أولاد التهامي يختلف عن الإخوة الأعداء
آخر تحديث GMT01:40:38
 العرب اليوم -

نور الشريف في حديث إلى "العرب اليوم":

"أولاد التهامي" يختلف عن "الإخوة الأعداء"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "أولاد التهامي" يختلف عن "الإخوة الأعداء"

القاهرة - شيماء مكاوي

كشف الفنان نور الشريف في حديث خاص إلى "العرب اليوم" أن مسلسل "أولاد التهامي" الذي يستعد لتقديمه يختلف عن مسلسل "الإخوة الأعداء"، على الرغم من أنهما مأخوذان عن رواية واحدة، وهي رواية "الإخوة كارمازوف"، مؤكِّدًا أنه لا يجد أي إسفاف أو عيب في تقديم عمل مأخوذ عن الرواية ذاتها مرتين، فقد تكرر هذا الامر مسبقًا في العديد من الافلام، ومشيرًا إلى أن كثرة الأعمال الرمضانية أمر مؤسف وفي غاية الخطورة، فمن الممكن أن تُظلم أعمال وتنجح أعمال على الرغم من أن تلك الأعمال التي تُظلم تكون ناجحة جدًا. وأكد الشريف: "فمسلسل "أولاد التهامي" يحاكي الأب الفاسد الظالم المتعدد الزيجات والإنجاب من دون أن يتحمل مسؤولية أي من أبنائه، مما ينتج كره الابناء للاب ويجعلهم يتمردون عليه، ولكن في هذا العمل يكون الأب مجرد رمز، رمز للظلم الموجود في مجتمعنا، فالأب لا يُقصد به الأب في حدّ ذاته، ولكن يُقصد به كل شخص مسؤول عن شيء ويستهتر به، بما في ذلك الحاكم ورئيس الدولة والوزير وغيره. وأوضح: "القصة والسيناريو الخاص بـ"أولاد التهامي" مختلف تمامًا عن "الإخوة الأعداء" وانا لا اجد اي إسفاف او عيب في تقديم عمل مأخوذ عن الرواية ذاتها مرتين، فقد تكرر هذا الامر مسبقًا في العديد من الافلام، وهذا الامر شائع حدوثه ولكن لا بد من ان يكون التناول مختلفًا والقصة مختلفة. وعن آخر أعماله مسلسل "خلف الله" يكشف "سعيد لردود الفعل الايجابية عن العمل، ولكنني حزين لانه تعرض للظلم بسبب العرض الحصري، ورغم ان هذا شأن المنتج لانه يريد ان يحصل على أكبر عائد مادي من عرض العمل، والعرض الحصري يحقق أكبر عائد مادي لكن العمل يُظلم في العرض بسبب كثرة الاعمال الرمضانية التي تعرض على الشاشة في شهر رمضان، وبالطبع كان من الافضل ان يتم تسويقه على العديد من القنوات حتى يستطيع المشاهد ان يشاهده في الوقت الذي يتناسب معه". أما عن رأيه في كثرة الاعمال الرمضانية فأعلن: "للاسف كثرة الاعمال الرمضانية امر مؤسف وفي غاية الخطورة، فمن الممكن ان تُظلم اعمال وتنجح اعمال على الرغم من ان تلك الاعمال التي تظلم تكون ناجحة جدا، وللاسف ايضا ان الاعمال الرمضانية في تزايد مستمر، لذا افكر في تقديم عمل خارج المنافسة الرمضانية، وحتى يتم خلق موسم درامي آخر بجانب الموسم الرمضاني". وعن سبب قلة الأعمال الدرامية التاريخية أكد نور: "في الحقيقة نحن نعاني من قلة الاعمال التاريخية والاعمال الدينية، والسبب هو العملية الانتاجية في المقام الاول لان معظم تلك الاعمال تحتاج الى انتاج ضخم وهذا غير متوافر حاليًا، كما انه لا يوجد اهتمام من كتاب السيناريو لهذه الاعمال على الرغم من اهميتها الشديدة، لذا نجد ان معظم الاعمال التاريخية والدينية اعمال قديمة للغاية، واتمنى اعادة الاهتمام بتلك الاعمال التي تؤرخ لحقبة من التاريخ، وتعرف الجيل الجديد بأهمية التاريخ السياسي والديني". وأما عن سبب ابتعاده عن السينما فأكد: "لم ابتعد عن السينما ولكن السينما الان اصبحت في حالة يُرثَى لها، وفي انحدار شديد، فنحن الآن نعيش ازمة سينمائية بكل ما تحويه الكلمة من معنى، لان "افلام المقاولات" عادت لتنتشر مرة أخرى، وانتشار مثل تلك النوعية من الافلام اكبر دليل على سقوط السينما". وعن ابنته سارة ومرضها أوضح: "الحمد لله هي افضل الآن، واتمنى ان تظل هكذا دائما، وان يمتعها الله بالصحة". وأما ابنته الفنانة مي نور الشريف فأكد: "اتنبأ لها بمستقبل مبهر فنيًا، وأعتقد انها ستكون في الصفوف الاولى في المستقبل، فهي تسعى جاهده لذلك".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

أولاد التهامي يختلف عن الإخوة الأعداء أولاد التهامي يختلف عن الإخوة الأعداء



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

كشف نحافة خصرها وحمل فتحة طويلة أظهرت ساقها

بيبر تستعيد الزفاف بفستان من أوليانا سيرجينكو

واشنطن - العرب اليوم

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 00:20 2017 الأربعاء ,31 أيار / مايو

8 أشياء غريبة يُمكن حدوثها بعد ذروة الجماع

GMT 08:08 2017 الإثنين ,09 تشرين الأول / أكتوبر

خبراء يكشفون عن الفرق بين مشاعر الحب والشهوة

GMT 14:10 2015 الثلاثاء ,13 تشرين الأول / أكتوبر

فوائد الخبيزة " الخبازي أو الخبيز"

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 19:27 2015 الأحد ,20 كانون الأول / ديسمبر

العبي دور الزوجة العشيقة

GMT 12:43 2013 الأربعاء ,16 كانون الثاني / يناير

حارة اليهود في حي العتبة شاهدة على تاريخ مصر الحديث

GMT 17:08 2016 الخميس ,17 آذار/ مارس

تعرفي على أضرار المرتديلا للحامل

GMT 12:03 2018 السبت ,12 أيار / مايو

نسب النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab