يونس ميكري لـالعرب اليوم أثور على عباءة الرومانسية في أحلام النسيم
آخر تحديث GMT21:38:18
 العرب اليوم -

يونس ميكري لـ"العرب اليوم": أثور على "عباءة الرومانسية" في "أحلام النسيم"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - يونس ميكري لـ"العرب اليوم": أثور على "عباءة الرومانسية" في "أحلام النسيم"

الدار البيضاء ـ يسرى مصطفى

أكد الفنان المغربي يونس ميكري، أنه رحب بتجسيد دور الرجل الشرير في مسلسل "أحلام النسيم"، أولى تجاربه في غمار الدراما التلفزيونية المطولة، سعيًا منه إلى الخروج من جلباب الرجل الرومانسي والجدي والكريم، والظهور في ثوب جديد، لم يتعود عليه الجمهور المغربي، مشيرًا إلى أنه "يعشق التحدي ويثور على كل ما يُقيد حريته". التقى "العرب اليوم" الفنان يونس ميكري، حيث أفصح لنا عن تفاصيل دوره الجديد، وعن خبايا أخرى في الحوار التالي..  في البداية سألناه عن ما إذا كان قد تخوف من خوض تجربة الدراما الطويلة، وبخاصة أن المشاهد المغربي قد تعود عليه في السينما والأعمال التلفزيونية القصيرة، فأجاب يونس ميكري قائلاً "بكل تأكيد، فلكل شيء جديد رهبة، وبخاصة أن الأعمال التلفزيونية خلقت للاستهلاك، وطريقة الاشتغال فيها تختلف كثيرًا عن السينما، لكن عندما اطلعت على سيناريو (أحلام النسيم) وقرأته، جذبتني الفكرة، وشجعني فريق العمل الكبير، إضافة إلى أنني أعرف المخرج من خلال أعماله السابقة، فتشجعت وقبلت خوض تجربة جديدة تضيف إلى مسيرتي الفنية الشيء الكثير، فهذا تحدي مثل غيره من التحديات التي تواجهني في الحياة، كما أن طاقم العمل جميعه عمل بجد وحيوية، إذ كنا نحس بحماس كبير أثناء التصوير لذا أتنبأ لهذا العمل الجدي والمحترم أن يلقى استحسان الجمهور. وعن تجسيده لدور الرجل الشرير وبارون المخدرات الذي يمارس أنواع الفساد كافة في المسلسل الجديد، بعدما تعود المشاهدين عليه في أدوار الرومانسية، قال ميكري "أؤمن أن في كل نفس بشرية نزعة من الخير وأخرى من الشر، غير أن هناك عوامل عدة تحفز نزعة الخير وتنميها فينا من خلال التربية الأسرية والنماذج الخيرة التي نصادفها في حياتنا، لذا رحبت بتجسيد دور الرجل الشرير، كما أنني أحببت الخروج من جلباب الرجل الرومانسي والجدي والكريم، وأظهر وجهًا آخر مختلف كل الاختلاف عما تعود عليه الجمهور في يونس ميكري". وأضاف ميكري متحدثًا عن تجربة العمل مع المخرج علي الطاهيري قائلاً "كان جيدًا، فنحن الإثنان تعاونا من قبل من خلال إنتاجات أجنبية، وكذا "لعبة الحب" مع المخرج المغربي ادريس شويكة، لكن الاشتغال مع علي في عمل خاص به كان له طعم خاص، وسعدت كثيرًا بهذا التعاون الفني". وقد تطرق ميكري إلى الحديث عن الممثلة أمال عيوش، الذي لوحظ أنه يشاركها الكثير من الأعمال، وأخرها بطولة مسلسل "أحلام النسيم"، وذلك بعد سؤال عن السبب وراء ذلك التعاون المتكرر قائلاً "على المستوى المهني، اشتغلت كثيرًا مع الممثلة المغربية أمال عيوش، وشكلنا ثنائيًا فريدًا، نظرًا للصداقة والاحترام المتبادل الذي يجمعنا سويًا، وأظن أن رؤية المخرج الفنية التي ترى أن هناك انسجامًا جميلاً بيننا هي من تجعله يختارنا نحن الاثنان لأداء أدوار بعينها  في الأعمال الفنية المغربية". وعن تجسيده لدور الأب مرتين مع أحمد بولان من خلال فيلم "ملائكة الشيطان" و"عودة الإبن"، وما إذا كان يرى فرقًا بين الدورين، قال ميكري "في فيلم "عودة الإبن" جسدت حالة إنسانية صعبة، هي وضعية الأب المغربي المحروم من فلذة كبده، بعدما سلبته إياه زوجته التي تعيش خارج الوطن، فنقلت حالة التمزق العاطفي التي يعيشها الأب وابنه. أما في فيلم "ملائكة الشيطان" فركزنا على مشكلة المجتمع المغربي في فترة من الزمن، من خلال فشل المنظومة التربوية التي لقنها الآباء لأبنائهم، والتي من خلالها طرح سؤال هل نجحنا فعلا في تربية أبناءنا كما يجب..؟، لذا فهناك اختلاف جلي بين الفكرتين التي ينقلهما كل عمل. الأول ركز على الجانب الإنساني والعاطفي، أما الثاني فعالج مشكلة القيم بين الماضي والحاضر". كما تطرق ميكري إلى أقوال بعض من انتقدوا دوره في "عودة الإبن"، والذين رأوه أقل وقعًا من "ملائكة الشيطان"، وأنه لم يكن مقنعًا بالقدر الكافي الذي عود ميكري عليه الجمهور المغربي، حيث قال "هذا أمر وارد جدًا، لأن فيلم "ملائكة الشيطان" سلط الضوء على مشاكل مجتمعية مختلفة، من بينها مشكلة أب يكتشف أن ابنه العاشق لموسيقى "الهارد روك" و "الميتال" متهم بعبادة الشيطان، أما في فيلم "عودة الإبن" فكانت فكرته الأساسية تدور حول شخصين اثنين فقط، هما الأب وابنه، والتمزق العاطفي الذي يحاول الأب ترقيعه من خلال التقرب من فلذة كبده، الذي عاش بعيدًا عنه لسنوات، لذا فهذا عمل يتدخل فيه مخرج وممثلين وطاقم تقني، يمكن ألا يكون قد توفق في إيصال الفكرة كما يجب، ونحن على كل حال نحاول دومًا جاهدين أن نكون عند حسن ظن الجمهور والمتتبعين، وإذا لم نتوفق هذه المرة، سنتوفق في المرة المقبلة". وعن تجسيده أكثر من مرة لدور الرجل العاشق للحرية والثائر على القيود والتقاليد، وعن ما إذا كان هناك شيء من هذا في شخصيته، قال ميكري "بكل تأكيد، لطالما كسرت قيودًا وثرت حتى على والديّ، ورفضت عدة قواعد فرضت على إخوتي الأكبر مني وتربوا عليها، وبما أنني آخر العنقود لم أستسغ أن أخضع لما تربى عليه من هم قبلي، وحتى في حياتي اليومية، مازلت أكسر كل ما من شأنه أن يعيق حركتي ويقيد حريتي". وأضاف "ربيت ابنتي على حرية التعبير، وإمكان الإفصاح عن كل ما يجول في خاطرها من أفكار وتساؤلات، قد تكون محرجة في بعض الأحيان، كما عودتها على قول الحقيقة كما هي، دون خجل أو حاجز، لأن إخفاءها لن يصلح الأخطاء، ومهما كانت هذه الحقيقة قاسية وجب تقبلها، فهي أحسن بكثير من الكذب والغش، وهي عنيدة بعض الشيء، وأنا أتقبل عنادها بصدر رحب، لأنني كنت في يوم من الأيام مثلها، وبما أنني كنت الأصغر في الأسرة، كانت كل طلباتي مجابة، فلا يمكنني أن أمنع عنها شيئًا هي تتوق إليه، لكن في حدود، لأن المراقبة الأبوية ضرورية والأطفال يبقون في حاجة لمن يوجههم للطريق الصحيح". وإلى جانب الغناء، أبدع يونس ميكري في إنتاج الموسيقى التصويرية الخاصة بالأفلام السينمائية، كما أنه ممثل له أدوار سينيمائية وتليفزيونية ناجحة. وقد أجاب عن تساؤل بشأن تفضيله لأي من هذه الأعمال المتنوعة التي يقوم بها، قائلاً "هناك فرق كبير، لأن المتعة تختلف من وضعية لأخرى، فالوقوف أمام الجمهور لأداء أغنية يحبها، لا يمكن مقارنته مع الجلوس أمام كمبيوتر وحيدًا ومشاهدة فيلم لخلق موسيقاه التصويرية، فالوضعية الأولى تستدعي الإفصاح عن مكنونات النفس، وإيصال الإبداع للجمهور مباشرة، لأن عامل القرب حاسم جدًا، ويجعل الفنان في قمة سعادته، في حين أن الوضعية الثانية تقتضي العمل التقني الجدي والمضني للخلق والإبداع". وأضاف في ما يتعلق بالوقوف أمام الكاميرا أو أمام الجمهور قائلاً "يمكنني أن أشبه هذه الوضعية بحب امرأة، فالتواصل مع المرأة من خلال لمسها أعظم تأثيرًا من الحب العذري المثالي، الذي يستدعي القرب، لأن الوصال حاسم في مثل هذه المواقف الحساسة، والوقوف أمام الكاميرات أهون بكثير من مواجهة الجمهور، والرهبة التي ترافق هذه الأخيرة لها حلاوتها الخاصة، وأنا أفضلها لأنني أعشق التحدي، ويثيرني كل ما هو حسي وواقعي". جدير بالذكر أن الفنان يونس ميكري، لم يكتف باسمه الفني العريق، الذي كان بإمكانه أن يعبد له الطريق نحو النجومية بسهولة تامة، بل عمل بجد، وكافح ليصل لما هو عليه الآن، وهو أحد الفنانين الكبار الذين جاد بهم المغرب، وتمكن على مدى سنوات من تقديم باقة من أجمل الأغنيات في الريبيرتوار المغربي، أغنيات اعتبرت طلائعية، فتحت الباب أمام جيل كامل من الفنانين والموسيقيين المغاربة، كما أن انتقاله الناجح إلى التمثيل جعله يدخل عالم الفن السابع من أوسع أبوابه، وها هو اليوم يدخل غمار الدراما التلفزيونية المطولة، في ثوب جديد، لم يتعود عليه الجمهور المغربي، من خلال مسلسل "أحلام النسيم".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يونس ميكري لـالعرب اليوم أثور على عباءة الرومانسية في أحلام النسيم يونس ميكري لـالعرب اليوم أثور على عباءة الرومانسية في أحلام النسيم



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

GMT 07:25 2019 السبت ,28 كانون الأول / ديسمبر

حسن حسني يبدي سعادته بتكريمه في مهرجان المهن التمثيلية

تأتي على رأسهنّ هيفاء وهبي التي اختارت فستان أنيق

تعرف على النجمة العربية الأجمل في عيد الحب

القاهرة - العرب اليوم
 العرب اليوم - أفضل الدول لشهر العسل في شباط 2020 من بينها تنزانيا

GMT 02:40 2020 الأحد ,16 شباط / فبراير

تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار
 العرب اليوم - تعرف على أفضل الوجهات السياحية في شهر آذار

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 11:16 2015 الجمعة ,20 آذار/ مارس

تعرفي على طرق علاج العظيم عند الأطفال

GMT 22:54 2019 الثلاثاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الرقص والعيون من طرق إغراء الزوج قبل ممارسة العلاقة الحميمة

GMT 09:39 2018 الأربعاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

أفضل 5 أشكال شبابيك حديد خارجية للمنازل

GMT 02:52 2019 الأربعاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

ياسمين صبري تُشعل مواقع التواصل بمواصفات فتى أحلامها

GMT 00:17 2014 الأحد ,05 تشرين الأول / أكتوبر

سبّ الزوج لزوجته يولّد الكراهيّة ويحطم نفسية المرأة

GMT 05:25 2017 الخميس ,22 حزيران / يونيو

وضعيات الجماع الافضل للأرداف وخسارة الوزن

GMT 01:25 2016 الأحد ,21 شباط / فبراير

خبراء يذكرون 5 فوائد للجنس غير بقاء البشرية
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2019 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab