ألبومي الجديد يا حبيبي خُطوة نحو العالمية
آخر تحديث GMT10:32:51
 العرب اليوم -

نوال علوي في حديث إلى"العرب اليوم":

ألبومي الجديد "يا حبيبي" خُطوة نحو العالمية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ألبومي الجديد "يا حبيبي" خُطوة نحو العالمية

فاس- حميد بنعبد الله

أكدت الفنانة المغربية، نوال علوي إسماعيلي، في حديث خاص لـ"العرب اليوم"، أنها "تسعى إلى العالمية من وراء إطلاق ألبومها الجديد "يا حبيبي"، لاسيما أنه يمزج بين لغات ولهجات مختلفة، وألوان وأنواع موسيقية متنوعة"، متمنية أن "يكون قاطرة تقودها إلى نجومية أكبر، بعدما حققت نجاحات باهرة في مشاركاتها في مهرجانات وتظاهرات مغربية وعربية ودولية عدة". وتعتبر أغنية "يا حبيبي" أو "el amor" التي سُمي عليها الألبوم، واحدة من 11 أغنية عاطفية ووطنية يتضمنها، من بينها أغنية بشأن الصحراء المغربية،  تنادي فيها الفنانة نوال علوي، بمغربية الصحراء، والوحدة الترابية، وأغنية "سلام" تخاطب فيها الشعوب العالمية بضرورة إقرار السلام والحفاظ على مستقبل البشرية بعيدًا عن الحروب والقلاقل، إضافةً إلى أغاني أخرى رومانسية. ويتضمن الألبوم، أغاني تحمل عناوين؛ "طنجة"، و"سلطاني أنت"، و"السلام"، و"الصحراء المغربية"، و"يا معذبني بهواه"، و"لماذا ترحل"، و"وداعًا"، و"مقهى ميليوندو"، و"أهوى حياتي"، و"tequiro baby"، التي تقول؛ إنها غنَّتها باللهجة المصرية، واللغة الإسبانية؛ لضمان انتشار أوسع لها. ويُشكِّل هذا الألبوم الغنائي، حسب المتتبعين، "قنبلة" أبدعتها هذه الفنانة المتألقة صاحبة الصوت الرنان، وجمعتْ فيه بين الغناء الأصيل والمعاصر، واللهجة العربية من خلال اللهجات؛ المصرية، والدارجة المغربية، وبين التركية واللغة الإسبانية، ولغات عالمية حية، ويعتبر "باقة فنية وسط مزهرية ألوان تسر السامعين وتطربهم في هذا الألبوم" حسب وصف تغطيات صحافية تناولت الألبوم. وأكدت نوال، أنها "اختارت هذا "الكوكتيل" الفني كثمرة لمشوارها الفني، ولاسيما أنها تُصنَّف من جيل الشباب المغربي الحريص على الاهتمام بالموروث الثقافي المغربي الأصيل، ومزجه بفنون عالمية بشكل يسهل تداوله على المستوى العالمي،" مضيفة أن "كلمات الألبوم كتبها زوجها الشاعر مراد بحاجين، كبداية لخطوتها الحثيثة للانفتاح على الثقافات والفنون العالمية". وأضافت أم نرمين ولؤي، ابنة مدينة طنجة المغربية، أنها "دائمًا ما تهتم ببعض الإيقاعات العالمية، لاسيما فن "الفلامنكو" على غرار اهتمامها الفني الكبير بألوان موسيقية عالمية، وثقافتها والواسعة"، مشيرة إلى أن "هدفها هو التعريف بالفنون المغربية لاسيما الطرب الأندلسي باعتباره موروثًا أصيلًا، عبر المزج بين أجناس متعددة من الموسيقى، ساعدها فيه إتقانها للغتين الفرنسية والإنكليزية". وساعد نوال علوي إسماعيلي، العضو في جمعية "أبناء وبنات فرقة زرياب للطرب الأصيل"، والتي أحيت حفلات وسهرات عدة في المغرب، بالإضافة إلى سعيها إلى دق أبواب العالمية بإبداعها الجديد، كونها تملك ملكات فنية فطرية، أصقلتها بالدارسة والتجربة الميدانية، واختيارها الفن الأصيل، والكلمة الراقية في مختلف إبداعاتها الفنية. ويلقى الألبوم إعجابًا منقطع النظير في مدن شمال المغرب، بل قطع البحر الأبيض المتوسط نحو إسبانيا، حيث ارتفع الاهتمام به لحمله مقومات العالمية، ليكون بذلك خير ثمرة تُتوج به نوال، المنتمية إلى عائلة فنية، مسارها بعدما تأثَّرت في بداياتها ببعض شيوخ الطرب الأندلسي، والكثير من الفنانين العرب الكبار وعمالقته، من بينهم؛ عبدالحليم حافظ، وأسمهان، وأم كلثوم. تجدر الإشارة إلى أن الفنانة المغربية نوال علوي إسماعيلي، شاركت السبت الماضي، في إحياء حفل فني ساهر برفقة مجموعة "أبناء وبنات زرياب" في مدينة طنجة، والتي تتكون من 15 فردًا برئاسة محمد بن علال، على هامش اختتام فعاليات مهرجان "أوروبا الشرق" للفيلم الوثائق في مدينة أصيلة شمال المغرب.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ألبومي الجديد يا حبيبي خُطوة نحو العالمية ألبومي الجديد يا حبيبي خُطوة نحو العالمية



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

لم تتخلى عن الصندل المفرغ ذات السلاسل الرفيعة والذهبية

كيم كرداشيان وشقيقاتها يتألقن بإطلالات ساحرة

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 05:17 2015 الخميس ,15 تشرين الأول / أكتوبر

المعالم الأثرية والطبيعة الخلابة في الصويرة تجذب السياح

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 21:16 2016 الإثنين ,08 آب / أغسطس

فوائد حلاوة الطحينية

GMT 22:04 2013 السبت ,26 كانون الثاني / يناير

"فيسبوك" يطرح تطبيق جنسي على الموقع

GMT 01:59 2018 الثلاثاء ,30 تشرين الأول / أكتوبر

"جيب" تُطلق "رانجلر 2019" بثلاثة مستويات تجهيز

GMT 15:48 2019 الأربعاء ,01 أيار / مايو

لا تتورط في مشاكل الآخرين ولا تجازف
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab