لبنى عبد العزيز لـ العرب اليوم حزينةٌ لما يحدث في مصر الآن من قتل وعُنف وانقسام
آخر تحديث GMT20:27:10
 العرب اليوم -

لبنى عبد العزيز لـ "العرب اليوم": حزينةٌ لما يحدث في مصر الآن من قتل وعُنف وانقسام

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - لبنى عبد العزيز لـ "العرب اليوم": حزينةٌ لما يحدث في مصر الآن من قتل وعُنف وانقسام

القاهرة - شيماء مكاوي

عبَّرَت الفنانة الكبيرة لبنى عبد العزيز لـ "العرب اليوم" عن أسفها لما يحدث في مصر الآن من عنف وإرهاب وحوادث قتل، وغياب للأمن والأمان عن الشارع المصري، مؤكّدة أن مصر كانت في السابق بلدًا آمنًا مطمئنًا أما الآن فالناس تُقتل في بيتها ، مشيرة إلى حدوث انقسامات رهيبة في كل بيت مصري ، موضّحة أنها بكت بشدة لمقتل الشباب والجنود والضبّاط، نافية أي خطوات فنية مستقبلية قبل الاطمئنان على مصر في هذه الفترة. وقالت لبنى عبد العزيز "حزينةٌ حزنًا شديدًا لما يحدث في مصر الآن من عنف وإرهاب في كل مكان، أشعر بالخوف الشديد للمرة الأولى في مصر وعلى مصر، فمصر كانت في الماضي بلدًا آمنًا لا يمكن لأيّ انسان أن يحدث له أيّ سوء وهو يسير في الشارع وفي الطرق، لكن الآن الناس تُقتل في بيتها، فما حال الذي يسير في الشوارع ويذهب لعمله يوميًا من أجل لقمة العيش؟". وتابعت في تصريح خاص إلى "العرب اليوم": "على الرغم من بداية القبض على العديد منهم لكن حتى الآن لم يعُد الأمان للشارع المصريّ، والدليل استمرار حظر التجوّل حتى الآن من أجل حماية الشعب المصريّ". وأضافت "لم يكن يحدث في مصر من قبلُ كلّ هذا العنف، وكل هذه الانقسامات التي عادت وبقوة، ففي داخل كلّ عائلة تجد العديد من الانقسامات، وهو ما لم يحدث من قبلُ نهائيًا". وأردفت في انفعال وحُزن: "أبكي بشدّة على الشباب المصريّ الذي يُقتل، وبكيت على الجنود والضبّاط الذين ضحَّوْا بأرواحهم لكي نعيش نحن في أمان، وأدعو الله أن يُخرِجَ مصر من تلك الأزمة بسلام". وأما عن خطواتها الفنية فقالت: "لا توجد أيّ خطوات أو أفكار حتى نطمئنّ على مصر في هذه الفترة".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

لبنى عبد العزيز لـ العرب اليوم حزينةٌ لما يحدث في مصر الآن من قتل وعُنف وانقسام لبنى عبد العزيز لـ العرب اليوم حزينةٌ لما يحدث في مصر الآن من قتل وعُنف وانقسام



تألَّقن بالقفاطين والفساتين العصرية والتنانير الكاجوال

إطلالات لافتة للنجمات العربيات خلال عيد الفطر المبارك

بيروت ـ العرب اليوم
 العرب اليوم - اتجاهات أحذية تمنح فساتينك الأناقة في صيف 2020

GMT 18:01 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

5 وضعيات للجماع لن تصدقي تأثيرها على علاقتكما الجنسية

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 03:16 2019 الثلاثاء ,01 كانون الثاني / يناير

قائمة بـ10 أحجار كريمة تجلب الحظ السعيد

GMT 01:10 2016 الأحد ,28 آب / أغسطس

الكرفس علاج للمعدة والسمنة

GMT 12:20 2016 الجمعة ,22 تموز / يوليو

جنون المداعبة الجنسية للرجل

GMT 16:44 2018 الثلاثاء ,23 كانون الثاني / يناير

تسريب صور مخلة للآداب للممثلة السورية لونا الحسن

GMT 17:08 2014 الأحد ,28 كانون الأول / ديسمبر

جدول متوسط الوزن والطول للأطفال بحسب العمر

GMT 10:08 2018 الجمعة ,29 حزيران / يونيو

عجائب الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab