عوَّاض يُقدّم استقالته اعتراضًا على منع فيلم حلاوة روح
آخر تحديث GMT20:27:10
 العرب اليوم -

مطالب بعودة مهرجان القاهرة الدولي لسينما الأطفال

عوَّاض يُقدّم استقالته اعتراضًا على منع فيلم "حلاوة روح"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - عوَّاض يُقدّم استقالته اعتراضًا على منع فيلم "حلاوة روح"

فيلم "حلاوة روح"
القاهرة - فاطمة علي

أكَّد رئيس الرقابة على المصنفات الفنية، في مصر، أحمد عواض، أنه اعتذر عن الاستمرار في منصبه، بعد هجوم وزير الثقافة، صابر عرب عليه بسبب عرض فيلم "حلاوة روح"، وكذلك قرار رئيس الوزراء، إبراهيم محلب بمنع الفيلم من العرض. وأشار عواض، خلال حواره في برنامج "أنت حر" على شاشة "سي بي سي 2"، إلى أنه ينفذ قوانين الرقابة على الرغم، من عدم اقتناعه به، موضحًا أن قانون الرقابة مطاط، ويحتاج إلى مراجعات عديدة.
وقال إن وزير الثقافة صابر عرب يقف بجانب السينمائيين ويشعر بهمومهم، مشيراً إلى أنه قرر منذ توليه منصب رئيس الرقابة بعدم منع أى فيلم يتم تقديمه، مضيفًا أن الأديب العالمى نجيب محفوظ، منع الكثير من أفلامه أثناء توليه منصب الرقيب، ومنها سيناريو فيلم "القاهرة 30"، مشيراً إلى أنه لا يتخذ أى قرار يخص الأفلام بمفرده ،بل يجتمع مع باقى الرقباء.
وأوضح أنه اجتمع مع الرقباء لمناقشة الفيلم، وتم رفض مشهدين من مشاهد الفيلم، منهما مشهد يخص نجوى فؤاد، ومشهد آخر خلال أغنية حكيم.
ولفت إلى أن الفيل حصل على موافقة السيناريو منذ 4 أعوام، وقت تولي علي أبو شادي المسؤولية، موضحًا أنه أجرى اتصالا مع المنتج محمد السبكى، ليبلغه بالاعتراض على بعض الألفاظ فى الفيلم وبالفعل تم تخفيفهما، وتابع: "تلقيت تقريرين رفضا عرض الفيلم وآخرين أبديا موافقتهما على الفيلم كاملا، وثلاثة أبدوا الموافقة مع وجود ملاحظات".
وأشار إلى أنه أضاف جملة  "للكبار فقط"، على الفيلم، وتابع "الحديث عن قيام الطفل بطل الفيلم باغتصاب البطلة وحملها منه أمر غير صحيح".
من جانبه، أكد مدحت العدل، مقدم البرنامج، أن مصر تعد ملكة في مواهب الأطفال، وأن أبرز الأفلام العربية كانت من بطولة الأطفال، مشيرًا إلى أم كلثوم، وفيروز التي تعتبر أشهر طفلة مصرية في السينما، مضيفًأ أن مواهب الأطفال أصبحت مهملة، فى وقت كانت مصر أسست مهرجان القاهرة الدولى لسينما الأطفال، وضم مجموعة من أطفال العالم.
في سياق متصل، قال رئيس مهرجان القاهرة الدولي لسينما الأطفال، إنه من المهم الشعور بأهمية هذا المهرجان بدلاً من حالة التهميش التي تقع على الأطفال، وأن نعمل على استيعاب المشاكل التي تحاصره.
وتابعت: "كنا نتمنى إقالة المهرجان عقب ثورة كانون الثاني/ يناير، لكننا فشلنا في ذلك"، وشددت على أن مهرجانات الطفل تعمل على زيادة مداركهم وإحساسهم بالمسؤولية.
وقالت الناقدة علا الشافعى إنه لا يوجد أي شخص له علاقة بالإبداع مع فكرة المنع لأي عمل، مضيفة أنها ترى من الضرورى تغيير قوانين الرقابة فى مصر، حيث إن فكرة المنع إلى العدم.
وأضافت أن فكرة الوصاية على الناس مضحكة، وقالت إنها صُدمت حين سمعت قرار منع الفيلم من العرض، وتابعت: "كان على رئيس الوزراء العودة إلى الوزير المختص قبل اتخاذ القرار".
فيما أكد مخرج فيلم "حلاوة روح"، سامح عبد العزيز، أنه تلقى ملاحظات عديدة على الفيلم من قبل الرقابة، وعمل على تعديلها، على الرغم من شعوره بالضيق، موضحًا أن الملاحظات كانت تخص بعض الألفاظ على لسان الطفل بطل الفيلم، لأنها لا تتناسب مع سنه، مشيرًا إلى أن الفيلم جزء من الواقع المصرى، خصوصًا وأن حوادث التحرش منتشرة وموجودة فى المجتمع ومنها حادثة التحرش التي وقعت فى الجامعة.
وأشار إلى أن قرار المنع فى عصر الفضائيات والإنترنت أمر لا طائل منه، وتابع "كان يجب أن يكتب فى مقدمة الفيلم، إن هذا العمل لا علاقة له بالواقع، وكان حينها سيتم الترحيب به".
وقال بطل الفيلم، الطفل كريم الأبنودي، إن بعض ما جاء فى الفيلم منتشر في مناطق كثيرة، خصوصًا في المناطق الشعبية، وتابع خلال البرنامج "هناك الكثير أشاد بدوري فى الفيلم والبعض الآخر اتهمني بالفسق".

 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عوَّاض يُقدّم استقالته اعتراضًا على منع فيلم حلاوة روح عوَّاض يُقدّم استقالته اعتراضًا على منع فيلم حلاوة روح



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab