ّحماس ترفض أية مفاوضات خارج التفويض الشعبي
آخر تحديث GMT05:31:31
 العرب اليوم -

"ّحماس" ترفض أية مفاوضات خارج "التفويض الشعبي"

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "ّحماس" ترفض أية مفاوضات خارج "التفويض الشعبي"

غزة ـ محمد حبيب

أعلن رئيس اللجنة السياسيّة في المجلس التشريعيّ الفلسطينيّ، القيادي في "حماس" محمود الزهار، رفضه للمفاوضات مع الاحتلال الإسرائيليّ خارج "التفويض الشعبيّ والإجماع الوطنيّ الفلسطيني"، مُحمّلًا حركة "فتح" والمفاوض الفلسطينيّ، المسؤولية الكاملة عن أية نتائج لهذه المفاوضات. واعتبر الزهار، خلال جلسة للمجلس التشريعيّ في غزة بشأن المفاوضات الفلسطينية، الأربعاء، أن "المُفاوض الفلسطينيّ غير شرعيّ، ولا يمثل الإجماع الوطنيّ، ولا يملك أي غالبية تفوّضه بالحديث باسم الشعب الفلسطينيّ، وأن الاتفاقات التي تنتج عن المفاوضات الجارية حاليًا مع الاحتلال تمسّ بالحق والثوابت، وغير مُلزمة للشعب الفلسطينيّ"، مُحذّرًا المُفاوض من الإقدام على توقيع أية اتفاقات لم تُعرض أو يقرّها المجلس التشريعيّ، داعيًا إلى تشكيل "جبهة وطنية رافضة للمفاوضات، ووقف أي آثار سلبية لعملية التفاوض على حقوق وثوابت الشعب الفلسطينيّ، والقيام بجهد مُنظّم لتوعية الشعب في الداخل والخارج بشأن التمسّك بالثوابت". وحذّر القيادي الحمساوي، المُفاوض من الاستمرار في نهج المفاوضات، لأن النتائج محسومة مسبقًا لصالح إسرائيل في ظل موازين القوى المعروفة"، مشددًا على أن "الاستمرار في المفاوضات الحالية تساوق مع سياسيات الاحتلال في المنطقة، وأنَّ خيار المقاومة المُسلّحة هو الخيار واإاستراتيجية الناجحة لتحقيق الأهداف الوطنية الفلسطينيّة"، مطالبًا القوى السياسية والفصائل كافة بالبدء الفوريّ في تحقيق المُصالحة وفق أسس المقاومة. ودعا الزهار، جامعة الدول العربية، إلى "تحمّل مسؤولياتها لحماية القضية الفلسطينيّة، وسحب غطائها للمفاوضات مع الاحتلال، ورفض منهج التفاوض السلميّ الذي يحقق الأهداف الإسرائيليّة في المنطقة"، مناشدًا المؤسسات الحرة كافة في العالم، التقدم بشكاوى إلى المحاكم الدوليّة لمحاسبة مجرمي الحرب الإسرائيليّين.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ّحماس ترفض أية مفاوضات خارج التفويض الشعبي ّحماس ترفض أية مفاوضات خارج التفويض الشعبي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ّحماس ترفض أية مفاوضات خارج التفويض الشعبي ّحماس ترفض أية مفاوضات خارج التفويض الشعبي



ارتدت فستانًا باللون الأسود وصففت شعرها في شكل كعكة

ماركل تظهر بإطلالة مُفاجئة في حفل British Fashion""

لندن ـ ماريا طبراني

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 08:19 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل
 العرب اليوم - قرار مجلس الشيوخ حول مقتل "خاشقجي" ربما يصدر العام المقبل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

وادى دجلة يوافق على انتقال المدافع محمود مرعى إلى الأهلي

GMT 12:39 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

تركي آل الشيخ يعلن عن دعم فريق بيراميدز بصفقتي "سوبر"

GMT 10:27 2017 الجمعة ,11 آب / أغسطس

بيت بيوت

GMT 13:17 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

شبكات التواصل بين السلبي والايجابي

GMT 09:38 2017 الإثنين ,10 تموز / يوليو

بين إعلام الحقيقة وإعلام المنتفعين

GMT 21:39 2018 الإثنين ,24 أيلول / سبتمبر

كتاب "عابرو الربع الخالي" قي قوائم الكتب العالمية
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab