الحكومة تُسيطر على الإعلامِ في الأردن
آخر تحديث GMT07:09:30
 العرب اليوم -

نبيل الشريف لـ"العرب اليوم":

الحكومة تُسيطر على الإعلامِ في الأردن

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الحكومة تُسيطر على الإعلامِ في الأردن

عمّان ـ إيمان ابو قاعود

أكدَّ وزير الإعلام الأردني الأسبق الدكتور نبيل الشريف أن منصب الناطق الرسمي باسم الحكومة في الأردن منصب صعب ,خاصة في ظل تضارب المعلومات التي يستقبلها  من الجهات ذات العلاقة ,لأن كل جهة تعطي معلومة تصب في مصلحتها، مطالباً الحكومة إيجاد خطاب إعلامي موحد، فيما اعتبر في حديث إلى " العرب اليوم " أن الحكومات تسيطر على  الإعلام الأردني مطالباً بمساحة من الحرية والتعددية والمسؤولية. واعترف  الشريف بتأثره الشديد في المجال الصحافي بعائلته حيث قال " والدي "محمود الشريف", وعمي "كامل الشريف" ,و هما من أسسا صحيفة "الدستور" اليومية الأردنية , وكذلك اخي وأولاد أعمامي يعملون في الصحافة . وأضاف "حاولت أن أهرب من هذا الجو , لأن رغبتي كانت في اتجاه أخر, وهو العمل في مجال التدريس الجامعي ,وعقدت العزم ألا أعمل في مجال الأعلام ,وخاصة عندما رأيت والدي وعمي والمجهود الذي يبذلاناه في مهنة الإعلام". وتابع "درست اللغة الإنجليزية , وبدأت التدريس في جامعة اليرموك ,ووقتها طلب مني والدي –رحمه الله-  أن أكتب مقال أسبوعي ,أعجبت بالفكرة , وأيقنت بعدها أن والدي أحب أن أدخل هذه المهنة عن طريق الترغيب ,ولم يفرض عليً المهنة فرضاً، و كنت أكتب مقالي في زاوية الحياة والناس التي استمرت لمدة عشرين عاماً ,وكنت أشعر بالاعتزاز والفخر عندما كنت أدخل للمحاضرة ويبدأ الطلبة يناقشون مقالي، كما طلب مني والدي أن أقام بمهام مدير التحرير كل أسبوع ,فتعلمت كتابة الافتتاحية فاستهوني بريق الشهرة ,ومجالسة صناع القرار في الدولة، وبعدها لم أستطع أن أبقى في مجال التدريس الأكاديمي فاخترت الصحافة" . وفيما يتعلق بمدى تأثر أولاده بالمجال الصحافي  فقال " لم يختر أحد منهم الصحافة لكنهم مبدعون بالكتابة .والتفكير الإبداعي". وتحدث الشريف عن تعديل قانون المطبوعات و النشر عام 1997 من أجله قائلا "  لقد تم تعديل قانون المطبوعات والنشر عام 1997 في حكومة الدكتور "عبد السلام المجالي", وكان التعديل أن أي صحافي يستلم رئيس تحرير صحيفة يومية يجب أن يكون قد مارس عمله الصحافي لمدة عشر سنوات ,وانا لم أكن أمارس العمل الصحافي الفعلي سوى 6 سنوات فقط، وكان السبب  أني أكتب في الصحيفة, بجرأة وحرية, وكنت بنظر الحكومة قد تجاوزت السقف المسموح به" . وأضاف "في الواقع أنا لم أكن أتحدى الحكومة, كل ما في الأمر أن صحيفة يومية جديدة "العرب اليوم", بدأت بالصدور وأحسست بالمنافسة وإن الدستور التي كنت رئيس تحريرها رغبت  أن تكون بالمقدمة". أما عن معاناة  صحيفة الدستور "حالياً" من صعوبات مالية وإدارية فقال الشريف  " أنا اعتقد بداية أن نجاحات الدستور, سابقاً, كانت لأن الصحيفة مساهمة عائلية والجميع يشعر بالغيرة عليها, ولكن الحكومات المتعاقبة أجبرتنا على بيع أسهمنا في الصحيفة كما تم إجبار مؤسسة الضمان  الاجتماعي على شراء أسهم الدستور فكان "البائع مكره والشاري مكره" على هذه الصفقة، فكانت النتيجة أن تقلصت ملكيتنا للصحيفة ,وبعد وفاة والدي وعمي ,توزعت الحصص بين الورثة وباع بعضهم حصته، واعتقد أن سيطرة الحكومات المتعاقبة سبب لتراجع الصحيفة". وعلق الشريف على إلغاء وزارة الإعلام في الأردن قائلا "جاء إلغاء وزارة الإعلام بقرار من الملك عبد الله الثاني ,وأنا كنت من المؤمنين بإلغاء هذه الوزارة ,وكنت أشجع وجود مجلس أعلى للإعلام". وتطرق الشريف إلى عمله كناطق رسمي باسم الحكومة سابقًا قائلا "المشكلة في عمل الناطقين باسم الحكومة في الأردن, عدم الاطلاع الكامل على صورة المشهد, وتعدد مصادر المعلومات, مما يؤدي إلى إرباك المشهد, فكل جهة تعطي معلومة تسعى إلى تلميع صورتها. وتلقي اللوم على الأخرين. واعتقد يجب أن يكون هناك توحيد للخطاب الحكومي في إعطاء المعلومات". أما بشأن تعيينه  سفيراً للمغرب لإبعاده عن المشهد السياسي من عدمه فقال " آمل أن لا يكون كذلك, وقد تعاملت مع موقعي بكل إيجابي لمدة أربع سنوات, ولكني في داخلي لم أكن مرتاحاً لوجودي بعيداً عن البلاد ,لأني كنت بعيد عن المشهد السياسي وعندما عدت من المغرب كنت "مديوناً" ودخلت في صعوبات مالية , لأن كامل راتبي كان يذهب أقساط لأولادي في المدارس وكنت أحاول جاهداً أن أظهر صورة الأردن بأبهى صورة. وكان تجربة السفارة الأردنية في المغرب من لها حضور في كافة المناسبات السياسية والاجتماعية المختلفة. وعن رأيه  في الإعلام الأردني قال "مشكلتنا الأساسية عندما نتقدم خطوة ,هناك قوة ترجعنا خطوات إلى الوراء ,فالإعلام يحتاج إلى مساحة من الحرية بعيدة عن السيطرة الحكومية , نحن بحاجة في إعلامنا إلى جرعات متساوية من الحرية والتعددية والمسؤولية، كما أن بعض الأشخاص استباحوا مهنة الصحافة وهم ليسوا متخصصين أو خبراء في هذه المهنة، أما الإعلام الإلكتروني ميزته التمرد على كل القيود والقواعد,ولأنه "أغرى " من لامهنة له لدخول هذه المهنة، ففي الأردن يعيش الإعلام في مرحلة مخاض أتمنى أن يصل إلى مرحلة أفضل و أضاف الشريف "أعتقد أن قانون المطبوعات والنشر "من كثرة التعديلات التي تجري عليه لم يعد منحازاً للإعلام, ويجب أن يتماشى مع الإصلاحات التي تسعى الدولة الأردنية الوصول إليها". أما عن مركز "إمداد" الذي أسسه فقال "مركز إمداد للإعلام هو بيت خبرة يتميز بالمهنية العالية والاحتراف ,ويسعى لتلبية الاحتياجات التدريبية للمؤسسات الرسمية وشركات القطاع الخاص وتزويد الإعلاميين بالمهارات اللازمة في مجال الإعلام والعلاقات العامة وتقديم الاستشارات في المجال الإعلامي". وتجدر الإشارة أن الشريف  الذي أعترف , أن بريق شهرة الصحافة شده إليها, عمل رئيساً لتحرير صحيفة الدستور اليومية ,ووزيراً للإعلام ناطقاً رسمياً باسمها ,وسفيراً للأردن في المغرب ,وعضو مجلس الأعيان الأردني ,إضافة إلى عضويته في العديد من المؤسسات الإعلامية.      

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الحكومة تُسيطر على الإعلامِ في الأردن الحكومة تُسيطر على الإعلامِ في الأردن



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مميَّزة ومناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab