منطقة جيّوس في فلسطين محط أنظار وأطماع الاحتلال
آخر تحديث GMT20:53:44
 العرب اليوم -

منطقة جيّوس في فلسطين محط أنظار وأطماع الاحتلال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - منطقة جيّوس في فلسطين محط أنظار وأطماع الاحتلال

بنبامين نتنياهو
قلقيلية - العرب اليوم

تزداد معاناة مزارعي وسكان بلدة جيوس شمال شرق قلقيلية ، بسبب ممارسات الاحتلال اليومية بحقهم، بعد أن جثمت على أراضيها وأراضي القرى المجاورة ثلاث مستوطنات، وجدار الضم العنصري ليلتف على خاصرتها، وينهش ما تبقى لها من أراض زراعية، عدا عن الاقتحامات، والاعتقالات اليومية.

وتتعرض البلدة ومنذ ما يزيد عن شهرين لحملة مداهمات ليلية، وعربدات من جنود الاحتلال، الذين ينكلون بالمواطنين، وكل من تواجد في الشارع، تصاحبها اقتحامات للبيوت، ما يبث حالة من الرعب، والخوف، لدى المواطنين، خصوصا الأطفال منهم والنساء. 

وقال رئيس بلدية جيوس غسان خريشة لمراسلنا: إن موقع البلدة الحدودي وحجم المقاومة الشعبية السلمية فيها جعلها تذوق الأمرين على يد المحتل الغاشم، الذي يصب جام غضبه بشكل يومي على ساكنيها ومزارعيها، لتهجيرهم عنها، وبالتالي السيطرة عليها، وتسمين الاستيطان، خصوصا مستوطنة "تسوفيم" الجاثمة على أراضي البلدة الجنوبية عنوة منذ عام 1967، وهي آخذة بالتوسع على حساب الأراضي التي عزلها جدار الفصل العنصري خلفه.

وأضاف ان الجدار أشبه بنكبة عام 1948 عندما استفاق المواطنون في شهر تشرين الأول عام 2002، على صوت الجرافات، وآليات الاحتلال، وماتورات القص التي دمر فيها المحتل آلاف الأشجار المثمرة من أجل إقامة الجدار الذي جثم على 600 دونم بشكل متعرج ومتلوٍ، ليعزل خلفه 9000 دونم من أصل 12500 دونم، وهي مساحة أراضي جيوس الإجمالية، مشيرا إلى أنه لم يبقَ لمزارعي جيوس سوى ثلث أراضيها المروية والمزروعة بالزيتون، واللوزيات، والحمضيات، والمراعي، ما حرم المزارعين منها، لافتا إلى أن الاحتلال اشترط على أصحابها الحصول على تصاريح من "الادارة المدنية" الإسرائيلية، التي أخضعتها لمزاجية جنود الاحتلال الحاقدين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منطقة جيّوس في فلسطين محط أنظار وأطماع الاحتلال منطقة جيّوس في فلسطين محط أنظار وأطماع الاحتلال



أزياء تجمع بين الأناقة والرقي لرمضان 2021 من وحي النجمات

القاهرة ـ العرب اليوم

GMT 11:00 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية
 العرب اليوم - سراويل فضفاضة مناسبة لإطلالاتكِ الرمضانية

GMT 19:06 2021 الثلاثاء ,20 إبريل / نيسان

رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة
 العرب اليوم - رئيس مجلس الأعيان الأردني يكشف مصير الأمير حمزة

GMT 08:04 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة
 العرب اليوم - صيحات صيفية عليكِ اتباعها لمواكبة الموضة

GMT 07:38 2021 الأحد ,18 إبريل / نيسان

ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان
 العرب اليوم - ماليزيا وجهة إسلامية تستقطب السياح في رمضان

GMT 08:34 2021 الإثنين ,19 إبريل / نيسان

جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة
 العرب اليوم - جددي ديكور بيتك بلمسات بسيطة وغير مكلفة

GMT 10:01 2021 الأربعاء ,14 إبريل / نيسان

سياحة طبيعيّة في موقعين عربيين غنيين بالثروات

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

كيا EV6 تحصل علي أكثر من 20 ألف حجز

GMT 19:38 2021 السبت ,03 إبريل / نيسان

جي إم سي تكشف عن هامر الـSUV الكهربائية

GMT 23:41 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

منظمة مناصرة للمسلمين تقاضي فيسبوك

GMT 17:23 2021 الإثنين ,12 إبريل / نيسان

إضاءة برج خليفة بصورة رائد الفضاء الأول غاغارين

GMT 06:34 2021 الأحد ,04 إبريل / نيسان

تسارع قوي لـ بورشه كايمان 718 GT4

GMT 20:25 2017 الأحد ,19 شباط / فبراير

"شخوص البصر" أبرز علامات موت الإنسان

GMT 23:42 2016 الأحد ,18 أيلول / سبتمبر

فوائد الفول السوداني لمحاربة مرض الدرن

GMT 14:18 2017 الخميس ,08 حزيران / يونيو

حلى الشوفان بالحليب

GMT 01:13 2020 الخميس ,02 إبريل / نيسان

6 ملاحظات بسيطة تميز كورونا عن الأنفلونزا
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab