صحافي بريطاني يؤكّد أنَّ العمل في سوريّة بات خطرًا
آخر تحديث GMT04:51:06
 العرب اليوم -

كشف أنَّ وجود "داعش" شمال البلاد يعيق الوصول

صحافي بريطاني يؤكّد أنَّ العمل في سوريّة بات خطرًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - صحافي بريطاني يؤكّد أنَّ العمل في سوريّة بات خطرًا

مراسل هيئة الإذاعة البريطانية جيريمي بوين
لندن ـ كارين إليان

اعتبر مراسل هيئة الإذاعة البريطانية، وأحد أكثر المراسلين الأجانب خبرة، جيريمي بوين، أنَّ تهديدات تنظيم "داعش" للصحافيين تعدّ الأكثر جرأة وخطرًا، لذلك يجب التفكير بجدية في شأن ما إذا كان العمل في سورية يستحق المخاطرة، لاسيما بعدما قتل "داعش" الصحافيين الأميركيين جيمس فولي وستيفن سوتلوف، بعد اختطافهما في سورية، فضلاً عن موظف الإغاثة البريطاني ديفيد هاينز، والمتطوعين مثل آلان هينينغ.

ووصف محرر شؤون الشرق الأوسط في "بي بي سي"، الصراع في سورية بأنه "صعب للغاية وأحيانًا خطير بالنسبة للصحافيين"، مشيرًا إلى أنَّ "تهديد داعش أمر قاطع في خيار الصحافيين الذين يحبون المغامرة والمخاطرة، فالخطر قريب منهم جدًا".

وأضاف "رؤية جماعة سعيدة بقطع رؤوس الزملاء، تجعل من الصعب القول إنك من أصحاب الخبرة، أو أن تكون حذرًا جدًا للدخول في مأزق".

ولفت بوين إلى أنّه "من الصعب الوصول إلى سورية، بعدما كان هناك فرص جيدة للدخول من الحدود التركية، عبر الأراضي التي يسيطر عليها المتمردون السوريون، إلى حلب، ولكن الآن لا يعبر الصحافيون من تركيا نظرًا لصعود داعش، إلى المناطق الحدودية، وهو ما يعد خطرًا كبيرًا".

وأوضح أنَّ "معظم الصحافيين الذين يخاطرون بحياتهم، بصورة منتظمة، لأداء وظيفتهم ليسوا متهورين، فهم لا يريدون الموت، قد يقولون إن القصة لا تساوي حياتهم، ولكنهم يموتون اليوم، عادة ما يمكن لصحافيي الحرب إيجاد الأسباب الخاصة ببقائهم على قيد الحياة مقارنة مع زملائهم".

وأبرز بوين "في كل حرب، يكون المناخ الخاطئ والوقت الخطأ لقتلك، كل شخص أعرفه لديه قائمة خاصة بأنواع الصحافة وقصصها الغائبة، غالبًا ما تتحول روح الدعابة إلى حزن، إن القائمة الأسوء هي التي تضم الزملاء الذين قتلوا".

وأردف "عندما كنت أغطي الحرب الأولى لي في السلفادور عام 1989، كان الأمر مصيريًا، وكأنه في أحد أفلام الحروب، ولكن في هذه الأيام لا أشعر بالإحساس نفسه، كونه على الحافة"، لافتًأ إلى أنَّ "عودته إلى سورية كانت بسبب صراعه من أجل عمله، في الوقت الراهن مع الأسباب التي تجعل منطقة الشرق الأوسط ترتعش".

واعتبر بوين أنَّ "الأمر مغرٍ، إذ أنه لا يمكن معرفة ما يحدث فقط عبر شاشة الكمبيوتر في لندن، نحتاج إلى رؤية الأحداث وشم رائحتها، كنت معتادًا على حب الخطر، لم أعد أحبه، ولكنني لو أردت نقل ما يحدث في سورية وجيرانها بطريقة صحيحة، أحتاج للذهاب إلى هناك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

صحافي بريطاني يؤكّد أنَّ العمل في سوريّة بات خطرًا صحافي بريطاني يؤكّد أنَّ العمل في سوريّة بات خطرًا



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - وجهات ساحرة للاسترخاء واستعادة النشاط تعرف عليها

GMT 03:46 2020 الأربعاء ,15 تموز / يوليو

ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - ربيع حنا مصور صحافي فلسطيني رغم الإعاقة البصرية
 العرب اليوم - تقرير يرصد أجمل وجهات سياحية في تلايلاند لعطلة 2020

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 16:48 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تعرّف على أهم مميزات "لكزس LS" فيس ليفت موديل 2021

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab