امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا
آخر تحديث GMT02:41:39
 العرب اليوم -

أكدت لـ "العرب اليوم" أن أسرتها شكلت شخصيتها

امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا

المذيعة الموريتانية امتو محمد عبد المالك
نواكشوط - عائشة سيدي عبد الله

أكدت المذيعة الموريتانية امتو محمد عبد المالك، أنها من أسرة محافظة ومنفتحة، وفي نفس الوقت والدها، رحمة الله، هو من شجع أخواتها على الدراسة في الخارج، وشجعها ايضًا عندما كانت في مرحلة الباكلوريا، مضيفة "سمح لي بالسفر إلى شقيقتي في الجمهورية العربية السورية، فدرست في ثانوية الشهيد غسان حرفوش في اللاذقية".

وأضافت عبد المالك في تصريحات خاصة إلى "العرب اليوم"، قائلة " أسرتي ساهمت بشكل كبير في تشكيل شخصيتي المحببة والمهذبة والكريمة والخجولة، الحق يقال عجنتني بطيبة وحب كبيرين، جزاها الله برحمته الواسعة، أما والدي فقد كان أول من شجعني وزرع في نفسي الأمل بأن أكون مذيعة مقتدرة، وكان متابعًا لبرامجي وحالما أدخل البيت يبدأ في المديح والثناء على عملي، ويقول ما أحسن ما قلت وما أجمله وأصدقه فعلًا، أنت بنت جدك العالم، وخبير اللغة والشاعر فينتفخ ريشي وأملك الكون من السعادة جزاه الله خيرًا".

امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا

وتابعت حديثها "لم أكن من الجيل الأول، ولا حتى الثاني، اعتبر نفسي في مقدمة الجيل الثالث ونهاية الثاني، لأنه عند قدومي للإذاعة، كان هناك مذيعات كثر مثل ميمونا سيدنا عمر وخديجه بنت هنون، وفاطم محمد فال، ومريم بنت امود  وغيرهن من المتميزات، لكنني التحقت بهن وواصلت معهن المشوار، ولم أجد مضايقات في بداياتي كسيدة، بل على العكس زملاء المهنة يساعدن الجنس اللطيف إلى حد كبير، لكنني بطبيعتي لا أعول على الأخرين كثيرًا، أحب أن اقطع الصحاري وحدي بمعنى أني لم اهتم لمساعدة الرجال، واعتمدت على مجهوداتي ومجهوداتي فقط، إلا أنني لا انكر فضائلهم واسمحيلي هنا أن اتوجه بخالص الشكر والامتنان للإعلامي الكبير والمنتج والأستاذ مدير الإذاعة انذاك السيد سيد إبراهيم ولد حامدينو، الذي كان له الفضل في اكتتابي في المؤسسة واكتشافي كمذيعة، ومساعدته الكبيرة لي لن انس جميلة ماحييت".

وواصلت عبد المالك حديثها قائلة "شعوري عند إسناد أول مهمة إذاعية لي، لا يعبر عنه كشعور طائر يطلق جناحيه في فيروز السماء، لأول مرة كشعور طفل اعادوه إلى ابويه ماذا سأقول لكم لا يوصف، فقد دخلت الإذاعة، في البداية ككاتبة إدارة لكنني بحكم الهواية والشغف الشديد بالإذاعة، انتقلت إلى سلك البرامج لا تلقي أول تكوين في المجال 2002، في معهد الدراسات الإعلامية في القاهرة في جمهورية مصر العربية. وأما عن أول عمل إذاعي فهو بستان الأطفال، كانت تغمرني سعادة لايعبر عنها إبان اللقاء الأسبوعي بالأحبة الصغار، وعلى عكس الكثيرين أعشق برامج الأطفال، وأسندت لي عدة مسؤوليات كرئاسة قسم البرامج التفاعلية، وسررت بها كثيرًا لأنني اجد نفسي كثيرًا أميل إلى تلك البرامج".

وتحديث عن المرأة الموريتانية، قائلة "رغم حضورها اللافت في الإذاعة، وجهودها الكبيرة ومشاركتها الفاعلة، فالمرأة في الإذاعة ظهرت مبكرًا مع إنشاء المؤسسة والمدرسة الإعلامية العريقة في البلد ذلك ما ساعدها على البروز في التشكيلات الإدارية، والحصول على مكاسب معتبرة، فقد تولت النساء في الإذاعة إدارات مهمة، كالأخبار والتكوين والبرامج والشباب كل ذلك بجهودهن وإثبات ذواتهن وقدرتهن على العطاء والتحمل، رغم كل هذا مازالت المرأة تطمح للمزيد وللأكثر خصوصًا أننا كما ذكرت منافسات واكثر حضور على الأثير، وأما سبب طغيان الأصوات النسائية في الإذاعة باعتقادي هو فقط من أجل إظهار وحضور صوت المرأة الموريتانية، في مختلف المجالات".

واستطردت حديثها قائلة "انشأ اتحاد اعلاميات موريتانيا وانطلقت شرارته الأولى من المدرسة الوطنيه للإدارة والصحافة والقضاء، وحين جمعتني وإعلاميات من مختلف المؤسسات الإعلامية في موريتانيا دورة تكوينيه وتولدت لدينا الرغبة في إنشاء هيئة إعلامية نسائية، تساهم في الرقي والتطور بواقع الإعلاميات وتضمن مشاركتهم وحظوتهم فيما هو متاح من أجواء الديمقراطية التي تعم البلاد وفعلا تم إنشاء هذا الجهاز بمباركة من الوزارة الوصية، وزارة الاتصال انذاك والتي ساهمت فيما بعد في تشجيعنا والتعاون معنا في الكثير من مجالات العمل، وشجععتنا إدارة المدرسة الوطنية للإدارة والصحافة والقضاء انذاك ممثلة في الشخصية الوطنية المميزة السيد لمرابط سيدى محمود رحمة الله علينا وعليه شجعنا كذلك لفيف من الأساتذة الأكاديميين الذين كانوا يدرسوننا وقتها أذكر من بينهم نقيب الصحافيين انذاك الحسين ولد امدو والصحافي الكبير أحمد ولد المصطفى وغيرهم كثيرون، وتشكل الاتحاد برئاسة رئيسة التحرير الأخبار في التلفزيون الوطني السيدة ميمه بنت محمد لحمد ونائبتها السيده ميمونا بنت سيدنا عمر مديرة البرامج في الإذاعة، والأمينة العامة، مغلاها بنت الليلي التلفزيونية المعروفة. 

امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا

وأضافت "أذكر باقي الزميلات أمينه عبد العزيز توت بنت الميداح أمنة بنت يبه امنيه بنت سيدي مجموعة التلفزيون، اتفرح بنت احمد دوله وحواء سعيد  من الوكالة الموريتانية للأنباء، ومريم عزيزه بنت الطالب مديرة جريده وسينمائية ومجموعة الإذاعة تكيبر بنت السبتي ورقيه عبد القادر وحضرتنا ونائبة الرئيسة، كما ذكرت سابقا، وبالنسبة لمساهمة الاتحاد في تاطير وتكوين الإعلاميات الجدد فهو هدف من أهداف الاتحاد التي انشا من أجلها وقد كنا السباقين في ذلك المجال، وأشرفنا بالتعاون مع اليونسكو في العام 2012 على تكوين أربعين إعلامية من مختلف المحطات الإذاعية والتلفزيونية الحرة، ووفد إلينا الدكتور محمدعبد الوهاب العلالي من المغرب والدكتور الحسين ولد امدو من موريتانيا، وأصبح من بين المكونات نجمات إعلاميات مشهورات مثل بته اليدالي والمشوار متواصل، وعمل الاتحاد على ايفاد عناصر من المكتب التنفيذي لحضور فعاليات إعلامية عالية كبيرة،  في مختلف البلدان العربية، وفي سويسرا والبرازيل".

وامتو أو آمنة محمد عبد المالك، مذيعة موريتانية، بدأت العمل الإذاعي في نهاية التسعينيات بالضبط في العام 1999، وبدأت كمنعشة برامج ثم تدرجت في العمل الإذاعي، لأصبح فيما بعد منتجة برامج بعد تجربة لا بأس بها ومحطات هامة، ساهمت في تكوين شخصيتها الإذاعية بشكل كبير.

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا امتو عبد المالك تؤكد ظهور المرأة الموريتانية في الإذاعة مبكرًا



اعتمدت تسريحة ذيل الحصان مع مكياج ناعم

كيت ميدلتون تتألَّق باللون الأزرق الراقي في أحدث إطلالاتها

لندن ـ العرب اليوم

GMT 00:22 2020 الثلاثاء ,07 تموز / يوليو

مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - مجموعة من أجمل أماكن السياحة في باريس للعائلات
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية لقضاء "شهر العسل"

GMT 22:07 2016 الإثنين ,05 أيلول / سبتمبر

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 07:08 2020 الأحد ,21 حزيران / يونيو

بث مباشر لظاهرة الكسوف الجزئي للشمس

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 08:43 2018 السبت ,05 أيار / مايو

ثلاثون بلاء كان يستعيذ منها النبي

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 22:00 2018 الجمعة ,05 كانون الثاني / يناير

أغرب 6 قصص عن اغتصاب نساء لرجال بالقوة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab