نانسي تكشف عن المراحل المؤلمة التي عاشتها في طفولتها
آخر تحديث GMT22:57:10
 العرب اليوم -

بيّنت لـ"العرب اليوم" أنَّ الملكة رانيا تتابع برنامجها

نانسي تكشف عن المراحل المؤلمة التي عاشتها في طفولتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - نانسي تكشف عن المراحل المؤلمة التي عاشتها في طفولتها

النجمة اللبنانية نانسي عجرم
القاهرة ـ مصطفى القياس

لم تتأخر النجمة اللبنانية نانسي عجرم، عن تلبية نداء طفلة مصابة بالسرطان، وجّهت إليها رسالة في تسجيل مصور، تطلب لقاءها في مركز الحسين للسرطان في الأردن، معربة عن بالغ سعادتها باللحظة التي حققت فيها حلم طفلة صغيرة تصارع الموت على سرير المستشفى.

وصرّحت نانسي في مقابلة خاصة مع "العرب اليوم"، بأنَّها تشارك الطفلة نور حلمها بتقديم المساعدة للآخرين، موضحة أنَّ "نور لا تعرف أنّه حلمٌ بالنّسبة لي أيضًا، وأنا سعيدة أكثر منها لأني أفرح كثيرًا حين أشعر أنني قدمت بسمة وسعادة وفرحة لأي إنسان".

وأضافت "هذا ما شعرت به حين رأيت نور وحين رأيت السعادة في عينيها، وعندما ركضت عليّ حين رأتني، شعرت بأنّني امتلكت الدنيا وما فيها، ليس هناك أجمل من هذا الشعور وقد عبَّرت لي عن محبّتها الكبيرة ووجدتني أجمل من التلفاز وغنينا ولعبنا سويًا، وبعد أن تركتها وعدت إلى لبنان شعرت بأنّني قدمت إنجازًا كبيرًا أهم من الحفلات الجماهيرية، لأنّها سعادة شخصية بالنسبة لي".

وعن تلبيتها لدعوة الملكة رانيا والأميرة غيدا على مائدة الغداء، أفادت عجرم، بأنهم قدَّروا كثيرًا تلبيتها دعوة الطفلة نور، وقدموا لها الشكر على زيارة الأردن من أجل الطفلة المصابة بمرض السرطان، مشيرة إلى أنَّها لا تحتاج إلى تقدير وشكر من أحد خصوصًا أنَّها تقدم عملًا إنسانيًا خالصًا.

وكشفت نانسي، أنَّ الملكة رانيا تتابعها في برنامج "آراب أيدول" وأنّهما تحدثتا سويًّا عن الفن والكثير من المواضيع، مشيرة إلى أنَّ اللقاء الذي تمَّ بينهما كان ممتعًا جدًا.

وأثنت نانسي على مركز الحسين للسرطان الذّي لا يهتم فقط بالمرضى الصغار، إنما يهتم بالكبار والصغار سواء كانوا من الأردن أو من أي دولة أخرى في العالم العربي، ووجّهت رسالة بصوتها لكلّ من يعلم بوجود هذا المركز ولكلّ من يستطيع أنَّ يقدِّم له الدعم بأيّة طريقة ألا يقصِّر في ذلك.

وبالانتقال إلى الحديث عن الفن وتقييمها لنفسها، أجابت نانسي "بالنسبة لي أنا راضية جدًا عن كل ما وصلت إليه وحقّقته، ولكن هذا لا يعني أنَّ هذا الأمر يحدّ من أحلامي ومن طموحي، فأنا إنسانة حالمة جدًا وأحب كثيرًا أن أحقّق أحلامي فورًا ودون تمهّل، وربّما هذا الإصرار الذّي بداخلي أوصلني إلى ما أنا عليه اليوم".

وتابعت "أنا أقدّر كثيرًا المرحلة التّي وصلت إليها لأنّ حياتي ليست سهلة أبدًا، فأنا أغنّي منذ كنت في عمر الثمانية أعوام، ولم يكن سهلًا على طفلة صغيرة في هذا العمر أن تتحمَّل مسؤولية الغناء وإسعاد الناس وجعلهم يصفّقون لها، وحفظ الأغنيات مع حفظ دراستها المدرسية".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نانسي تكشف عن المراحل المؤلمة التي عاشتها في طفولتها نانسي تكشف عن المراحل المؤلمة التي عاشتها في طفولتها



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab