ثلاث تيارات سياسية عراقية رئيسية ستكتسح الانتخابات حسب استطلاع رأي نادر
آخر تحديث GMT04:49:29
 العرب اليوم -

ثلاث تيارات سياسية عراقية رئيسية ستكتسح الانتخابات حسب استطلاع رأي نادر

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ثلاث تيارات سياسية عراقية رئيسية ستكتسح الانتخابات حسب استطلاع رأي نادر

الانتخابات في العراق - صورة أرشيفية
بغداد - العرب اليوم

في أول تجربة من نوعها، كشفت نتائج استطلاع رأي أجراه مركز دراسات عراقي لآلاف المُستطلعين العراقيين من مختلف مناطق العراق، بشأن خياراتهم في الانتخابات البرلمانية التي ستجري في العاشر من أكتوبر الجاري.وأظهرت نتائج الاستطلاع إن 3 تيارات سياسية عراقية ستحقق المراكز الأولى في المناطق العراقية الثلاث الرئيسية، هي قائمة "سائرون" (التيار الصدري) في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية من العراق، فيما سيحرز "تحالف تقدم" الذي يقوده رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي نتائج بارزة في المحافظات الوسطى والغربية، وسيكون للحزب الديمقراطي الكردستاني الصدارة في إقليم كردستان العراق.

استطلاع الرأي، الذي نفذه مركز البيان للدراسات والتخطيط، ونُشرت نتائجه قبل 6 أيام فقط من موعد إجراء الانتخابات العراقية بعد أيام قليلة، وحصلت سكاي نيوز عربية على نسخة منه، وشمل 3026 مواطن عراقي، من مختلف المحافظات والحساسيات حسب النسبة المئوية لكل محافظة، أنما تم إجراءه عبر المحادثات الهاتفية، التي تتقصد عدم كشف هوية المُستطلعين، معتمداً على المنهجية التقليدية التي تستخدمها مؤسسة غالوب للاستطلاعات.

 أبرز النتائج المثيرة التي كشفها الاستطلاع، قالت إن قُرابة ثلثي الناخبين العراقيين لن يصوتوا لنفس الجهات والقوائم والأحزاب والشخصيات الذين انتخبوهم خلال الانتخابات البرلمانية التي جرت عام 2018، الأمر الذي يعني أن التصويت العِقابي سيكون أهم فاعل في السلوك الانتخابي للمواطنين العراقيين.

وفي التفاصيل فإن ذلك السلوك يتراوح بين محافظة وأخرى، ففي حين تتجاوز في محافظة البصرة نسبة 90 %، وتُقدر في محافظة أخرى هي السليمانية بحوالي 25 %، الأمر الذي أعاده المراقبون إلى دور الخدمات المحلية في السلوك الانتخابي للعراقيين.

تفصيلاً، وعلى المستوى الوطني العمومي، وحسب نتائج الاستطلاع المُنفذ، فإن قرابة 15 % من المصوتين سوف يمنحون أصواتهم لقائمة "سائرون"، فيما سيحل ائتلاف دولة القانون المرتبة الثانية بنسبة تقارب 12 %، ثم سيحل ائتلاف قوى الدولة وائتلاف فتح في المركزين الثالث والرابع على التتالي في المستوى الوطني.

تعليقاً على هذه النتائج التي على المستوى الوطني، شرح الكاتب والباحث العراقي شفان رسول في حديث مع سكاي نيوز عربية أبرز دلالاتها "هذه النتائج على المستوى الوطني تعني أولاً التراجع الكبير في نسبة المصوتين للتيارات السياسية الراعية لفصائل الحشد الشعبي، التي كان يُمثلها ائتلاف الفتح، وهو أكبر دليل على مستويات النقمة على سلوكيات وأدوار هذه الفصائل، خصوصاً في مواجهة انتفاضة أكتوبر التي حدثت في أواخر العام 2019".

يضيف رسول في حديثه مع سكاي نيوز "الأمر الآخر يدل على تراجع حضور تحالف النصر الذي كان يقوده رئيس الوزراء الأسبق حيدر العبادي بشكل كبير. حيث لم يستطع العبادي خلال السنوات الثلاثة الماضية التصرف كزعيم لكتلة برلمانية موحدة، كانت توعد الناخبين خلال الانتخابات السابقة إنها تملك مشروعاً اصلاحياً ضمن النُخبة الحاكمة، لذلك سيتم (عقاب) تلك القائمة".

أما على المستوى المناطقي، حيث تختلف القوى السياسية العراقية من حيث نفوذها وحضورها السياسي، وعادة ما يتكون الائتلاف الحاكم من الكُتل الثلاث الرئيسية في المناطق الأساسية من العراق، الشمال والوسط والجنوب. فـالحزب الديمقراطي الكردستاني سيحصل على أغلبية المقاعد في إقليم كردستان العراقي، مستفيداً من الخلافات الداخلية في قيادة الاتحاد الوطني الكردستاني، الحزب المنافس.

 وسيحرز "تحالف تقدم" الذي يتزعمه رئيس البرلمان الحالي محمد الحلبوسي مقاعد برلمانية في المحافظات الوسطى والغربية أكثر من تحالفات منافسة، مثل تحالف عزم وحزب للعراق متحدون، حسب نتائج الاستطلاع. فيما سيكون التيار الصدري ذو المرتبة الأولى في العاصمة بغداد والمحافظات الجنوبية، محرزاً قرابة 50 مقعداً برلمانياً.

حسب هذه النتائج، فأن القوى الثلاث الرئيسية هذه، أنما ستكون الأقرب إلى التآلف داخل قبة البرلمان، وتشكيل الكُتلة البرلمانية الأكبر، وتالياً تشكيل الحكومة ورئاسة الجمهورية والبرلمان، حسب تعليقات المراقبين على هذه النتائج.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

السلطات العراقية تقبض على اثنين من مهربي الآثار وسط بغداد

السلطات العراقية توقف بث برنامجين تلفزيونيين لمخالفتهما "لائحة قواعد البث"

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ثلاث تيارات سياسية عراقية رئيسية ستكتسح الانتخابات حسب استطلاع رأي نادر ثلاث تيارات سياسية عراقية رئيسية ستكتسح الانتخابات حسب استطلاع رأي نادر



نوال الزغبي تتألق في فساتين سهرة جريئة وأنيقة

القاهرة - العرب اليوم

GMT 15:03 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA
 العرب اليوم - جينيفر لوبيز تسجل أفضل إطلالة في حفل CFDA

GMT 02:55 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج
 العرب اليوم - رحلة سياحيّة إلى سالزبوغ النمسوية المُكلّلة بالثلوج

GMT 16:20 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة
 العرب اليوم - الأخضر يسيطر على موضة ديكورات 2022 الداخليّة

GMT 09:06 2021 السبت ,27 تشرين الثاني / نوفمبر

بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا
 العرب اليوم - بلينكن يدعو إلى مفاوضات عاجلة إزاء التصعيد في إثيوبيا

GMT 21:13 2021 الخميس ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر
 العرب اليوم - حفيظ دراجي يرد على إسرائيلي بعد تطاوله على الجزائر

GMT 03:20 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

ما كنت تتوقعه من الشريك لن يتحقق مئة في المئة

GMT 14:47 2018 الجمعة ,05 تشرين الأول / أكتوبر

صافيناز تشعل انستغرام بنشر صورة " نصف عارية "

GMT 10:59 2019 الثلاثاء ,22 كانون الثاني / يناير

الكاتب المغربي بنصابر يصدر رواية جديدة بعنوان "ذيل الثعبان"

GMT 10:18 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

قرية تُركية تعيش حالة من الهلع بسبب ثعبان ضخم

GMT 22:11 2014 الثلاثاء ,23 أيلول / سبتمبر

درجات اللون الرمادي الأفضل والأجمل لمعظم الغرف

GMT 23:26 2018 الخميس ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

أحمد الصائغ يحمل عبء تطوير "الأهلي" السعودي

GMT 05:11 2017 الأربعاء ,17 أيار / مايو

شركة "دايماك" تكشف عن أسرع سيارة سباق في العالم

GMT 17:16 2018 الجمعة ,21 كانون الأول / ديسمبر

السوري عمر السومة يعتذر لجماهير الأهلي

GMT 12:45 2018 الإثنين ,03 كانون الأول / ديسمبر

نادي الاتحاد السعودي يتجاوز الـ 106 أيام دون تحقيق أي فوز
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab