18 عامًا في العمل الإعلامي مرت كالحلم الجميل
آخر تحديث GMT08:37:32
 العرب اليوم -

لارا طماش في حديث إلى "العرب اليوم":

18 عامًا في العمل الإعلامي مرت كالحلم الجميل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - 18 عامًا في العمل الإعلامي مرت كالحلم الجميل

عمان ـ أسامة الرنتيسي

دخلت الأردنية لارا طماش المجال الإعلامي منذ 18 عامًا وتنقلت بين العديد من المحطات  والبرامج، بل تحوَّلت إلى الكتابة، وشاركت في عدة أعمال ناجحة ظهرت فيها .بصماتها الوجدانية  والرومانسية . لارا طماش صاحبة الحضور اللافت على الشاشة، وصاحبة الصوت الجميل عبر أثير الإذاعة، تحدثت في حوار موسع مع الـ"العرب اليوم" عن تجربتها التلفزيونية والإذاعية والكتابية، وكان هذا الحوار: كم عدد سنوات العمل الاعلامي؟ *   عملت في الإعلام باكرًا جدًا في السنوات الأولى خلال دراستي الجامعية  فمرت حوالي 18 عامًا كالحلم الجميل، لا أدري كيف مرت ولكنها تحمل ذكريات لا تعوَّض فكانت مزيج من رصيدي المهني والنفسي والإنساني والعاطفي وفخورة به جدًا والشكر لله. * تنقلت بين العديد من المحطات التلفزيونية ماذا أضافت لك هذه التجارب؟  - التنقل تنوع مزيد من الخبرة والتعلم.. التنقل احتكاك مع تجارب مختلفة في أماكن عمل مختلفة أعطتني القوة في الأداء واكسبت أدواتي الثقة بمهنيتي وبالتالي انعكس في العروض المقدمة لي طوال هذه السنوات عندما منحت ميزة الإختيار، وفي كل مكان كانت حتى التجربة الإنسانية متميزة.. وكانت علاقاتي بالمشاهدين متميزة الحمد لله.                                 * ما رأيك بمقولة أنَّ الشهرة تأتي للمذيع أو المذيعة عندما يعمل في تلفزيون غير محلي؟ - أنا أميل أكثر لمن ينجح في بلده لكي ينطلق بثقة هذا النجاح في مكان آخر وإلا سيبقى مجهول الهوية وسيحتاج لوقت لبناء تجربة خاصة به ولمتابعين وجمهور، والمشاهد إن أحب إعلامي يتابعه من محطة لمحطة وعادة أن تلتحق بعمل وأنت لك اسم وعنوان أفضل بكثير من أن يمنحوك هم الهوية وخاصة في القنوات الفضائية العربية فالمطلوب هنا أن يكون النجاح متبادل لا أن تكون البدايات ضعيفة متواضعة..(للعمل الإعلامي حسابات مختلفة أحيانًا).                * حدثينا عن تجربتك الإذاعية الجديدة ؟ - نعم أنوي الدخول في تجربة كانت مؤجلة بالنسبة لي لأسباب كثيرة واليوم أنوي أن أخوضها بكل ثقة ومحبة، وسأفشي لك سرًا أنَّ لدي الآن أكثر من عرض وارتأي بسبب ذلك في مثل هذه الخطوة التدقيق أكثر واختيار ما يناسبني بكل صراحة، وأمانة وسأطلعك قريبًا على الاختيار الجديد.                      * وماذا عن تجربتك في الكتابة ؟  - الكتابة هي العطر الذي يميزني.. هي الهواء الذي أتنفسه لها ألق خاص في داخلي منذ زمن بعيد، هي ركني الخاص حيث أتكيء على مرفأ الحلم وأطير نحو بوابات الخيال لا شيء يوقف زحف الكلام إن بدأ فتمتص الورقة الإعترافات وتطلقها عبيرًا للوقت فأسجل اللحظة، تطلب الموضوع بالنسبة لي كإمراة أكتب في الوجدانيات جرأة للنشر ووجدت أني قادرة على ذلك لحد ما طبعًا!                                                                                                        * هل تعتبرين نفسك إعلامية شاملة بمعنى أنك تستطيعين ممارسة أكثر من فن إعلامي بنجاح؟  - سؤال تصعب الإجابة عليه وأنت والمشاهد والمستمع والقارئ أولى بالإجابة ولكني أعلم جيدًا أني حريصة جدًا وأدرس الخطوات وأجتهد على نفسي مع نفسي ورغم الشغف الكبير الذي يسكنني لكل شيء جديد ورغم الطموح الذي لا يموت بل يتوالد حذره هنا، وإذا تتبعت لمشواري المهني ستراني حريصة بالإنتقال من مجال لمجال فكلما حققت نجاح في مجال إعلامي ما أبدأ بالتفكير بالدخول بمجال آخر مع الحرص على مكتسباتي في كل نوع.. والله من يكتب لنا التوفيق والخير.                                                                                       * وماذا عن روايتك التي تنوين إصدارها ؟ - عندما نتحدث عن رواية ففي بالي مشروعين لا أستعجلهما إطلاقًا وأولهما ما يضم كل ما كتبت مما نشر ومما لم ينشر وهذا يحتاج لجهد وتدقيق في كل ما نشر وإعادة تقييم للذات والتروي وإعادة القراءة وحسن الاختيار، أما المشروع الثاني فلن أستعجل الإعلان عنه حاليًا لكن إن شاء الله سأنفذه في الوقت المناسب.                                                           * ماذا أضافت لك تجربة سهرة الخميس على التلفزيون الأردني ولقاؤك مع الفنانين ؟ - سهرة الخميس هو قديمي المتجدد الذي أعادني إلى شاشة انطلقت منها أُكِن لها الحب والإحترام والعرفان بكوني اليوم إعلامية والمشاهد هو المحرك لمسرح البرنامج فهو وحده الحكم ومن يقيّم ويمنح النجاح.. إذا تحدثنا عن علاقتي بالفنانين فكنت سعيدة أني تعرفت بمجموعة من فناني الأردن الشباب حديثي الإنطلاق وأعدت الوصل بمن قابلتهم من قبل سواء فنانين عرب أو أردنيين.. سهرة الخميس اليوم أكسبتني معرفة جديدة والقافلة تسير ولكل مجتهد نصيب وإنَّ بناء الأرض الصلبة إن غبت عنها وعدت ستبقى صلبة بانتظار بناءك الجديد عليها.   * كيف تنظرين إلى الإعلامية الأردنية بشكل خاص والإعلامية العربية بشكل عام؟ - الإعلامية الأردنية منها الظالم لنفسه، ومنها المظلوم.. منها من فاتها الكثير من الأمور التي ستؤخرها عن زميلتها العربية ومنها من قدمت الكثير ولم تحصد إلا القليل بعضهن يحتاج إلى غربلة وإعادة تأهيل وبعضهن يحتاج إلى منحهن الحق العادل، وأؤكد أنَّ الإعلامية الأردنية حرمت من ظروف إنتاج مرتفعة وبيئة عمل حماسية في حين أعطيت من أقل منها عربيًا ظروف إنتاج باهظة وبيئة عمل غطت على عيوبها وقللت أعباءها فكانت صناعة النجم و لبعضهن كفقاعة صابون.  * هل حققت الإعلامية الأردنية نجاحات في ظل كثرة القنوات الفضائية ؟  - نعم بعضهن حققت النجاح بالتأكيد سواء عملت محليًا أو عربيًا والدليل المتابعة وقد التحقنا نحن بعض الإعلاميات الأردنيات بمحطات عربية وهي تجربة أفخر بهاشخصيًا جدًا وكان لها الفضل أنَّها كونت لي جمهور عربي إضافة لأبناء بلدي.                                                                                      * الرومانسية في كتاباتك من أين تستوحيها ؟ - كثيرون يسألونني هذا السؤال.. دعني أقول أني أعيش واقع وأعشق خيال.. كل شيء في هذه الحياة يثير قلمي ويستفزني..لي طقوسي لي جنوني الخاص وعالمي الخاص.. و(الحب في الأرض بعض من تخيلنا لو لم نجده عليها لاخترعناه على هذه الأرض لاخترعانه كما يقول الشاعر العظيم نزار قباني).          * ماذا أضافت الشهرة لـ لارا وماذا أخذت منها ؟ - أضافت لي الكثير وأخذت مني الكثير، أخذت حريتي وأعطتني الحب، قللت من الحزن ومنحتني الفرح، أعطتني سببًا للاستمرار والقوة في وقت ضعف حين خذلني البعض.. أعطتني قيمة مضافة لوجودي ولإنسانيتي ومنحتني هذه القفزة السحرية لتجاوز ما سقط مع الوقت، إنَّه عملي الذي أتنفس به وهو حياة،  مقياس للنجاح والقبول والحمد لله من طبيعة عمله تضعه تحت الأضواء فبدون الناس لن يساوي عمله شيئا.                                                              * مشاركتك في أوبريت "البراءة يارسول الله" ، ماذا تضيف لمسيرتك الإعلاميه؟ - أولًا أقدم الشكر للقائمين على الأوبريت الرائع ابتداءً من المنتج نضال الخزاعلة وكاتب العمل الشاعر الجميل الدكتور صالح الشادي والرائع المميز الفنان ملحن وموزع العمل الدكتور أيمن عبد الله صاحب التحف الفنية.. الأوبريت هو نصرة للإسلام ولرسول الله فإن فشلت كل المحاولات لوقف بث الفيلم الخبيث كان هذا الأوبريت كإماطة الأذى بالقلب واللسان ودعوتي للمشاركة شرف جاء لنصر الكلمة وأنا ممن تؤمن بالكلمة. * بصراحه من يعطي الوهج أكثر لبرنامجك الفنان الأردني أو الفنان العربي ؟ - قيمة الفنان وعمله واحترامه لمحبيه هم من يعطوا الوهج للبرنامج.. بغض النظر إن كان عربيًا أو أردنيًا ولكن قبول دعوتنا من فنانين ناجحين عرب وأردنيين رفضوا أن يظهروا للجمهور في برامج أخرى هذا نجاح وسطر مهم في كتاب البرنامج مثل وائل جسار، تامر حسني، محمد قويدر، هاني متواسي، محمد رافع، مجد أيوب، أيضًا موافقة قناة إم بي سي على ظهور المتنافسين الثلاثة في المرحلة الأخيرة في الموسم الأوَّل الماضي من عرب إيدول (يوسف عرفات ودنيا بطمة وكارمن ) حصريًا معنا هو دليل نجاح البرنامج، حاتم العراقي، ملحم زين، هذا على سبيل الذكر لا الحصر طبعًا وآخر الشخصيات الفنية والهامة العملاقة في الفن كان فنان العرب محمد عبده الذي ظهر معنا بحديث مطول.. الحمد لله.                           * عربيا ما مدى شهرة وإنتشار برنامج سهرة الخميس ؟ - الحمد لله من بعد عودة البرنامج بعودتي لشاشة التلفزيون الأردني وربما هذا ما منعني أن أغير اسمه لارتباطه بالمشاهدين وارتباط المشاهدين به من سنين ماضية رغم توقفه لسنوات، وهو الآن وكما كان وبكل تواضع وحيادية يحصد مشاهدة ونجاح أردني وعربي والملفت للنظر أن المتابعة والمشاركة العربية بازدياد كبير ونقيس ذلك بأدوات قياس التواصل الاجتماعي التي تتناسب مع تقنيات اليوم وهي فيس بوك وتويتر والاحتكاك المباشر مع الناس.. وسعيدة جدًا بذلك يحدث رغم اعترافي الأكيد بتواضع الإمكانيات الإنتاجية في التلفزيون الأردني مقارنة بغيره.. وأطرح هنا سؤال مهم إذا مُنحنا كتلفزيون أردني إمكانيات أكبر وانعكس ذلك بالضرورة على البرنامج فماذا ستكون النتيجة؟ اترك السؤال والإجابة مفتوحة للقارئ والمسوؤل، هكذا ختمت لارا طماش حوارها مع "العرب اليوم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

18 عامًا في العمل الإعلامي مرت كالحلم الجميل 18 عامًا في العمل الإعلامي مرت كالحلم الجميل



تعتمد تنسيقات مُبتكَرة تُناسب شخصيتها القوية والمستقلّة

أحدث ١٠ إطلالات مميَّزة ومناسبة للدوام مُستوحاة مِن فيكتوريا بيكهام

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات

GMT 04:14 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

تعرف على قيمة ثروة الفنانة الراحلة رجاء الجداوي

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 16:00 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

كيفية تعامل الزوجة مع الزوج الخاين الكذاب المخادع

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 03:20 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

حقائق اسطورية لا تعرفها عن حوريات البحر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab