معاريف حدود فلسطين تهدد بانفجار المفاوضات مع إسرائيل
آخر تحديث GMT16:08:46
 العرب اليوم -

معاريف: حدود فلسطين تهدد بانفجار المفاوضات مع إسرائيل

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - معاريف: حدود فلسطين تهدد بانفجار المفاوضات مع إسرائيل

القدس المحتلة - العرب اليوم

ذكر موقع صحيفة معاريف الإسرائيلية في تقرير نشره اليوم أنّ المفاوضات السياسية بين إسرائيل والفلسطينيين تواجه خطر الانفجار بسبب قضية الحدود حيث ان إسرائيل تريد وضعَ الجيش الإسرائيلي على الحدود مع الأردن بشكل دائم. أمّا الفلسطينيون فيُعارِضون بقوة لأنّ هذا مسّ بماهية الدولة التي يريدون. وأشارت الصحيفة الى ان إسرائيل غير مستعدة لقبول أي بديل، وتعارض أيضًا وضع قوى دولية على الأرض حتى ولو كانت قوات امريكية او قوات حلف شمال الاطلس الناتو. وبحسب الصحيفة يُفترَض أن تتناول المحادثات بين الإسرائيليين والفلسطينيين، التي بدأت قبل أربعة أشهر، المشاكل الأساسية: الحدود، المستوطنات، القدس، حقّ العودة، وغيرها لكن مسألة الحدود احتلت حتى الان الحيّز الأكبر من النقاشات، وشكّلت دليلًا على عمق المشاكل.‎ ‎ ويركّز الجانبان في المفاوضات هذه الايام على موضوع الحدود حصرًا، لكن بأكثر تفصيل على طرق السيطرة ووضع القوات الإسرائيلية في غور الأردن. و خلال النقاش، طلب الفلسطينيون من إسرائيل رسم خارطة الدولة الفلسطينية العتيدة فيما رفضت إسرائيل عرض خارطة قبل انتهاء النقاش في القضيّة المبدئيّة بالنسبة لها وهي الامن. وتوضح الصحيفة أيضًا أنّ السلطة طلبت أن تكون قواتها فقط في غور الأردن، على الحدود، كما تدافع كل دولة عن حدودها الخاصّة لكن رفض الإسرائيليون ذلك بحزم. وتشير الصحيفة الى ان النقاش انتقل إلى طبيعة الدولة الفلسطينية وقدرتها الذاتية على البقاء فقال الاسرائيليون للفلسطينيين "نحن على استعداد أن نمنحكم دولة منزوعة السلاح" في النقاش الأخير فرد الفلسطينيون "ماذا تعني الدولة المنزوعة السلاح؟".‎ ‎ فاجاب الاسرائيليون "دولة منزوعة السلاح هي دولة نسيطر نحن على مجالها الجوي، حركتها البحرية، ومعابرها الحدودية" واضاف الاسرائيليون في اجاباتهم. "نحن نرى ما يجري حولَنا. لا نريد إنتاج وضع تكون فيه أحلاف بين دول وحدود مُخترَقة لن نسعى إلى حتفنا".‎ ‎ فرد عليهم الفلسطينيون"دولة بقيود كهذه ليست دولة لا يرقى ذلك حتّى إلى حُكم ذاتيّ" كما هدد الفلسطينيون بمغادرة قاعة النقاشات. "نحن نطالب بالتحكُّم بحدودنا، بمطار خاصّ بنا، وبميناء عميق خاصّ بنا، دون إشرافكم".‎ ‎ من الجدير بالذكر أنّ نتنياهو تحت ضغوط متناقضة من اليمين واليسار: فمن اليمين هناك حزبه اليميني جدًّا - الليكود، وشريكه أفيغدور ليبرمان، ومن اليسار يُمارَس عليه ضغط لإبداء مرونة في المفاوضات من قِبَل مَن عيّنها لإدارتها - وزيرة العدل تسيبي ليفني كذلك صرّح يائير لبيد أكثر فأكثر في الفترة الأخيرة عن الحاجة للتوصّل إلى اتّفاق سياسيّ مع الفلسطينيين. مع ذلك، ففي خطابه في الكنيست، أبدى نتنياهو انحيازًا إلى خطّ الصقور، طالبًا من الفلسطينيين مجدّدًا أن يعترفوا بدولة إسرائيل كدولة قوميّة للشعب اليهودي وتساءل نتنياهو في خطابه بالكنيست"كيف يُعقَل"، سأل نتنياهو، "أن يطلب الفلسطينيون من إسرائيل الاعتراف بالدولة القوميّة الفلسطينية ويرفضوا في الوقت نفسه الاعتراف بالدولة القومية اليهودية؟ فالشعب اليهودي موجود منذ ما يقارب أربعة آلاف سنة. لماذا لا يستحقّ شعبنا اعترافًا بحقّه في دولة قوميّة في وطننا التاريخي؟ أين التعقيد في الاعتراف بهذه الحقيقة التاريخية البسيطة؟" يُذكَر أيضًا أنّ مسؤولين فلسطينيين يُكثرون في الآونة الأخيرة من التصريح حيال إمكانية فشل المحادثات، ويهدّدون بمعاودة التوجّه إلى الأمم المتحدة ومحافل دوليّة أخرى.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

معاريف حدود فلسطين تهدد بانفجار المفاوضات مع إسرائيل معاريف حدود فلسطين تهدد بانفجار المفاوضات مع إسرائيل



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 06:37 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

جاجوار تطلق الموديل الخاص F-Type الخارقة

GMT 06:29 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

أبل تطرح أولى سياراتها الكهربائية عام 2025

GMT 07:13 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

سيارة A3 الشبابية من أودي تصل أسواقا جديدة

GMT 08:14 2021 الخميس ,08 إبريل / نيسان

سياحة ثقافية تاريخية في غرناطة الأندلسية

GMT 22:12 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

انستغرام كشف عن اتعس نسخة من سيارات G80 M3 Competition

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 22:02 2021 الجمعة ,02 إبريل / نيسان

سيارة جينيسيس كوبيه جديدة وفخمة تكشف عن نفسها

GMT 00:37 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

7 سيارات بديلة للألمانية الخارقة بورش 911

GMT 13:10 2021 الخميس ,15 إبريل / نيسان

تسلا تتصدر سباق الثقة للسيارات الكهربائية
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab