لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود وهم في وضعية نفسيّة مهزوزة
آخر تحديث GMT15:34:28
 العرب اليوم -

لاعب "المغرب الفاسي" أحمد الرحماني لـ"المغرب اليوم":

لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود وهم في وضعية نفسيّة مهزوزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود وهم في وضعية نفسيّة مهزوزة

أحمد الرحماني
الدار البيضاء ـ محمد خالد

كشف مدافع المغرب الفاسي لكرة القدم أحمد الرحماني أنّ اللاعب المغربي موهوب بالفطرة، لكنه يحتاج لتحفيزات ليقدم أفضل ما لديه.
وأضاف الرحماني، في حديث إلى "المغرب اليوم"، أنّه "لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود كبيرة في الملعب وهم في وضعية نفسية مهزوزة، جراء عدم توصلهم بمستحقاتهم المالية".
وأشار إلى أنَّ "غالبية اللاعبين المغاربة لا عمل لهم سوى كرة القدم، لذلك على المسيرين المغاربة الالتزام بوعودهم تجاه اللاعبين، لأن لديهم مسؤوليات عائلية".
وتساءل الرحماني "هل يعقل أن يعجز لاعب مغربي، يلعب في بطولة تصنّف بأنها احترافية، عن توفير المأكل والمشرب لأسرته؟"، كاشفًا أنّه "وقف على حالات عديدة في هذا الموقف المحزن".
ووصف المدافع السابق لـ"الرجاء" هذا الأمر بـ"العبث وقمة الهواية"، مضيفًا "كيف نتحدث عن مشروع عصبة احترافية ونفاوض الفيفا لتقبل المشروع وغالبية اللاعبين المغاربة يشتكون من عدم وفاء المسيرين بتعهداتهم؟".
وطالب الجامعة بـ"حل هذه المشكلة قبل تطبيق العصبة الاحترافية"، مشيرًا إلى أنّ "البطولة المغربية لا تحمل من الاحتراف إلا الاسم".
ودعا جميع المتدخلين في اللعبة إلى "القيام بتشخيص شامل لهاته الوضعية عبر تنظيم لقاءات دراسية لتحديد مكامن الخلل وإصلاحه، حتى يصبح اللاعب يؤدي ما عليه من واجبات، طبقًا لما هو منصوص عليه في عقده القانوني، ويتوصل بمستحقاته في وقتها المحدد".
من جهة أخرى، دعا الرحماني جميع مكونات "المغرب الفاسي" إلى "الالتفاف حول الفريق، حتى يقطع مع الوضع الاستثنائي الذي عاشه الموسم الماضي، حيث كان قريبًا من النزول إلى القسم الثاني".
وأشاد بإدارة فريقه، لتعاقدها مع مدرب كبير له فلسفة احترافية في العمل، حيث استطاع أن يضع بصمته على الفريق في اللقاء الرسمي الأول له.
واعتبر الرحماني مباراة العودة أمام "الوداد"، برسم منافسات كأس العرش، "صعبة"، لافتًا إلى أنَّ "فريقه سيدافع عن الهدف الذي سجله في مدينة الدارالبيضاء، ويبحث عن هدف ثان، عن طريق المرتدات الخاطفة، يؤمن به تأهله إلى ربع النهاية".
وأكّد أنَّ "المغرب الفاسي لديه من الإمكانات البشرية ما يجعله قادرًا على حجز مقعد في ربع النهاية".
وحذّر الرحماني من قوّة "الوداد" خارج ميدانه، وأضاف "الفريق الأحمر لديه من الإمكانات التي تجعله يحوّل تخلفه بهدف لصفر إلى فوز في مدينة فاس"، مبرزًا أنَّ "مدرب المغرب الفاسي وضع كل شيء في الحسبان، ووقف على مكامن الضعف والقوة لدى المنافس، وسيضع خطة مناسبة لشلِّ حركته".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود وهم في وضعية نفسيّة مهزوزة لا يمكن مطالبة اللاعبين ببذل جهود وهم في وضعية نفسيّة مهزوزة



نانسي عجرم تخطف الأنظار بـ 4 أزياء أبرزها بـ"الأسود"

بيروت - العرب اليوم

GMT 01:24 2021 السبت ,27 شباط / فبراير

موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021
 العرب اليوم - موديلات فساتين جلدية أحدث موضة في ربيع 2021

GMT 05:40 2021 الأحد ,28 شباط / فبراير

مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - مجموعة من غرف جلوس رائعة لمحبي اللون الأزرق
 العرب اليوم - ديكورات غرف نوم باللون الرمادي والخشب الطبيعي

GMT 13:07 2021 الأربعاء ,17 شباط / فبراير

هيئة إيطالية تغرم "فيسبوك" بـ7 ملايين يورو

GMT 00:17 2021 الثلاثاء ,23 شباط / فبراير

تعرف على تأثير تغريدات ماسك على أسواق الأسهم

GMT 02:48 2021 الإثنين ,08 شباط / فبراير

تعرف على أبرز مميزات وعيوب السيارات الكهربائية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab