بن مبارك يؤكد أن الحوثيين حوّلوا صوامع الحديدة إلى مخازن للأسلحة
آخر تحديث GMT07:32:57
 العرب اليوم -
العلم الفلسطيني يُرفع في المسجد الأقصى والمساجد في غزة ترفع التكبيرات في أول أيام عيد الفطر رغم العدوان على القطاع مقتل مستوطن وإصابة 7 أخرين ودمار كبير في الأبنية نتيجة الضربة الصاروخية على "بتاح تكفا" غارات عنيفة لطائرات الإحتلال غرب مدينة غزة وزوارق الإحتلال تطلق قذائف تجاه شاطئ بحر غزة مئات الفلسطينيين في المسجد الاقصى يتّشٍحون بالسواد تضامناً مع حي الشيخ جرّاح وقطاع غزة وزارة الصحة الفلسطينية تعلن أن حصيلة العدوان الصهيوني المتواصل على غزة تصل إلى 97 شهيداً تونس والنروج والصين تدعو إلى جلسة لمجلس الأمن الجمعة حول التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة الرئيس الفلسطيني يؤكد أنه يجب وضع حد لاعتداءات المستوطنين وإجراءات إسرائيل العدوانية وزارة الصحة الفلسطينية تعلن أن حصيلة العدوان الصهيوني المتواصل على غزة يصل إلى 67 شهيداً إندلاع النيران في مبنى في بيتاح تكفا شرق تل أبيب والاعلام العبري يتحدث عن سقوط ٣ صواريخ الصحة في غزة تعلن عن 67 شهيدا من بينهم 17 طفلا و 6 سيدات و وإصابة 388 مواطنا
أخر الأخبار

بن مبارك يؤكد أن الحوثيين حوّلوا صوامع الحديدة إلى مخازن للأسلحة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - بن مبارك يؤكد أن الحوثيين حوّلوا صوامع الحديدة إلى مخازن للأسلحة

المندوب اليمني الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور أحمد عوض بن مبارك
نيويورك - العرب اليوم

أكد المندوب اليمني الدائم لدى الأمم المتحدة، الدكتور أحمد عوض بن مبارك، أن الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران، حوّلت صوامع ميناء الحديدة إلى مخازن للأسلحة والعتاد الحربي، في الوقت الذي حذر فيه وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية منسق المعونة الطارئة، مارك لوكوك، مجددًا من خطر حصول مجاعة وشيكة في اليمن.

واعتبر المسؤول الأممي، أن ثلاثة أرباع اليمنيين، أي 22 مليون شخص، يحتاجون إلى شكل من أشكال الحماية والمساعدة، ولفت إلى أن الملايين فقدوا مصادر دخلهم المنتظم، بمن فيهم أسر المدرسين والعاملون في المجال الصحي والمياه والصرف الصحي ممن لم يتلقوا رواتب منتظمة منذ عامين، ويعاني نحو 18 مليون شخص، بينهم نسبة عالية من الأطفال، من انعدام الأمن الغذائي، ولا يعرف ثمانية ملايين يمني كيف سيحصلون على وجبتهم المقبلة، وتشتد حاجتهم إلى المساعدات الغذائية الطارئة ليبقوا على قيد الحياة.

وأكد أن الوضع يتفاقم بصورة رئيسية، بسبب الضغوط الهائلة على الاقتصاد، التي أدت إلى انخفاض قيمة الريال اليمني بنسبة 30 في المائة، بما أدى إلى زيادة غير مسبوقة في سعر الوقود والسلع الأساسية، بالإضافة إلى تصاعد القتال في الأسابيع الأخيرة بشأن الحديدة، وقال إن ميناءي الحديدة والصليف لا يمكن الاستغناء عنهما في عمليات الإغاثة والواردات التجارية.

وأضاف أن جهود الإغاثة لم تكن لتصبح ممكنة من دون التمويل السخي من المانحين، شاكرًا للمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة ودولة الكويت والولايات المتحدة والكثير من الدول الأوروبية التعهد بتقديم مليارين و600 مليون دولار، منها مليارا دولار خُصصا لخطة الاستجابة الإنسانية لليمن، وطلب المسؤول الدولي دعم مجلس الأمن في ثلاثة مجالات رئيسية لإنقاذ حياة الملايين، أولًا، اتخاذ تدابير فورية لاستقرار الاقتصاد ودعم سعر العملة، ثانيًا، احترام كل الأطراف المعنية لالتزاماتها التي تحتم حماية المدنيين والبنية الأساسية المدنية وتيسير الوصول إلى المستضعفين وإبقاء كل الموانئ والطرق الرئيسية مفتوحة، ثالثًا، الطلب من كل الأطراف إيجاد حلول عملية للقضايا الرئيسية، بما فيها إنشاء جسر جوي للمدنيين المحتاجين إلى العلاج الطبي خارج اليمن.

ورد المندوب الكويتي الدائم لدى الأمم المتحدة منصور العتيبي، تدهور الأوضاع الإنسانية في اليمن، إلى فشل المسار السياسي، مضيفًا أنه سيتم فتح الطريق الرابطة بين صنعاء والحديدة، عقب إزالة الألغام التي زرعها الحوثيون.

وشددت رئيسة مجلس الأمن ، المندوبة الأميركية نيكي هيلي، على أن مجلس الأمن ينبغي أن يطالب كحد أدنى بإيصال المساعدات إلى المحتاجين إليها في اليمن، ودعت كل الأطراف إلى حماية مستودعات الحبوب القريبة من ميناء الحديدة، ووقف القتال بالقرب من الميناء، والعودة إلى طاولة المفاوضات مع المبعوث الأممي، ورأت أنه يتعيّن على المجتمع الدولي أن يبذل كل ما بإمكانه من أجل مساعدة الأطفال والمدنيين والجياع في اليمن.

وتحدث المندوب اليمني بالقول إن التعاطي مع النتائج والظواهر فقط دون المعالجة الجذرية لأسبابها مؤشر خطير في منهج معالجة الصراعات لا يمكن أن يكتب له النجاح، مذكرًا أنه "في مثل هذا اليوم تحديدًا وقبل أربع سنوات وفي 21 سبتمبر /أيلول 2014، انقلبت الميليشيا الحوثية المدعومة من إيران، على الدولة وعلى مخرجات الحوار الوطني وعلى كل ما اتفق عليه اليمنيون".

وأضاف أن الحكومة اليمنية بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي، تبذل كل الجهود الصادقة لإنهاء الانقلاب واستعادة الدولة وتقدم التنازلات تلو التنازلات وتمد يدها لتحقيق السلام من خلال دعمها لجهود الأمم المتحدة وأمينها العام، أنطونيو غوتيريش، عبر مبعوثه الخاص إلى اليمن مارتن غريفيث.

وأشار إلى معاناة آلاف الأسر في مناطق سيطرة الانقلابيين، تكمن بصورة رئيسية إما في غياب عائلها في سجون الحوثي أو في انقطاع دخلها بسبب مصادرة الحوثيين لـ70 في المائة من موارد الدولة، مضيفًا أن محافظة الحديدة صارت الآن نقطة التحدي أمام المساعدات الإنسانية لأن ميليشيات الحوثي فقط هي من يستفيد من عائدات مينائها في الوقت الذي يعاني سكانها من مجاعة منذ بداية الانقلاب.

وأكد أن "هذا يجب ألا يستمر طويلًا، ولا بد من إنهاء المعاناة الإنسانية في الحديدة، وعدم السماح بتهديد أمن وسلامة الملاحة في البحر الأحمر"، وعرض أمام أعضاء المجلس كيف حولت الميليشيات الحوثية مدينة الحديدة إلى مركز عسكري استحدثت فيه الكثير من نقاط التفتيش التي تعيق حركة ومرور المدنيين، وكذلك قيامها باستخدام مخازن صوامع البحر الأحمر للأغراض العسكرية.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

بن مبارك يؤكد أن الحوثيين حوّلوا صوامع الحديدة إلى مخازن للأسلحة بن مبارك يؤكد أن الحوثيين حوّلوا صوامع الحديدة إلى مخازن للأسلحة



GMT 12:13 2021 الإثنين ,10 أيار / مايو

ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد
 العرب اليوم - ترتيب غرف النوم لعام 2021 لمنزل عصري ومتجدد

GMT 10:41 2021 الأربعاء ,28 إبريل / نيسان

فورد تخوض تحدي تصنيع بطاريات سياراتها الكهربائية

GMT 09:49 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

"تويوتا" تقتحم سباق "السيارات ذاتية القيادة"

GMT 09:56 2021 الجمعة ,30 إبريل / نيسان

مصور أمريكي ينشر صورة مذهلة وغير عادية للقمر

GMT 17:24 2021 الأربعاء ,05 أيار / مايو

جوجل تكشف عن سماعة Pixel Buds A-Series بتغريدة محزوفة

GMT 08:09 2021 الإثنين ,26 إبريل / نيسان

مازيراتي تطلق سيارتها الهجين الجديدة "SUV"

GMT 17:15 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

الفتيات ينافسن الشباب في استعمال " علكة الإثارة الجنسية "

GMT 10:59 2021 الجمعة ,09 إبريل / نيسان

رينو تزيح الستار عن سيارة عائلية مميزة

GMT 03:07 2020 الأربعاء ,01 تموز / يوليو

يبدأ الشهر مع تلقيك خبراً جيداً يفرحك كثيراً

GMT 07:10 2021 الثلاثاء ,27 إبريل / نيسان

تسريبات تكشف عن Land Cruiser القادمة من تويوتا

GMT 00:52 2017 الأحد ,26 شباط / فبراير

صباح بن صديق تشارك نجوم المغرب في فيلم "حياة"

GMT 06:54 2013 الأربعاء ,15 أيار / مايو

فوائد نبات الخرفيش

GMT 09:35 2013 الإثنين ,02 أيلول / سبتمبر

خلايا الإنسان لها ذاكرة وخصائص نفسية

GMT 17:32 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

5 مناطق يحب الزوج أن تقبليها أثناء العلاقة الحميمة
 
syria-24
Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab