السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة
آخر تحديث GMT20:51:37
 العرب اليوم -

السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

قالت وزارة الخارجيّة السّودانيّة، إنّ صمت المجتمع الدّولي تجاه ما تقوم به الحركات المسلّحة من اعتداءات ضدّ المدنيّين في دارفور، هو الذي يشجّع هذه الحركات على ارتكاب المزيد من الاعتداءات، وانتقدت الخارجية، بعض الأصوات التي اتهمت الحكومة بأنها تتسبّب في معاناة سكّان الإقليم.  وعبّرت في بيان لها عن مواساتها لذوي ضحايا اعتداءات حركة تحرير السودان، جناح مني أركو مناوي، على عدد من المناطق في دارفور خلال الأيام الماضية، ولفتت نظر المجتمع الدولي إلى أن هذه الاعتداءات استهدفت قرى وبلدات أمنة، لا توجد بها حاميات عسكرية، وتمت خلالها تصفية بعض القيادات الاجتماعية والزعامات القبلية ورموز الإدارة الأهلية, كما ارتكبت حركة تحرير السودان فظائع ضد المدنيين العزل,إلى جانب عمليات النهب والتخريب للممتلكات الخاصة والمرافق العامة واختطاف العاملين.   وقال البيان إن هذه السلسلة من الاعتداءات بدأت عشيّة إفشال ما يسمى بالحركة الشعبية قطاع الشمال لجولة المفاوضات الأخيرة مع الحكومة في أديس أبابا للنظر في إيجاد حل للصراع في ولايتي  النيل الأزرق وجنوب كردفان, وبعد أن اتهمت حركة مناوي الحركة الشعبية قطاع الشمال بخيانة التحالف الذي يضمهما معا، وحركات مسلحة أخرى تحت مظلة ما يسمى بالجبهة الثورية, ومن الواضح أن هذه الاعتداءات كان مخططا لها لنسف جهود السلام ولإحداث أكبر قدر من ترويع المواطنين وحركة النزوح بغرض إثبات الوجود على حساب أرواح الأبرياء، وأمن المواطنين واستقرارهم، كما جاءت هذه الاعتداءات في الوقت الذي تضاعف فيه الحكومة من جهودها لتحقيق الاستقرار وتهيئة الظروف لعودة النازحين, كما تأتي الاعتداءات أيضا بعد أن باركت حكومة السودان الجهود الخيرة للرئيس التشادي إدريس ديبي، الرامية لإقناع الحركات التي لا تزال تحمل السلاح في  دارفور للحاق بمسيرة السلام على أساس اتفاقية الدوحة.   وقالت وزارة الخارجية إن الأصوات التي تدين الحكومة السودانية والتي انطلقت من بعض الحكومات، والمنظمات الغربية عليها أن تتحلى مرة واحدة بالحيدة والموضوعية والإنصاف, وعليها أن تدين هذه الاعتداءات الآثمة، وتتخذ من الخطوات العملية ما من شأنه دفع هذه الحركات للقبول بالسلام، ورفض العمل العسكري واستهداف الأبرياء كوسيلة لتحقيق أهداف سياسية. وأوضح بيان الخارجية أن إقليم وسط وشرق أفريقيا، ممثلا في المؤتمر الدولي لإقليم البحيرات العظمي، صنّف الحركات المسلحة الرافضة للسلام في دارفور باعتبارها قوى سالبة تهدد أمن الإقليم بأسره منذ نهاية العام 2011. وأشار البيان إلى أن الأصوات ذاتها التي سارعت لإدانة حكومة السودان، عجزت عن تسجيل أي موقف ضد إفشال قطاع الشمال للمفاوضات بشأن المنطقتين، وحذرت من أن مثل هذا الانحياز الفاضح للحركات المسلحة من أطراف غربية مؤثرة، هو الذي يشجعها على مواصلة اعتداءاتها علي الأبرياء والاحتكام فقط للسلاح.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة السّودان تطالب المجتمع الدّولي بإدانة الحركات المسلّحة



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab