حزينة على حال مصر وأنا لست إخوانية
آخر تحديث GMT19:39:33
 العرب اليوم -

الإعلامية دعاء عامر لـ"العرب اليوم" :

حزينة على حال مصر وأنا لست "إخوانية"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - حزينة على حال مصر وأنا لست "إخوانية"

القاهرة - شيماء مكاوي

أكدت الإعلامية المصرية دعاء عامر لـ"العرب اليوم" أنها "لا تنتمي إلى جماعة الإخوان المسلمين قائلة "أنا لست إخوانية ولا أنتمي إلى أي حزب سياسي أو ديني نهائيًا، وليس معنى أنني محجبة أكون إخوانية، بل على العكس تمامًا، أنا حزينة لما يحدث في مصر من قبل الإخوان وأي أحد يريد أن يعبث بوطننا العزيز". وأضافت دعاء أنا "حزينة جدًا وأشعر بالإحباط، عندما يهان الإنسان المصري من أخيه المصري، وحزينة على حالة الانهيار الشديدة التي نعيشها حاليًا، ولكن مع كل هذا أيضًا، أثق ثقة كبيرة في الله أنه سيحفظ مصر من كل سوء، لأنه ورد ذكرها في القرآن، ووصفها بالآمنة، لذا فإن الله سينجينا مما نعيش فيه حاليًا". وتتحدث عن سبب تركها لقناة الحياة قائلة، أولا "ترددت الكثير من الشائعات عن وجود خلافات بيني وإدارة قناة الحياة، ولكنني أكن لهم الاحترام والتقدير، فأنا تركت قناة الحياة لظروف خاصة بزوجي، وقمت بالاعتذار عن البرنامج، وبعدها فوجئت بكم من الشائعات الغريبة مثل مرضي وحملي، ولكني والحمد لله ربنا رزقني بحمزة وهو كل دنيتي". وعن انتقالها لقناة النهار، أوضحت دعاء "انتقلت للنهار بعد أن أتيحت لي الكثير من العروض الأخرى من الكثير من القنوات، واخترت في النهاية قناة النهار، لأنني شعرت بالراحة مع إدارتها وجميع العاملين فيها، كما أنني انجذبت كثيرًا لفكرة برنامج " النهاردة " لأنه نوع من البرامج الاجتماعية الإنسانية والتي تهتم بنواحي حياتنا كافة، وأنا أعشق تلك النوعية من البرامج، وأشعر أنني أجيد تقديمها، كما أن فكرة البرنامج أيضًا، هي تعليم الفتيات بعض الحرف البسيطة من أجل القضاء على البطالة، مثل تصميم الأزياء وصناعة الإكسسوار وما إلى ذلك". أما عن مواهبها الأخرى فتقول "حتى الآن مازلت مستمرة في كتابة الأشعار، وأشعر بالسعادة البالغة عندما أحول المشاعر التي في داخلي من غضب وحب وحزن وغيرها من تلك المشاعر، إلى كتابات، وهذا جاء نتيجة تأثري بجدي الشاعر زكريا الحجاوي، والذي أكن له كامل الاحترام والتقدير والحب، لأنه شاعر لا يعوض رحمة الله عليه". اما عن محافظتها على أناقتها بصفة مستمرة فتقول دعاء "أحاول أن أثبت لأي فتاة أن "الفتاة المحجبة بإمكانها أن تكون أنيقة أكثر من الفتاة غير المحجبة، والحفاظ على أناقتي، هو تحدٍ لنفسي، منذ أن قررت ارتداء الحجاب، وبالفعل والحمد لله انتشر أخيرًا الكثير من مصممي الأزياء والذين جمعوا في تصميماتهم مابين الأناقة والاحتشام، وهذا ما أسعى إليه دائمًا". وعن حصرها في تقديم نوعية البرامج الاجتماعية أو الدينية تقول "لم يحصرني أحد في شكل معين من البرامج، فأنا التي تحبذ تقديم تلك النوعية من البرامج، ولا أفضل تقديم أي نوعية أخرى، لشعوري بتقديم تلك النوعية بحرفية شديدة، نظرًا لحبي لها، فالإنسان الذي يحب عمل ما يتقنه، أما إذا لم يقتنع بعمل ويقدمه من باب الواجب، فيظهر هذا العمل على ما لا يرام".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حزينة على حال مصر وأنا لست إخوانية حزينة على حال مصر وأنا لست إخوانية



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab