المنجي الرحوي يطالب بضرورة إعادة هيكلة الجبهة الشعبية وتغيير قيادتها
آخر تحديث GMT21:15:05
 العرب اليوم -

المنجي الرحوي يطالب بضرورة إعادة هيكلة "الجبهة الشعبية" وتغيير قيادتها

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المنجي الرحوي يطالب بضرورة إعادة هيكلة "الجبهة الشعبية" وتغيير قيادتها

القيادي في "تحالف الجبهة الشعبية" المنجي الرحوي
تونس ـ كمال السليمي

طالب القيادي في "تحالف الجبهة الشعبية" اليساري المنجي الرحوي المنتمي إلى حزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد"، بضرورة إعادة هيكلة الجبهة وتغيير قيادتها ، ممثلة في حمة الهمامي، المتحدث باسم التحالف الذي نجح في ضمان المرتبة الرابعة في انتخابات 2014 خلف حزب "نداء تونس" و"حركة النهضة" و"التيار الوطني الحر" ،واعتبر الرحوي أن "الجبهة مطالبة بالتطور، وفي حال بقائها على حالها فقد لا تحصل على عدد المقاعد التي فازت بها في الانتخابات البرلمانية الماضية".

ودعا إلى "ضرورة حسم المسألة التنظيمية داخل التحالف وتطوير هيكل الجبهة الشعبية" ، وشدّد على ضرورة تغيير الزعامة في الجبهة، واعتبر أنها لا تفي بالحاجة في الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المنتظر إجراؤها خلال سنة 2019، إن بقيت على وضعها الحالي، وأحيت هذه الدعوة روح المنافسة الحادة بين "حزب العمال"  الذي يمثله الهمامي، وحزب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد" الذي أسسه شكري بلعيد القيادي اليساري الذي اُغتيل في 6 فبراير / شباط 2013، وتتعلق هذه المنافسة بالأساس بقيادة الأحزاب اليسارية وتزعمها ،وذكرت مصادر مقربة من قيادات الجبهة أن الصراع بين حزبي "العمال" و"الوطنيين الديمقراطيين" محوره الأساسي تزعُّم القوى اليسارية ومن ثم ضمان الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة ، وأوضحت أن "هذا الصراع بين الطرفين ليس جديدًا بل يعود إلى عقود، وهو يتجدد كل مرة بتصريح يعيد ما يعتمل داخل الجبهة من خلافات على مستوى تقييم المشهد السياسي والسعي إلى تزعم التيارات اليسارية".

يذكر أن "الجبهة الشعبية" تأسست في 7 أكتوبر / تشرين الأول 2012، وهي تضم 11 حزبًا أغلبها يساري وقومي ، وانضمت إلى القائمة أحزاب "العمال" و"الوطنيين الديمقراطيين" و"النضال التقدمي" و"الطليعة العربي الديمقراطي" و"حركة البعث" و"رابطة اليسار العمالي" و"تونس الخضراء"و"الجبهة الشعبية الوحدوية" و"الشعبي للحرية والتقدم" و"القطب" و"التيار الشعبي " ، ورأى رئيس اللجنة المركزية لـ"الوطنيين الديمقراطيين" محمد جمور، أن تغيير حمة الهمامي مبدأ متفق عليه ومطروح منذ فترة ، وأشار إلى أن "الجبهة الشعبية لا تعوّل على شخص واحد مهما كان هذا الشخص".

ويعد الهمامي من أهم رموز التيار اليساري في تونس وكان من معارضي نظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي ،و في المقابل، دعا رئيس حزب "التيار الشعبي" القومي زهير حمدي الذي أسسه محمد البراهمي الذي اُغتيل يوم 25 يوليو / تموز 2013 ، إلى فتح نقاش هادئ بين قيادات الجبهة حتى لا يقع استغلال هذه الأزمة العارضة من قبل الأحزاب المنافسة ، وأضاف أن تغيير المتحدث باسم الجبهة لا يكون إلا من خلال دعوة المجلس المركزي إلى اجتماع عاجل استثنائي للبت في هذا الأمر على أن يكون حق الترشح مكفولًا لجميع أعضاء المجلس.

وقدم نحو 14 من المنسقين الجهويين لحزب النداء في مدينة صفاقس "وسط شرق تونس" استقالاتهم من الحزب بسبب حياد الحزب عن المشروع الوطني ، واعتبروا في بيان أن القيادة السياسية الحالية وعلى رأسها حافظ قائد السبسي نجل الرئيس التونسي والمدير التنفيذي للحزب "لا تمثلنا"، ونددوا بـ"تغييب وتهميش مناضلي الحزب في ما يتعلق بالانتخابات البلدية الماضية"، ومن المنتظر أن تنعكس هذه الاستقالات على الوضع الداخلي للحزب الذي يعاني من انشقاقات سياسية عدة زادت حدتها مع تشكيل كتلة برلمانية جديدة "الائتلاف الوطني المساندة ليوسف الشاهد رئيس الحكومة"، حيث أن أغلب أعضائها مستقيلون من "النداء".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المنجي الرحوي يطالب بضرورة إعادة هيكلة الجبهة الشعبية وتغيير قيادتها المنجي الرحوي يطالب بضرورة إعادة هيكلة الجبهة الشعبية وتغيير قيادتها



GMT 14:04 2019 الإثنين ,09 كانون الأول / ديسمبر

السعودية تعلن مقتل 3 من عسكرييها في جازان

GMT 10:37 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

غزة تسبق مدنا كثيرة في إضاءة شجرة الميلاد

GMT 09:41 2019 الأربعاء ,04 كانون الأول / ديسمبر

إيران تنصح مواطنيها بالابتعاد عن مناطق الاحتجاجات بالعراق

تلازم المنزل برفقة عائلتها بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد

نانسي عجرم تُشارك جمهورها صورة بفستان عصريّ من "ذا فويس كيدز"

بيروت - العرب اليوم
 العرب اليوم - 5 أفكار مختلفة لحفل زفاف بسيط ومميز في زمن "كورونا"
 العرب اليوم - 11 نصيحة لعطلة منزلية لا تنسى في ظل الحجر الصحي

GMT 01:04 2020 الثلاثاء ,31 آذار/ مارس

تعرف على حقيقة سقوط نيزك مدمر على نيجيريا

GMT 04:22 2020 الأربعاء ,01 إبريل / نيسان

ترامب يؤكّد أنه تحدث مع بوتين بشأن أسعار النفط

GMT 21:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

تعرف على حقيقة الشعور بالتبول أثناء الجُماع

GMT 12:50 2020 الإثنين ,16 آذار/ مارس

التجربة الأولى على لقاح كورونا

GMT 19:56 2018 الإثنين ,17 أيلول / سبتمبر

قصة اغتصاب 5 أشخاص لسيدة أمام زوجها أسفل كوبري

GMT 16:18 2018 الأحد ,25 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرف على أهمية "جوان كيلاس" في سيارتك

GMT 08:53 2014 الجمعة ,12 كانون الأول / ديسمبر

الفنان السعودي الشاب برهان يطلق ألبومه الأول "أشهد "

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,21 آب / أغسطس

كلمة "الحمد لله" سر الرضا الكامل عن كل شيء

GMT 01:44 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

أفكار لإضفاء لمسات الدفء والرومانسية إلى غرفة النوم
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2020 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab