لا صحِّة لما تردَّد عن تَرْكِي لقناة دريم وانتقالي لـ التحرير
آخر تحديث GMT09:18:10
 العرب اليوم -

وائل الإبراشي لـ "العرب اليوم":

لا صحِّة لما تردَّد عن تَرْكِي لقناة "دريم" وانتقالي لـ "التحرير"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا صحِّة لما تردَّد عن تَرْكِي لقناة "دريم" وانتقالي لـ "التحرير"

الإعلامي وائل الإبراشي
لا صحة لانتقالي إلى

نفى الإعلامي وائل الإبراشي مقدِّم برنامج "العاشرة مساءً" على قناة "دريم" في تصريح خاصّ لـ "العرب اليوم" ما تردَّد عن انتقاله لقناة "التحرير" وتركه لقناة "دريم".

وأكَّد الإبراشي أنه تعاقده مع قناة "دريم" ما زال مستمرًّا وأنه لم ينته بعد، وأنَّ ما تردَّد عن وجود خلاف بينه وبين مالك قنوات "دريم" الدكتور أحمد بهجت ، عارٍ تمامًا من الصحَّة، وبيَّن أنه إذا كانا يختلفان في بعض وجهات النظر فإن هذا لا يعني أنه سيترك القناة.

وعن العرض الذي جاءه مؤخرًا من قناة "التحرير" أشار الإبراشي إلى أنه تأتيه عروض كثيرة من العديد من القنوات بصفة مستمرة، وأن هذا ليس جديدًا، وبيَّن أن عرض قناة "التحرير" من ضمن عروض كثيرة تعرض عليه وأنه لا يفكِّر في الانتقال حاليًّا إلى أي قناة أخرى، وأكّد على استمراره في قنوات "دريم" .

وعمَّا تردد عن رفضه لتقديم الإعلامية رشا نبيل للبرنامج ثلاثة أيام في الأسبوع شدَّد الإبراشي على هذا لم يحدث، وأوضح أنَّ برنامج "العاشرة مساءً" له شكل ثابت منذ تقديمه حتى الآن، وأن الإعلامية منى الشاذلي كانت تقدمه بمفردها، لذا فالبرنامج لا يعتمد على شكل التقديم الثنائي.

وحول وصف البعض له بالغرور  أكّد الإبراشي ضاحكًا أنه ليس مغرورًا، وإنما هو فقط يثق في نفسه وفي خبرته الإعلامية والصحافية، وبيَّن أن هناك فرقًا كبيرًا بين الغرور والثقة في النفس.

وعن رأيه في المذبحة التي راح ضحيتها جنود القوات المسلحة مؤخَّرًا أوضح أن العمليات الإرهابية لا تزال مستمرة، وأن من الصعب السيطرة عليها، وأشار إلى أن هذا الأمر ليس سهلًا بل يحتاج لكثير من الوقت، وأكد أنه حتى تتم السيطرة على تلك العمليات فسيسقط ضحايا وشهداء كثيرون من أجل الوطن.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا صحِّة لما تردَّد عن تَرْكِي لقناة دريم وانتقالي لـ التحرير لا صحِّة لما تردَّد عن تَرْكِي لقناة دريم وانتقالي لـ التحرير



ارتدت ملابس فضية مِن توقيع يوسف الجسمي

أجمل إطلالات كيم كارداشيان بفساتين السهرة البرّاقة

واشنطن ـ العرب اليوم

GMT 04:18 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها
 العرب اليوم - يوميات غزة المحاصرة تبدو "مُحررة" بعدسات مصوريها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 06:42 2013 السبت ,30 آذار/ مارس

سر لمعان العين في نشاط الكبد

GMT 15:32 2019 الأحد ,23 حزيران / يونيو

أكثر 7 وظائف تناسب مواليد برج السرطان

GMT 14:29 2018 الثلاثاء ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

وظيفة نظام "ECO" في السيارات وعلاقته بخفض استهلاك الوقود
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab