر والد سلوى وأقرباء آخرين، بعد أن منعتهم السلطات العسكرية من ذلك طوال 70 عاما، باعتبار المقبرة منطقة عسكرية مغلقة، وطالب كذلك بصيانة المقبرة الواقعة اليوم داخل قاعدة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي".

وفي ردها على الالتماس، قررت السلطات العسكرية السماح للسيدة سلوى قبطي وخالها بدخول المقبرة 3 مرات في السنة، وصيانة وتنظيف القبور، مقابل سحب الالتماس من المحكمة العليا.

واشترطت السلطات العسكرية الإسرائيلية دخول 4 أشخاص فقط مع خضوعهم لتفتيش أمني ومنعهم من حمل أي كاميرات أو آلات تصوير، ويمكن لهم الدخول 3 مرات في السنة بشرط تقديم طلب للدخول قبل 30 يوما من موعد الزيارة.

وفي تعقيبها على القرار، قالت نائبة مدير مركز عدالة، سوسن زهر، التي قدمت الالتماس: "للأسف؛ منع الجيش السيدة قبطي من زيارة قبر أخيها وأبيها طوال عقود، ومنعوها من ممارسة حقها الإنساني والقانوني والدستوري، دون وجه حق ودون الاستناد إلى دليل قانوني واحد، واليوم أجبروا على التنازل بعد تقديم الالتماس. صحيح أن القرار جيد بالنسبة لها وأنها ستتمكن أخيرا من زيارة قبر أبيها وأخيها اللذين لم ترَهما قط، لكن هذا لن يعوض سنوات الحرمان والغصة التي عانتها طوال هذه المدة".

وقالت قبطي لدى وصولها إلى قبر والدها:" يا أبي؛ لقد ربينا أبناءنا على ذكراك، ونواصل ذلك من أجل قضيتنا الوطنية جميعا".

ورافق سلوى العديد من الشخصيات الاعتبارية؛ ومنهم النائب أيمن عودة رئيس القائمة المشتركة والأب مسعود أبو حاطوم، وممثلو لجنة الدفاع عن حقوق المهجرين.

وقالت قبطي: "سأعود إلى ضريح والدي لأخبره أننا لم ننسَه يوما، حافظنا على القضية التي استشهد من أجلها وربينا أبناءنا على ذلك. هذه زيارة شخصية. ولكنها أيضا جزء من القضية العامة".

قد يهمك ايضا:

السلطات الإسرائيلية تعتدي على المعتصمين في صور باهر جنوب شرق القدس

واشنطن تُعرقل صدور بيان من مجلس الأمن يُدين هدم إسرائيل منازل الفلسطينيين

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سلوى قبطي تتمكن من زيارة قبروالدها للمرة الأولى سلوى قبطي تتمكن من زيارة قبروالدها للمرة الأولى



كانت من أوائل الحضور باعتبارها ضمن أعضاء لجنة التحكيم

درة تُشبه سندريلا في حفل افتتاح مهرجان الجونة 2019

القاهرة-العرب اليوم

GMT 01:33 2019 الجمعة ,20 أيلول / سبتمبر

تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - تعرف على أرق الشواطئ في آسيا لقضاء عطلة لا تُنسى
 العرب اليوم - أفكار بسيطة لديكور مميز لمنزلك في استقبال خريف 2019

GMT 10:33 2019 الأربعاء ,21 آب / أغسطس

أهم أسباب انتشار "أنيميا الحديد" في البلاد

GMT 04:13 2018 الخميس ,25 تشرين الأول / أكتوبر

أجمل موديلات السجاد بالألوان الزاهية المناسبة للشتاء

GMT 15:37 2016 الخميس ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

برج القرد..ذكي واجتماعي ويملك حس النكتة

GMT 12:46 2018 الخميس ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

عادل البطي يكشّف عن ناديه المفضل في الدوري السعودي

GMT 02:11 2017 الإثنين ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

مسحوق "الواي بروتين" يتسبب في ظهور حبّ الشباب

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 16:25 2019 الخميس ,27 حزيران / يونيو

وفاة خال أحمد عز تكشف صلة قرابته بأحمد فهمي

GMT 03:09 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

هارلو في فستان أسود ودن تظهر قوامها الممشوق

GMT 01:25 2016 السبت ,31 كانون الأول / ديسمبر

صمود الحنة الموريتانية في وجه الموضه

GMT 03:21 2019 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

إلسا باتاكي تتباهى بجسدها وترتدي بكيني أحمر متوهج

GMT 07:59 2018 الخميس ,06 كانون الأول / ديسمبر

صرخات "رندا" أنقذتها من الاغتصاب خلال نومها على يد والدها
 
syria-24

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

All rights reserved 2019 Arabs Today Ltd.

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab