مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل أوشفيتز النَّازي
آخر تحديث GMT21:56:45
 العرب اليوم -

مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل "أوشفيتز" النَّازي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل "أوشفيتز" النَّازي

دمشق - ريم الجمال

أكَّد المدعي العام الدولي السابق في الأمم المتحدة، ديفيد كراني، أن "عملية التدقيق في مدى صحة صور مُسرَّبة من سجون سورية، أظهرت ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في تلك السجون، لم يسبق لها مثيل منذ عهد معتقل "أوشفيتز" النازي في بولندا". واعتبر كراني، الذي لعب دورًا أساسيًّا في وضع تقرير مع اثنين آخرين من المدعين العامين الدوليين، مُوثَّقًا بصور عدة، ويتهم الحكومة السورية بالتعذيب على نطاق واسع، أن "سورية مثال تقليدي لبلد ارتكبت فيه جرائم ضد الإنسانية". وفي مؤتمر صحافي، في "معهد العالم العربي"، في باريس، أضاف كراني، "مع خبراء خصوصًا من الأطباء الشرعيين وتقنيين متخصصين في هذا النوع من الأعمال، تفحصنا 6 آلاف صورة (من أصل 55 ألف صورة، يقول واضعو التقرير إنهم حصلوا عليها)، وصدقوني فعلًا هي صور مرعبة". وأوضح الحقوقي والجامعي الأميركي، "اقتنعنا بأن 11 ألف شخص تعرضوا للتعذيب والتجويع حتى الموت، ثم أعدموا في مراكز وأماكن اعتقال تابعة للحكومة السورية بشكل لم نلحظه منذ أوشفيتز". وكان المدعون العامون الدوليون السابقون قالوا في كانون الثاني/يناير الماضي، إنهم "اطلعوا على أدلة وصور تُوثِّق عمليات تعذيب وقتل ممنهج لآلاف المعتقلين في سورية، قدَّمها ضابط انشق عن الشرطة العسكرية السورية". وجاءت تصريحات كراني لمناسبة عرض عدد كبير من تلك الصور أمام الجمهور في صالة معهد العالم العربي، وبحضور رئيس المعهد، جاك لانغ، والمتحدثة السابقة باسم المجلس الوطني السوري، بسمة قضماني. ورافق كراني في المؤتمر الصحافي، عماد الدين رشيد وحسن شلبي، اللذان سرَّبا العام الماضي صورًا، حصلا عليها من مُصوِّر يعمل لحساب الشرطة العسكرية السورية، أطلق عليه لقب "سيزار" للحفاظ على سلامته. وكان "سيزار"، انشق عن الجيش السوري، حاملًا معه أدلة، بشأن عمليات التعذيب التي ترتكب في سورية، أبرزها شريحة إليكترونية تتضمن نحو 55 ألف صورة لـ11 ألف سجين، قضوا في السجن بين عامي 2011 و2013. تجدر الإشارة إلى أن الصور التي نشرت بعضها وسائل إعلام في كانون الثاني/يناير الماضي، أظهرت جثثًا مُلطَّخة بالدماء، وعليها آثار تعذيب وتجويع لأشخاص كانوا قيد الاعتقال، كما ظهرت على جثث أخرى علامات الشنق والخنق بأسلاك معدنية، أو صعق بالكهرباء. وكان المدعي العام ديزموند دي سيلفا، وهو أحد المدعين الثلاثة الذين وضعوا التقرير أعلن في كانون الثاني/يناير الماضي، أن الصور "تشهد على القتل المنظم للمعتقلين بواسطة الجوع والتعذيب، الأمر الذي رفضته الحكومة السورية، وقالت إنه "مسيس". وللمرة الأولى، تم عرض عدد كبير من تلك الصور المروعة، مساء الخميس، أمام جمهور كبير في صالة المؤتمر، في معهد العالم العربين بحضور رئيس المعهد، جاك لانغ، والمتحدثة السابقة باسم المجلس الوطني السوري المعارض، بسمة قضماني.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل أوشفيتز النَّازي مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل أوشفيتز النَّازي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل أوشفيتز النَّازي مسؤول أُممي سابق يُشبِّه السُّجون السُّوريَّة بمعتقل أوشفيتز النَّازي



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab