لا أعتبر الفنّ مجرّد أكل عيش
آخر تحديث GMT00:36:41
 العرب اليوم -

رانيا فريد شوقي الى "العرب اليوم":

لا أعتبر الفنّ مجرّد أكل عيش

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لا أعتبر الفنّ مجرّد أكل عيش

القاهرة - فاطمة علي

كشفت الفنّانة رانيا فريد شوقي أنّ سبب اعتذارها عن بعض المسلسلات هذا العام يرجع إلى أن الأدوار لا تناسبها وأنها مازالت تقرأ سيناريوهات لأعمال درامية عدة. وصرحت رانيا في حديثها لـ"العرب اليوم" بأن مسرحيتها الجديدة (لما الشعب يفلسع) ستعرض نهاية الشهر الجاري وأن المسرحيه عبارة عن فانتازيا بها إسقاطات سياسية بشكل كوميدي ساخر تهدف إلى تقديم رسالة إلى الحاكم المستبد وهي أن الشعب لا يترك البلد مهما حدث وإنما من يرحل فهو أنت، والمسرحية من تأليف محمود الطوخي وإنتاج البيت الفنّي للمسرح.  وعبّرت رانيا عن سعادتها بعودتها مرة أخرى للمسرح بعد غياب قرابة سبعة أعوام، وعما إذا كان يضايقها ترشيح الفنانة صابرين للمسرحية قبلها، قالت هذا شيء لايزعجني فما يناسبني لا يناسب غيري، وعبّرت راينا عن مدى سعادتها لحصولها على الجائزة التي حصلت عليها أخيرا من مهرجان دير جيست عن دورها في مسلسل نقطة ضعف أمام النجم السوري جمال سليمان.  ولفتت إلى أن الجائزة جاءت وسط حالة من القلق والتوتر وسط أجواء سياسية صعبة وأنها لم تكن تتوقع حصولها على جائزة.  وعن وجود أكثر من فنانة في المسلسل، قالت رانيا "أنا دائما أحب العمل الجماعي أكثر من العمل الفردي وإنها لا تسعى للبطولة الفردية مطلقا وأن نوعية الدور والورق المكتوب هو ما يفرض نفسه وأنها لا تخشى المنافسة لأنها شيء ممتع تجعل كل فنان وفنانة يجتهد ليقدم أفضل ما عنده.  وعن كيفية اختيارها للأدوار التي تقدمها صرحت رانيا بأن أي دور يعرض عليها لابد وأن تقتنع به وإحساسها يجذبها له وبالتالي فتوافق عليه لأنها، على حد قولها، لا تعتبر أن مهنة الفن بالنسبة لها مجرد أكل عيش فقط، ولكنها ترى أن ارتباطها بأي عمل فني تقدمه تستعد له وكأنها ذاهبة لمقابلة حبيبها وأن اختياراتها للعمل الفني لا تقاس بمساحة الدور وإنما بمدى تأثير الدور في العمل ككل والدور يجعلها تلمع في منطقتها حتى ولو كان مشهدا واحدا، فعلى سبيل المثال ترى أن مشاركتها في مسلسلي "الضوء الشارد" و"جحا المصري" حققا نجاحا كبيرا وأشاد الجميع بدورها على الرغم من أن مساحة دورها لم تكن كبيرة بقدر ما كانت مؤثرة.  وتطرقت رانيا لنوعية الأدوار المركبة التي تقدمها فهي ترى أن نظرية الملائكة انتهت، فنحن كبشر في داخلنا الخير والشر ومتناقضات كثيرة وأنا دائما أفضّل الأدوار المركّبة لأنني أخاطب نوعيات مختلفة من الجمهور وتطرقت إلى أن ردود الأفعال على المسلسل كانت متميزة وأن السبب في نجاح مسلسل نقطة ضعف هو أنه يشبه في مضمونه الدراما التركية فهو كمسلسل به حالة مختلفة فاستطاع العمل أن يأخذ المشاهد بعيدا عن الأعمال الدرامية التي بها موت وقتل وأكشن وقد يكون هذه النوعية من الأعمال السبب في اتجاه الجمهور للدراما التركية وتطرقت بالحديث إلى مسلسل الصقر شاهين.  وعما إذا كان العرض الحصري ظلمه ترى أن المشاهد لا يستوعب في رمضان سوى مشاهدة ثلاثة أو أربعة أعمال فقط وهذا بالطبع يجعل أعمالا فنية كثيرة تتعرض للظلم لكن فكرة العرض الثاني تعطي فرصة للعمل أن يشاهده الجمهور.  وترى رانيا أن فكرة تكدس عدد كبير من المسلسلات في رمضان هو ظلم للفنان وللعمل نفسه وأنه من الأفضل خلق موسم درامي خارج رمضان مثلما كان يحدث من أعوام عدة أثناء عرض مسلسل الساعة السابعة والذي كان ينتظره الجمهور بلهفه.  وعن تقديمها لشخصية بعينها ذكرت أنها دائما تحب أن تتجه نحو الأعمال التى لا يتوقعها المشاهد لأنها لا تحب النمطية في أعمالها حتى أدوار الشر التي قدتمها تكون مختلفة فهناك شر الأنثى وهناك حب السيطرة، وعن موافقتها على تقديم عمل يقدم السيرة الذاتية لوالدها النجم فريد شوقي قالت بالفعل المنتجة ناهد فريد بصدد تقديم عمل فني عن والدي فهي ابنته الكبرى ومهتمة جدا بالعمل.  وعن الصفات التي تجمعها بوالدها قالت كنت أتمنى أن أجمع صفات والدي لأنه كان يتميز بذكاء خارق وأنا أفتقد هذا وكان عنده إرادة قوية ولا ينهزم بسهولة أنا أشبهه في الشكل الخارجي فقط أخذت منه صفة الطيبة وحب الخير للناس كلها.  وعن رأيها في أعمال السيرة الذاتية تحدثت رانيا أن هناك فنانين ارتبط بهم الجمهور بشكل كبير ليس فقط بالعمل المقدم ولكن بشكل وجداني فأي فنان يقدم شخصية بعينها قد ينجح أو يفشل فأنا أرى أن الموضوع ليس بالسهل وفيه خطورة على الفنان وعلى العمل نفسه.  وعن ابتعادها عن السينما رغم أن بدايتها كانت فيها قالت رانيا إن السينما هي التي تبعد عني وتطرقت رانيا في الحديث عن بناتها فريدة وملك وأن ملك لديها موهبة التمثيل وطموحها أكبر من أن تمثل في مصر وتحدثت في السياسة وأنها صوتت على الدستور بنعم.  وعن اختيارها للرئيس القادم صرحت رانيا بأنها ستختار الرئيس على حسب برنامجه الانتخابي وعلى خلفية الشخص المرشح لديها.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لا أعتبر الفنّ مجرّد أكل عيش لا أعتبر الفنّ مجرّد أكل عيش



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab