الإعلام العربي مشتت في تغطية وقائع القضية
آخر تحديث GMT04:07:56
 العرب اليوم -

الفلسطيني مصطفى الصواف لـ "العرب اليوم":

الإعلام العربي مشتت في تغطية وقائع القضية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلام العربي مشتت في تغطية وقائع القضية

غزة ـ محمد حبيب

أكد الإعلامي الفلسطيني مصطفى الصواف على ضرورة تبني إستراتيجية إعلامية تقوم على أسس علمية ومنهجية، تراعي المهنية والموضوعية، وتعبر عن تطلعات الشعب الفلسطيني الذي يخوض نضالا مشروعا من أجل الحرية والاستقلال. وشدد الصواف في حديث خاص لـ"العرب اليوم" على ضرورة المواءمة بين أجندة الجمهور والمؤسسات الإعلامية، لضمان إنتاج رسالة إعلامية فاعلة وقادرة على تحقيق أهدافها.  وأبدى الصواف ملاحظته على الكثير من المناسبات الوطنية والتي بات الاحتفال بها بروتوكولا سنويا وآنيًّا وخجولًا، ومن ذلك أحياء ذكرى النكبة وقضايا اللاجئين التي أكد أنها  جزء لا ينفصل عن تلك المآسي الكثيرة التي حلت بالقضية الفلسطينية منذ عقود، حتى بات الاحتفال بها موسما لسرد القصص والمقابلات مع من عايشوا النكبة. أما باقي شهور السنة فقال الصواف :"نادرا ما يلاحظ الاهتمام الإعلامي بتلك القضايا والقصص، إلا من خلال وسائل الإعلام المختصة بحق العودة واللاجئين".  وأشار الصواف لوجود تقصير في تغطية بعض القضايا في غير موسمها أو ذكراها السنوية، مرجعا السبب لتزاحم الأحداث على الساحة الفلسطينية وتشتت الإعلام الفلسطيني والعربي في تغطية تلك الوقائع. وأضاف: "في وقت ما تبرز قضية النكبة فيسلط الإعلام الضوء عليها بشكل كبير، بعدها ممكن أن تبرز قضية أخرى، فيتوجه لها الإعلام، لكن بشكل عام، نستطيع القول أن مختلف القضايا نالت الاهتمام في وسائل الإعلام ولكن بشكل يعلو ويخبت حسب تفعيل القضية أو وجود قضايا طارئة في لحظة زمنية معينة".  وأشار الصواف إلى غياب الإبداع في تغطية المناسبات الوطنية السنوية، وقال: "الإعلام المكتوب والمرئي والمسموع, اهتمامه لحظي, عاطفي موسمي, وليس إبداعيا ولا مبادرا، وسائل الإعلام وممثلوها تنتظر وتتلقى الدعوات لحضور محاضرة أو ندوة أو ورشة عمل أو اعتصام احتجاجي على تقليص خدمات وكالة الغوث مثلا. موضحاً أن التغطية العامة عنوانها نمطي تقليدي لا يلامس الإبداع وإبقاء روح الحيوية فيها". ولم يغفل الصواف الدور الذي يلعبه الإعلام الحديث في تحريك المياه الراكدة في هذه القضايا، من خلال إنشاء العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي تعنى بقضايا اللاجئين وحق العودة، وتنظيم العديد من الفعاليات، كمسيرة العودة، إضافة لنشر صور وقصص توثيقية لمعاناة اللاجئين، وهذا الأمر يعد توعية بالاتجاه الصحيح للجيل الجديد". وفي سياق اخر شدد الصواف على ضرورة مراعاة القضايا الملحة خلال الحروب والأزمات، لافتاً إلى أن القضايا الملحة هي التي تحرك الإعلام وتقوده لاستخدام نظرية دون غيرها. ورأى أنه لا يوجد في الإعلام شيء اسمه حياد، ولكن هناك مهنية وموضوعية، وهي أمور لا تتعارض مع ممارسة وسائل الإعلام لأجندتها أو قيامها بترتيب الأولويات في عرضها للقضايا المختلفة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلام العربي مشتت في تغطية وقائع القضية الإعلام العربي مشتت في تغطية وقائع القضية



اختارت فستانًا من قماش الكتان باللون البيج

ميغان ماركل في شكل جديد وناعم بعد غياب دام شهرين

لندن ـ العرب اليوم

GMT 01:59 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة
 العرب اليوم - اكتشف معالم الطبيعة في "تبوك" واحظي بعطلة رائعة

GMT 01:07 2020 الإثنين ,13 تموز / يوليو

أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها
 العرب اليوم - أفكار مفيدة للتخزين في غرف الأطفال تعرفي عليها

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 10:13 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

"ناسا" تموّل أبحاثا للعثور على "حياة ذكية" في الفضاء

GMT 11:20 2020 الثلاثاء ,23 حزيران / يونيو

ناسا تحذر من 5 كويكبات أخرى تقترب من الأرض

GMT 09:00 2016 الأحد ,31 تموز / يوليو

كيف تعرف أن زوجتك تمارس العادة السرية ؟

GMT 13:54 2014 الثلاثاء ,29 تموز / يوليو

عبارات حماسية فعالة تحفزك لأداء تمارين اللياقة

GMT 01:00 2015 الخميس ,08 تشرين الأول / أكتوبر

خيري يؤكد أن ربط عنق الرحم الحل الأمثل لتثبيت الحمل
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab