السينمائيون العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم
آخر تحديث GMT19:55:05
 العرب اليوم -

المخرجة التونسية إيمان بن حسين لـ"العرب اليوم":

السينمائيون العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السينمائيون العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم

المخرجة التونسية إيمان بن حسين
الدارالبيضاء ـ حاتم قسيمي

تستعد المخرجة التونسية إيمان بن حسين لعرض فيلمها "شيخ الجامع الأعظم"، وهو فيلم وثائقي، يأتي بعد سلسلة من الأعمال، منها "سري للغاية" الذي أحدث جدلًا كبيرًا في العالم العربي قبل عرضه، والحاصل على جائزة أحسن إخراج وأحسن ممثل من مهرجان "أغادير" في المغرب.

وأكّدت إيمان، في حديث إلى "العرب اليوم"، أنّ "مهرجان أغادير كان الوحيد الذي قبل مشاركة فيلم (سري للغاية) في المسابقة الرسمية، في حين أن بقية المهرجانات لم تقبل به، نظرًا إلى مضمونه وموضوعه، الذي ينتقد الأميركان والصهاينة بطريقة غير مباشرة".

وبشأن توقعاتها عن نجاح فيلمها الوثائقي المرتقب، أبرزت المخرجة السينمائية أنّ "فيلم (شيخ الجامع الأعظم) مليء بالحقائق والمعطيات التاريخية، التي من شأنها أن تثير الجدل في تونس"، مشيرة إلى أنَّ "الفيلم سيزعزع أمن البلاد، حيث يتم الكشف عن أسرار وخفايا تاريخية للمرة الأولى، وهي متخوفة من ردود فعل البعض، سيّما وأنَّ العديد من الشخصيات والرموز سيمسها هذا الفيلم بجرأة متناهية، وفيّة للغة التأريخ والتوثيق، ولا تعرف المحاباة أو التزوير"، حسب تعبيرها.

وبيّنت بن الحسين أنَّ "فيلم (شيخ العرب الأعظم) يختزل تاريخ تونس ورموزها، وتاريخ (الزواتنة)، ويعد بمواقف مثيرة للجدل".

وأضافت أنّها "ليست مشاغبة"، معتبرة أنَّ "السينمائيين العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم، والاجتهاد لبناء ثقافة الشعوب العربية".

ولفتت إلى أنها "لا تلاحظ أيّ تقارب بين السينمائيين التونسيين والمغاربة، وكل ما يصل في هذا الإطار، مجرد حبر على ورق، وكلام سياسة، واتفاقات للاستهلاك الإعلامي فقط".

ونوّهت بـ"التجربة السينمائية المغربية"، معتبرة أنّها "إحدى التجارب الرائدة في الوطن العربي"، مشيدة  بـ"غزارة المهرجانات السينمائية وتعددها في المغرب، على رأسها مهرجان مراكش، الذي يعدّ أحد أرقى المهرجانات العالمية، لاحتفائه بأضخم الإنتاجات الدولية، ونوعية ضيوفه، وقيمة جوائزه، وعوامل أخرى".

وهاجمت بن الحسين "نظرة النظام التونسي للسينما التونسية"، مبيّنة أنَّ "الدولة في تونس لا تهتم بقطاع السينما، وأنَّ المبادرات التي انبثقت في هذا الإطار تبقى شخصية، قام بها مخرجون متحمسون أوفياء لاختيارهم"، ومؤكدة أنَّ "أجمل ما في السينما أنها تمنحك القدرة على أن تصل بصوتك إلى العالم، وتبعث رسائلك إلى كل الجغرافيات والأوطان".

وبشأن عدم انشغالها أكثر بقضايا المرأة في أفلامها، أوضحت إيمان أنّها "امرأة قبل كل شيء آخر، اختارت أن تعبّر عن الإنسان ككل، وأنها تستجيب لمتطلبات الأوضاع العربية الراهنة، التي تحتّم على الجميع النظر برؤية أكثر اتساعًا وشمولية"، لافتة إلى أنَّ "المرأة موجودة في جل الأفلام التي اشتغلت عليها، وهي إحدى ضحايا نظام بنعلي، التي برزت بعض صورها في فيلمها (المختفون) مثلاً".

وأشارت إيمان بن حسين إلى أنّه "على الرغم من نمو الوعي بقيم الحرية والانعتاق من الاستبداد وجشع السلطة، إلا أنَّ الأفكار والعقليات لم تتغير في بلدها، وأنها لا تجد فرقًا كبيرًا بين حرية الإنتاج السينمائي في عهد الرئيس المخلوع بن علي، والرئيس القائم، (الجرأة نفسها)، وتنتظر ثورة في مجالها، توازي (الربيع العربي)".

وأوضحت إيمان بن حسين أنّها "اختارت هذا التوجه في أعمالها، المتمثل في طرح مواضيع جريئة وممنوعة، حتى أيقظ ضمائر غائبة، طغت عليها السيطرة والنفوذ".

وأردفت "لا فرق لديّ بين العمل الروائي والعمل الوثائقي، لكل واحد متعته الخاصة".

 

يذكر أنَّ إيمان بن حسين مخرجة سينمائية شابة، حصلت على شهادة دولية في التجارة، قبل أن تتوجه إلى المجال السينمائي، لتدرس في المدرسة العليا في سان جورج للسينما والتلفزيون في كندا.

وقامت بتدريبات عدة مع عدد من المخرجين، أمثال، أولفياي دولاهاي في فيلم "la femme fatal"، وجان بيار كراف في فيلم "la vie apres la mort"، وفريديريك بوداز في فيلم "java".

وسبق وأعلنت منظمة "سلام بلا حدود" اختيار إيمان بن حسين مديرة لمهرجانها السينمائي الدولي، نظرًا للأهمية التي توليها لمهرجان السلام السينمائي الغنائي الدولي، والذي كان المهرجان العالمي الأول المتخصص في أفلام وأغاني السلام.

وتميزت بأعمال ذات أبعاد سياسية واجتماعية واقعية، من أبرزها فيلم "سري للغاية" الذي أثار ضجة كبيرة وأغضب إسرائيل فمنعته من العرض في الأراضي الفلسطينية، إضافة إلى عملها "المختفون"، الذي يتناول المعاناة في ضوء نظام الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي، ويلقي الأضواء على مرحلة ما بعد "ثورة الياسمين".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السينمائيون العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم السينمائيون العرب في حاجة إلى إعادة قراءة تاريخهم



تتميّز بأسلوبها الملكي والبساطة البعيدة عن البهرجة

موديلات فساتين باللون الأخضر مستوحاة من ملكة إسبانيا

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 04:59 2020 الجمعة ,10 تموز / يوليو

تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية
 العرب اليوم - تعرف على أهم محافظات "عسير" السعودية

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 14:35 2020 الأربعاء ,08 تموز / يوليو

تامر حسني يوضح حقيقة إصابته بفيروس كورونا

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 02:37 2014 الأحد ,09 شباط / فبراير

فوائد البرتقال لطرد البلغم

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 14:39 2015 الأربعاء ,24 حزيران / يونيو

خلطة الجلسرين والليمون لتبييض المناطق السمراء

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab