انتظروا ألبومي الجديد وفيلمًا سينمائيًّا قريبًا
آخر تحديث GMT03:04:34
 العرب اليوم -

سُوما في حديث خاص لـ"العرب اليوم":

انتظروا ألبومي الجديد وفيلمًا سينمائيًّا قريبًا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - انتظروا ألبومي الجديد وفيلمًا سينمائيًّا قريبًا

القاهرة ـ مصطفى القياس

أكَّدت المطربة المصرية الشابة، سوما، في حديث خاص لـ"العرب اليوم"، أنها "بدأت بالفعل في التحضير لألبومها الجديد، حيث اختارت منه 5 أغنيات، وقامت بتسجيل 3 حتى الآن"، مضيفة أنها "تتعاون في الألبوم مع محمد يحيى، وتامر حسين ، ونصر محروس، بالإضافة إلى تعاونها مع مواهب شابة وجديدة على الساحة الغنائية". وعن سبب إصرارها على التواجد مع شركة "فري ميوزيك" نصر محروس، أوضحت قائلة، "محروس، هو المنتج الوحيد في الوطن العربي، الذي أستطيع أن أقول عنه أنه صانع النجوم، ووجودي واستمراري معه في الشركة لثقتي الكبيرة في أنه يصنع منى نجمة، ولاسيما وأنني من خلال عدد قليل من الألبومات، وصلت إلى شريحة كبيرة من الجمهور، بالإضافة إلى أنه يحاول دائمًا أن يضع مطربات ومطربي الشركة على قمة الساحة الغنائية". وبشأن ابنتها الوحيدة مريم، تابعت قائلة، "ابنتي قاربت العامين، وهى كل حياتي، وتُضفي جو المرح على الأسرة، وأنا ووالدها وعائلتي دائمًا ما نلعب معها، ونشاركها الفرحة والضحك والكوميديا، وأخاف عليها كثيرًا حتى من نسائم الهواء الطائرة"، مشيرة إلى أن "سبب رفض وضع ابنتها تحت دائرة الإعلام والصحافة، أنها متشددة كثيرًا في خروجها إلى الصحافة والإعلام؛ لأنني كنت أخشى عليها من أشياء كثيرة، ولكنني قررت أن اتخذ خطوة في هذا الصدد،كما أنها دائمًا ما ترافقني في كل مكان، وحينما أكون في مكان عام، ويراها الجمهور، يطلبون منى أن يلتقطوا الصور التذكارية معها، وليس معي؛ فهي صارت أهم مني". وعن حقيقة تصريحاتها، بشأن أن الوسط الفني مشبوه، أكدت قائلة، "لم أصرح بذلك من قبل، ولكنني قلت؛ إن الوسط الفني دائمًا ما تكون الأضواء مُسلَّطة عليه، وبالتالي تدور حوله الشبهات، وبالتالي كما قلت، لا أحب أن أتواجد في جلسات أو سهرات فنية، حتى لا يذكر اسمي في أي شيء مما قلته لك". وأضافت سوما عن سبب عدم غنائها بالخليجية، بالرغم من اتجاه الكثير من المطربات المصريات إلى الغناء بها، "لن أكون صادقة في إحساسي حينما أغنى بالخليجية؛ لأنني لا أجيد الحديث بها في الأصل، ولكن أتمنى أن أتدرب على اللهجة الخليجية حتى أقدم عملًا خليجيًّا دون الوقوع في أية أخطاء". وعن رأيها في مطربات الإثارة، فقالت سوما؛ "أنا ضد استخدام أية عناصر أو مقومات أخرى غير الصوت في الوصول للجمهور والنجاح والنجومية؛ لأن الفنانة الحقيقة التي تمتلك موهبة حقيقية هي التي تصل إلى الجمهور من خلال ذلك، وليس بالعُري والإثارة، ومصير تلك الفنانات الاختفاء سريعًا". ورفضتْ سوما اقتصار الغناء في مصر على أنغام، وشيرين، وآمال ماهر؛ فقالت، "مصر مليئة بالكثير من الأصوات الهائلة، والتي لابد من الاهتمام بها، وعدم إغفالها، والساحة الفنية ليست حكرًا على شيرين، وأنغام، وآمال ماهر، بالرغم من أنني من عشاقهم، وأرى أنهن على القمة؛ إلا أن هناك أصواتًا نسائية متميزة في مصر". وبسؤالها عن أكثر مطربات لبنان نجاحًا، قالت، "نانسي عجرم هي الأولى في لبنان، وإحساسها الصادق يصلني سريعًا، وأرى أنها رقيقة وهادئة، واعتبرها حالة فرح وحزن في الوقت ذاته، وهذا ليس معناه التقليل من بقية مطربات لبنان"، وأما عن رأيها في أفضل مطربات الخليج، فتابعت، "نوال الكويتية الأكثر نجاحًا بين مطربات الخليج، واعتبرها الأولى في الخليج، وأحلام تأتى بعدها". أما عن رأيها فيمن يتجهون إلى الغناء مع الأجانب، فقالت سوما، "العالمية لن يتم تحقيقها بدفع الملايين، ومشاركة الأجانب "ديوهات" غنائية، ولكن حقيقة الأمر أن الوصول إلى العالمية يكون من خلال الأعمال المصرية التي يتم تقديمها في بلادنا العربية؛ لأن في النهاية تكون هذه "الديوهات" ترويجًا للمطربين الأجانب في بلادنا العربية، وليس العكس". وعن ابتعادها عن التمثيل منذ أن قدَّمت فيلم "أعز أصحاب"، أوضحت سوما، قائلة، "جاءتني عروض كثيرة للمشاركة في السينما، ولكنني كنت غير مستعدة للقيام بذلك؛ لأنني مطربة في الأصل قبل أن أتجه إلى التمثيل، وألبومي الجديد تأخر كثيرًا، بالإضافة إلى انشغالي بالحمل، والولادة، وتربية ابنتي مريم، ورعايتها، ولكن بعد الانتهاء من ألبومي الجديد، وطرحه في الأسواق، سأُقدِّم عملًا سينمائيًّا على الفور". وعن حياتها الشخصية وعلاقتها بزوجها، أشارت سوما إلى أنها "متزوجة من مصطفى حلمي أمين، وهو حب عمرها، ووجدتْ فيه كل ما تمنته"،  متمنية أن "يدوم الله عليهما السعادة والحب، وأن علاقتها بدأت مع مصطفى منذ فترة طويلة، وتزوجته قبل قيام ثورة 25 كانون الثاني/يناير بعشرة أيام فقط، ولكن أكثر ما يزعجها فيه أنه عصبي وغيور، ولكنها لا تغضب منه أبدًا رغم ذلك؛ لأنهما متفاهمين للغاية".    

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

انتظروا ألبومي الجديد وفيلمًا سينمائيًّا قريبًا انتظروا ألبومي الجديد وفيلمًا سينمائيًّا قريبًا



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab