ويليامز تجري جولة لدول المنطقة وسط رهان ليبي على الدور العربي
آخر تحديث GMT19:40:57
 العرب اليوم -

ويليامز تجري جولة لدول المنطقة وسط رهان ليبي على الدور العربي

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ويليامز تجري جولة لدول المنطقة وسط رهان ليبي على الدور العربي

ستيفاني ويليامز مستشارة الأمين العام للأمم المتحدة للشأن الليبي
واشنطن - العرب اليوم

أكدت مصادر دبلوماسية استمرار الجولات الخارجية التي تقوم بها المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة بشأن ليبيا، ستيفاني ويليامز، لدول المنطقة والجوار الليبي؛ لبحث سبل الخروج من حالة الانسداد السياسي التي تعيشها البلاد.وتسعى المستشارة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة إلى إيجاد دعم دولي لدعم الاستمرار في عملية سياسية شاملة للجميع، والحفاظ على الزخم الانتخابي، حيث كثفت ستيفاني ويليامز خلال الأيام الثلاثة الماضية لقاءاتها مع أطراف دولية وإقليمية منخرطة في الملف الليبي؛ إذ أجرت مشاورات مع وزير الخارجية التونسي عثمان الجرندي في تونس، والسفير الجزائري سليمان شنين، سبقتها اجتماعات في العاصمة المصرية أيضا.

دور عربي يراهن عليه الشارع الليبي في ظل فقدان الثقة في المجتمع الدولي، بعد فشل إجراء الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي، والتي كانت أولى خطوات خارطة الطريق المتفق عليها دوليًّا، بحسب الخبراء.وفي ظل تلك التحركات، بحثت ستيفاني ويليامز مع سفير دولة الإمارات العربية المتحدة لدى ليبيا، محمد الشامسي، آخر المستجدات على الساحة الليبية؛ وقالت عقب اللقاء: "أكدنا الحاجة إلى تنسيق الجهود للحفاظ على زخم العملية الانتخابية، وفقًا لخارطة طريق ملتقى الحوار الليبي التي أقرها مجلس الأمن الدولي".

في السياق ذاته، قال خبراء ليبيون إن الإمارات كانت من أكبر الداعمين للبلاد طوال السنوات العشر الأخيرة؛ للدفع نحو تحقيق الاستقرار، واحتضان عشرات اللقاءات والمؤتمرات لتحقيق ذلك الهدفمن جانبها، أكدت الناشطة الحقوقية حريه بويمامه، أن الإمارات كانت من أكثر الدول الخليجية تفاعلًا مع الأزمة الليبية، من خلال الدفع في جميع المسارات السياسية، ومحاولة تقريب وجهات النظر بين جميع الأطراف في الداخل الليبي.

وسلطت الناشطة الليبية، خلال تصريحاتها لـ"سكاي نيوز عربية"، الضوء على الدور العربي، وبالأخص المصري والإماراتي، في توحيد المؤسسة العسكرية الليبية، ورفض تواجد الميليشيات المسلحة والمتطرفة، وحالة السلاح المنفلت، ومحاربة الإرهاب.كما أشادت حرية بويمامه بالعديد من المواقف الدولية للإمارات تجاه ليبيا والمشاركة بفاعلية بداية من الصخيرات، مرورًا بمؤتمر باريس في 2018، ومؤتمر باليرمو، وتابعت قائلة: "كما تبنت الإمارات مخرجات مؤتمر برلين وإعلان القاهرة لإرساء السلام في ليبيا، وحل الأزمة بشكل نهائي".

من جانبه، ثمن رئيس مركز التمكين للدراسات والبحوث الاستراتيجية، محمد المصباحي، الموقف العربي الداعم للشعب الليبي ولتطلعاته، بعيدًا عن المصالح والأجندات التي تنفذها بعض الدول في الداخل الليبي.وأضاف المصباحي، خلال تصريحاته لـ"سكاي نيوز عربية"، أن موقف الإمارات ودول الجوار ساهم كثيرًا في حلحلة الأزمة الليبية التي عانت من التدخلات الخارجية، ولعبة المصالح التي عصفت باستقرار البلاد.

وأشاد رئيس مركز التمكين للدراسات والبحوث الاستراتيجية، بإعادة الجزائر، افتتاح قنصليتها العامة في طرابلس منذ أيام، بعد انقطاع استمر 8 سنوات، بسبب غياب تمثيل دبلوماسي منذ إغلاقها في العام 2014، مؤكدًا أن تلك الخطوة تقوي من عملية الدور العربي لدول الجوار في حل الأزمة الليبية.وأوضح المصباحي أن الشعب الليبي يعول بشكل كبير على الدور العربي لمساندته في إنجاز الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتأزمة والتي تم إرجاؤها الشهر الماضي، للخروج من حالة الفوضى والانقسام التي تعيشها ليبيا.

قد يهمك أيضــــــــــــــــًا :

ستيفاني ويليامز تُسابق الزمن لإنقاذ الانتخابات الليبية من التأجيل

مستشارة للأمم المتحدة تدعو إلى التركيز على الانتخابات في ليبيا

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ويليامز تجري جولة لدول المنطقة وسط رهان ليبي على الدور العربي ويليامز تجري جولة لدول المنطقة وسط رهان ليبي على الدور العربي



هيفاء وهبي تَخطِف أنظار جمهورها بإطلالة رياضية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 12:21 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية
 العرب اليوم - مايا دياب تتألق بطقم ألماس ولؤلؤ في إطلالة كلاسيكية

GMT 10:54 2022 الخميس ,27 كانون الثاني / يناير

أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف
 العرب اليوم - أروع الوجهات السياحية الاقتصادية الشبيهة بجزر المالديف

GMT 12:36 2022 الأربعاء ,26 كانون الثاني / يناير

أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل
 العرب اليوم - أفكار متنوعة لاختيار الساعات في ديكور المنزل

GMT 10:24 2022 الجمعة ,28 كانون الثاني / يناير

سقوط الإعلامية وفاء الكيلاني على الدرج قبل حفل "Joy Awards "
 العرب اليوم - سقوط الإعلامية وفاء الكيلاني على الدرج  قبل حفل "Joy Awards "

GMT 02:51 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

الجنس في عمر الأربعين أفضل منه في عمر العشرين

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 02:32 2016 الثلاثاء ,12 إبريل / نيسان

تعرفي على موعد نزول الدورة بعد ترك حبوب منع الحمل

GMT 00:01 2018 الثلاثاء ,25 كانون الأول / ديسمبر

مايكروسوفت تسعى لتقديم خدمات جديدة لأجهزة ويندوز وXbox

GMT 00:46 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

وصفة سهلة للحصول على شعر ناعم ومفرود دون عناء

GMT 05:21 2018 الأربعاء ,07 شباط / فبراير

المكتشف الأول والعامل المجهول
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab