الإعلامية إنعام عبد المجيد بصدد الاشتراك في فيلم مع آمال كاشف الغطاء
آخر تحديث GMT09:42:31
 العرب اليوم -

أكدت لـ"العرب اليوم" إن تجاربها السينمائية تهتم بالمرأة العراقية

الإعلامية إنعام عبد المجيد بصدد الاشتراك في فيلم مع آمال كاشف الغطاء

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - الإعلامية إنعام عبد المجيد بصدد الاشتراك في فيلم مع آمال كاشف الغطاء

الإعلامية إنعام عبد المجيد
بغداد - نجلاء الطائي

أعدت الإعلامية إنعام عبد المجيد وقدمت برامج تليفزيونية عدة، غطت فيها هموم العراقيين داخل وخارج الوطن في كل المجالات؛ الثقافية والسياسية والاجتماعية، ثم طرقت أبواب السينما، ليس كممثلة فقط كما فعلت في "المغني" و"صمت الراعي"، بل ومخرجةً أيضًا.

وقالت عبد المجيد إن قرار دخول السينما والإخراج تحديدًا لم يأتِ فجأة، حيث أنها تعشق السينما منذ زمن، وقدمت لها تجربتها الإعلامية في التعامل مع الكاميرات الكثير، وحاولت الاستفادة من إقامتها في السويد لدراسة السينما والعمل الإعلامي أكاديميًّا، وتابعت الإنتاج العالمي وحاولت تثقيف نفسها سينمائيًّا بطرق عديدة.

وأوضحت الإعلامية العراقية، في تصريحات خاصة لـ"العرب اليوم"، أن الفرصة سنحت لها للعمل ممثلةً رئيسيةً ومساعدًا للمخرج مع المخرج العراقي قاسم في فيلم "المغني" عام 2009، ثم ممثلةً رئيسيةً في فيلم "صمت الراعي" مع المخرج رعد مشتت 2014، مشيرة إلى أن هذه الخبرة خلال نحو عشرة أعوام شجعتها على خوض تجربة الإخراج، التي تعتبرها تحديًا كبيرًا في حياتها كامرأة.

ولفتت إلى أن نشاطها في الإعلام لن يتوقف، وأن لديها مشاريع إعلامية قادمة، وعلى الرغم من وجود العديد من العروض السينمائية وسماع الكثير من الإطراء عن مستواها التمثيلي، فإنها تود أن تتأنى في اختياراتها السينمائية، وأعلنت لأول مرة أنها تقرأ سيناريوهات للكاتبة آمال كاشف الغطاء، وهي بصدد دخول عمل سينمائي معها.

وأكدت إنعام عبد المجيد أنه في كل تجاربها السينمائية كانت مشاركتها لها علاقة بهموم وتطلعات المرأة العراقية، وهذا ليس صدفة، ففي مجمل عملها الإعلامي كانت تحرص على متابعة هموم وحياة المرأة العراقية ودورها في المجتمع، فاغتنت تجربتها ومعلوماتها، وهذا أثر على تعاملها في السينما، ففي فيلم "المغني" أدت دور زوجة المغني التي ترفض الذل، وفي "صمت الراعي" دور الأم التي تعاني كثيرًا من الموروث الاجتماعي.

وأشارت إلى أن فيلم "شروق" الروائي القصير يعالج هموم امرأة عراقية خياطة كادحة مهمشة، تتطلع إلى حياة جديدة في مجتمع ذكوري، ويكون الحب وسيلتها لاكتشاف ذاتها، وتستمر أحداث الفيلم لينتهي نهايةً مؤثرةً لصالح المرأة، مؤكدةً أن الفيلم سعى من خلال سرد حكاية بأسلوب واقعي إلى أن يقدم رسائل عديدة تحمل رموزها، فالأبواب والإقفال وصدأ المرآة والشبابيك المغلقة تعبر عن عزلة المرأة، التي تعيش وحيدة مع صور أهلها الراحلين، ثم يتغير إيقاع حياتها بوصول رسالة حب، موضحةً أن الفيلم حاول بكل عناصره الفنية أن يقدم رسالة عن أهمية الحب والحياة، وأن المرأة كائن بشري يجب أن تعيش حياتها السعيدة مثل غيرها خارج الجدران وبكل حرية، حيث حاولت أن تجعل كل امرأة عراقية تجد شيئًا من نفسها في الفيلم.

وقالت إنعام عبد المجيد إ "شروق" ليس مجرد فيلم قصير، بل هو "حلم يحمل اسمه، إنه شروق جديد في حياتي، كامرأة حاولت أن أثبت لنفسي أني قادرة على التحدي وخوض غمار تجربة ربما يظنها كثيرون حكرًا على الرجال"، مبينةً أن الفيلم استطاع أن يكسر ترددها وشيئًا من خوفها وربما الرعب من خوض تجربة الإخراج السينمائي، على الرغم من أنها كانت تخرج أغلب برامجها في الإعلام.

أكدت عبد المجيد أنه مهما كانت حظوظ فيلم "شروق" من النجاح، فإنها كامرأة تعتقد أنه "نجاحها الكبير"، إذ فعلت ما تحلم به نساء كثيرات ليشعرن أن لديهن قدرات فاعلة لا تقل عن الرجل في كل مجالات الحياة، مشددة على أنه أعطاها درسًا بأنها ما دامت صاحبة مبادئ فعليها أن تواصل طريقها لتجاوز العثرات المقصودة وغير المقصودة.

وأوضحت الإعلامية العراقية أنها تؤمن بشدة بأن المرأة أساسًا هي من يتحمل العبء الأول للنهوض بقضيتها، مشيرة إلى أن "المجتمع الذكوري بكل ثقل موروثه الاجتماعي وقوانينه البالية التي تعطل وتقيد مساهمة المرأة في بنائه، لا يمكن أن ينهض بالمرأة، التي عليها أن تحاول اكتشاف ذاتها ولا تستلم للقيود".

واختتمت حديثها متمنيةً القضاء على التنظيمات المتطرفة التي تدمر حياة العراقيين وموروثهم الثقافي، كما تمنت أن تواجه المرأة نفسها وذاتها لتعرف أهمية دورها في المجتمع، وتغير واقعها وتكون عندها رؤية واضحة لحقوقها، وهذا يتطلب بناء ذاتها وأن تكون واعية للضغوطات التي تقع عليها، وأن تعمل ضد القوانين التي تعرقل حريتها ودورها في المجتمع، وتعمل بجد لأجل القوانين التي تخدم مساواتها بالرجل وتمنحها فضاءات أوسع في العمل، وألا تسمح بتهميشها. 

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الإعلامية إنعام عبد المجيد بصدد الاشتراك في فيلم مع آمال كاشف الغطاء الإعلامية إنعام عبد المجيد بصدد الاشتراك في فيلم مع آمال كاشف الغطاء



GMT 11:28 2020 الإثنين ,10 شباط / فبراير

ابن بوب مارلي يؤكد أن والده كان سخيا محبا للسلام

GMT 20:24 2020 الأربعاء ,08 كانون الثاني / يناير

داود حسين يؤكد أن الفنان عليه تقديم جميع الأدوار

اختارت سروال لونه أخضر داكن بقصة الخصر العالي

إطلالة مثالية لـ "كيت ميدلتون" خلال حدث رياضي

لندن - العرب اليوم

GMT 16:51 2020 الخميس ,27 شباط / فبراير

الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"
 العرب اليوم - الخطوط الجوية النيوزيلندية تدرس"العش السماوي"

GMT 14:47 2020 الأربعاء ,26 شباط / فبراير

طبيب حسني مبارك يفجر مفاجأة

GMT 22:24 2020 الثلاثاء ,25 شباط / فبراير

تعرف على وصية مبارك لأولاده ووعد قطعه على نفسه

GMT 17:05 2020 السبت ,15 شباط / فبراير

خلال ساعات كويكب ضخم يصطدم بالأرض

GMT 09:36 2017 السبت ,28 تشرين الأول / أكتوبر

4 طرق مميّزة تحفّز الشريكين على ممارسة الجنس بشغف

GMT 12:14 2015 الأحد ,18 كانون الثاني / يناير

الأمير سعود بن طلال بن سعود يحتفل بزواجه

GMT 00:03 2017 الأحد ,17 أيلول / سبتمبر

اختيار الهدية المناسبة من إتيكيت زيارة المريض

GMT 08:50 2020 الخميس ,23 كانون الثاني / يناير

"سبيس إكس" تطلق 60 قمرا إلى الفضاء قريبا

GMT 07:58 2020 الأربعاء ,12 شباط / فبراير

ناسا تنشر صورة نادرة "للنيل المضيء" في مصر
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab