فيرغسون يؤكّد أنَّ مانشستر يونايتد كان مهمة ثقيلة لمويس
آخر تحديث GMT12:13:04
 العرب اليوم -
الرئاسة المصرية تعلن مصر تدعم المقترح السوداني لتشكيل رباعية دولية تشمل رئاسة الاتحاد الإفريقي والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة للتوسط في ملف سد النهضة الرئاسة المصرية تعلن السيسي والبرهان اتفقا على رفض أي إجراءات أحادية تهدف لفرض الأمر الواقع والاستئثار بموارد النيل الأزرق الرئاسة المصرية تعلن السيسي اتفق مع رئيس المجلس السيادي الانتقالي في السودان على أن المرحلة الدقيقة الحالية التي يمر بها ملف سد النهضة تتطلب أعلى درجات التنسيق بين مصر والسودان المرصد السوري يعلن قتلى في قصف صاروخي روسي على مصافي للنفط في حلب تحت سيطرة القوات التركية والميليشيات الموالية لها 90 قتيلا على الأقل في معارك عنيفة بين القوات الحكومية اليمنية والحوثيين في مأرب البابا فرنسيس يصرح الله يدعونا إلى عدم الانفصال والسماء تعطينا رسائل اتحاد البابا فرنسيس يصرح لن يتحقق السلام بدون مشاركة وقبول الجميع وبدون عدالة ومساواة البابا فرنسيس يصرح لا يمكن الصمت عندما يسيء الإرهاب إلى الدين تفجير انتحاري بسيارة مفخخة يودي بحياة المدعي العام لمديرية المخابرات الأفغانية وزير إعلام الفاتيكان يعلن زيارة البابا للعراق مهمة لبناء الحوار بين الأديان والثقافات والشعوب
أخر الأخبار

أثنى على اختيار الهولندي لويس فان خال لانتشال الفريق

فيرغسون يؤكّد أنَّ "مانشستر يونايتد" كان مهمة ثقيلة لمويس

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - فيرغسون يؤكّد أنَّ "مانشستر يونايتد" كان مهمة ثقيلة لمويس

السير أليكس فيرغسون
لندن ـ سليم كرم

خرج المدير الفني السابق لـ"مانشستر يونايتد" السير أليكس فيرغسون من حالة الصمت في شأن رأيه عن المدرب المقال من تدريب الفريق ديفيد مويس، مؤكّدًا أنّ المهمة كانت ثقيلة عليه، وأكبر من قدراته، حيث قلّل من حجم العمل، ورفض نظرية أنه كان جزءًا مسؤولاً عن تراجع النادي الإنجليزي.

وأوضح المدرب المعتزل، في النسخة المحدثة من كتاب سيرته الذاتية، أنَّ "الفريق إنهار تمامًا على يد خليفته مويس، في العشرة أشهر التي قضاها لدى الأولد ترافورد، حيث خرج المان يونايتد من المراكز الأربعة الأولى، واحتل المركز السابع في الدوري الإنجليزي، في واحد من أسوء المواسم على الإطلاق".

ويعدّ الكتاب الأول الذي يضم حسابات فيرغسون مع مويس، وهو يصرّ على أنَّ "زميله سكوت ببساطة وجد الخطوة في غوديسيون بارك إلى ملعب ترافورد"، معتبرًا أنّه "لم يدرك فقط حجم كبر اليونايتد كنادي".

وانتقد فيرغسون أسلوب اللعب الذي أدخله مويس، موضحًا أنَّ "ذلك ضد تقاليد النادي، كما شهد بنفسه تراجع ثقة مويس بنفسه مع كل نتيجة سيئة"، مشيرًا إلى أنّه "بما أنَّ النتائج تدهورت، كانت الهزيمة ضربة مطرقة بالنسبة له"، مضيفًا "كنت أستطيع رؤية ذلك في سلوكه، في كانون الثاني/يناير اشترينا خوان ماتا، وذلك أعطى الجميع دفعة، ولكنني كنت أرى الجدران تكتبس، وتترك ديفيد يتنفس بطريقة أقل ثم أقل"
 
وتابع "أعرف ذلك الشعور منذ عام 1989، عندما تخطينا موجة رهيبة، تشعر كأنك تحطمت، فقد ذهبت النتائج بعيدًا عن ديفيد، لا أحد يمكن أن ينكر كيف كان الموسم مخيّبًا للآمال، وكلف الرجل خسارة وظيفته".

وأبرز فيرغسون أنَّ سبب شعوره بخيبة الأمل هو مشاهدة غريمه التقليدي "ليفريول" يضع يده على الحصص الملكية، في حين أنَّ رجال بريندان رودجرز دخلوا في تحد للحصول على الكأس، وفشل الـ"يونايتد" حتى في التأهل للكأس الأوروبي.

وبيّن أنه "من الصعب مشاهدة هذا النوع من النتائج في حين أنَّ ليفربول يضغط على الجراح، كان موسمًا صعبًا لجماهير اليونايتد، وأيضًا بالنسبة لي، لأنني أعرف أن هناك الكثير من اللاعبين الجيدين في فريقنا، لم يظهر أدائهم، مما جعل الحمل أكبر على أكتاف ديفيد".

وتمّت إقالة مويس في نهاية المطاف، بعد الهزيمة أمام "إيفرتون"، والتي أكّدت غياب "مانشستر يونايتد" عن موسم دوري أبطال أوروبا، ويقول فيرغسون أنّه لم تتم استشارته في مسألة إقالة مويس، مدّعيًا أنه "كان خارج الحلقة عندما اتّخذ القرار النهائي لفصله، وتعين الهولندي لويس فان خال"، موضحًا "كنت في أبردين عندما توالت تلك الأحداث، حين عدت إلى مانشستر، وجلس بجانبي فتى يقرأ صحيفة، ومكتوب أنه تمت إقالة ديفيد مويس، كنت غير متأكدًا ماذا يحدث في هذه اللحظة بالضبط".

وعلى الرغم من تصريح مويس أخيرًا أنّ "فيرغسون كان له دورًا كبيرًا في تعيينه، حينما قال أنّ السير دعاه إلى منزله، وأخبره أنه سيكون مدرب مانشستر يونايتد المقبل"، إلا أنَّ فيرغسون نفى ذلك، مبيّنًا أنَّ "هذه ليست سوى شائعات لا تتخطى وصفها بـ(الهراء)، فكل شيء تمّ بهودء واحترافيه كبيرة، حيث أنّ المدير الجديد لن يتم اختياره من طرف شخص واحد".

وأوصى فيرغسون موريس أن يحتفظ بخدمات المدير المساعد السابق مايك فيلان، مبرزًا أنه "كان يمكن أن يكون مساعدًا كبيرًا له، فهو يعرف النادي، ويمكن أن يوجه ديفيد، وكان وفيًا للنادي بنسبة 100%، ولكنه اختار مدربًا جديدًا".

ولفت إلى أنَّه "كانت الأشهر الثلاثة الأولى بالنسبة لفان خال في تدريب النادي صعبة على قدم المساواة، حيث بالفعل يقبع النادي بعشر نقاط خلف تشيلسي"، مؤكّدًا أنّه "مقتنع بالمدرب الهولندي، ويرى أنه سيعيد بناء النادي المحطم، ويساعده على التعافي من أصعب 12 شهرًا"، واصفًا فان خال بـ"هائل"، ومبيّنًا أنّ "دافعه هو لعب كرة جذابة، يحب أن يرى اللاعبين يلغبون ويتدربون للانخراط في المستويات كافة، بما في ذلك تطوير اللاعبين الشباب".

وأردف "عندما تمّ اتخاذ القرار كنت فرحًا لرؤية ريان غيغس مديرًا مساعدًا، فقد كان قرارًا رائعًا من لويس، الذي قد يساعد غيغس لتعلم هذه الأعمال، وفي المقابل فإن ريان سيساعد لويس في فهم الأعمال الداخلية للنادي".

يذكر أنَّ إقالة مويس كانت في نيسان/أبريل الماضي، أي بعد عشرة أشهر فقط من تصنيفه على أنه "المختار".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فيرغسون يؤكّد أنَّ مانشستر يونايتد كان مهمة ثقيلة لمويس فيرغسون يؤكّد أنَّ مانشستر يونايتد كان مهمة ثقيلة لمويس



تعرف على أجمل إطلالات إيما كورين اليومية بتصاميم عصرية

واشنطن - العرب اليوم

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 10:32 2021 السبت ,13 شباط / فبراير

"فيسبوك" تعمل على تصميم ساعات ذكية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 04:40 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

سكودا أوكتافيا vRS سيارة حديثة بمواصفات قديمة

GMT 09:41 2018 الأربعاء ,27 حزيران / يونيو

مجموعة من النصائح لاختيار ألوان دهانات الحوائط
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab