ريما البني تتحدى الصعاب كأول مصورة صحافية أردنية
آخر تحديث GMT17:31:44
 العرب اليوم -

بيّنت لـ "العرب اليوم" العقبات التي واجهتها أخيرًا

ريما البني تتحدى الصعاب كأول مصورة صحافية أردنية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ريما البني تتحدى الصعاب كأول مصورة صحافية أردنية

المصورة الصحافية ريما البني
عمان - ايمان يوسف

دخلت المصورة الصحافية الأولى في الأردن، ريما البني، عالم التصوير عام 2007 كأول امرأة تعمل في هذا المجال متحدية النظرة الذكورية لهذه المهنة لثبت كفاءتها وقدرتها على النجاح، وتخرّجت البني عام 2002 من كلية الخوارزمي بعد دراسة فنون التلفزيون والتصوير، ودخلت في دورات عدّة في نفس المجال في معهد الإعلام الأردني ومعهد الإدارة وغيرها ، ثم تعيّنت في وكالة الأنباء الأردنية "بترا" كأول مصورة صحافية.

وأوضحت ريما البني، في مقابلة خاصّة مع "العرب اليوم"، أنها تغلبت على النظرة الذكورية لمهنة التصوير الصحافي لافتة إلى أنها استطاعت بعزيمتها إثبات قدرتها على الخروج بصورة صحافية هامة ومتميزة لكن في بعض الأوقات ما زالت تشعر أن بعض الأشخاص الذين تصوّر مناسباتهم يشعرونها بالرفض من منطلق ثقافة "العيب" كونها سيدة، وتواجه البني صعوبة ثقل الأجهزة والمعدات التي تستعملها في التصوير إلا أنها اعتادت على حملها والتعامل معها .

ولم يثني الزواج ومسؤولية الأولاد الثلاثة ريما البني، عن طموحها وتقدّمها في العمل فهي تكمل دراستها حاليا في الصحافة والإعلام في جامعة الزرقاء الأهلية، معتبرة أن حبها لهذا المجال دفعها إلى إكمال دراستها في نوع من التحدي كونها امرأة تخوض العمل في مجال كان حصريا للرجال وكانت تجربة تستحق المغامرة بالفعل

وأكّدت البني أنها ترغب في تجربة التصوير الصحافي الرياضي كونها قامت بتغطية المناسبات الصحافية المختلفة كالمؤتمرات والندوات وورش العمل والاعتصامات والمسيرات والأحداث السياسية والاقتصادية، مبيّنة أن للصورة الصحافية مواصفات هامة تميزها عن الصورة العادية فالصورة الصحافية يجب أن تعبر عن الهدف الذي أخذت من أجله دون الحاجة إلى شرحها فأهم عنصر في الصورة الصحافية هو الوقت والتوقيت المناسب إضافة إلى تميزها بالحيادية والمهنية  والمصداقية والتقاطها من زوايا مختلفة قائلة " إيقاف الزمن فترة لإبراز حدث لا يتكرر إلا لحظة معينة لتخبر المتلقي  عن لحظة وقوعه بالضبط "

وتعتبر البني أن ظاهرة "المواطن الذي ينشر الأخبار والصور" دون أن يتحقق من مصداقيتها، تؤثر سلبًا على العمل الصحافي، مشيرة إلى أن استخدام الصحافيين لمنصات التواصل الاجتماعي له آثار مختلفة حيث أن بعض المؤسسات الإعلامية والوكالات تحدد ما سيتم نشره وفق لسياساتها مما يفرض بعض القيود على التصوير الصحافي، وتتمنى البني على الفتيات المشاركة في مهنة التصوير الصحافي حيث أن المجال لا يقتصر على الرجال فقط مؤمنة بالقول "اختر من المعارك ما تكون كبيرة بحيث تصبح لها قيمة، وصغيرة بحيث تستطيع الفوز فيها".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريما البني تتحدى الصعاب كأول مصورة صحافية أردنية ريما البني تتحدى الصعاب كأول مصورة صحافية أردنية



تمنحكِ إطلالة عصرية وشبابية في صيف هذا العام

تعرفي على طرق تنسيق "الشابوه " على طريقة رانيا يوسف

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 13:31 2020 الجمعة ,03 تموز / يوليو

وفاة الفنان والشاعر الكبير محمود جمعة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 15:57 2019 الأحد ,20 كانون الثاني / يناير

أفضل عطر 212 vip النسائي يمنحك لمسة ساحرة لا تقاوم

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 01:49 2019 الخميس ,24 تشرين الأول / أكتوبر

نصائح وأفكار تُساعدك على اختيار "جبس" غرف النوم "المودرن"

GMT 08:03 2019 الأحد ,31 آذار/ مارس

لن يصلك شيء على طبق من فضة هذا الشهر

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab