المستشار الإعلامي السابق لحمدوك يصف ما عاشه خلال الاعتقال
آخر تحديث GMT02:53:33
 العرب اليوم -

المستشار الإعلامي السابق لحمدوك يصف ما عاشه خلال الاعتقال

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - المستشار الإعلامي السابق لحمدوك يصف ما عاشه خلال الاعتقال

رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك
الخرطوم ـ العرب اليوم

قال مسؤول سابق بالحكومة السودانية يوم الأربعاء إنه ظل معزولا عن العالم لمدة شهر تقريبا بعد اعتقاله خلال الانقلاب العسكري الأخير في البلاد.وصرح فيصل صالح المستشار الإعلامي السابق لرئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك خلال لقاء مع "أسوشيتد برس"، بأن قوات الأمن اقتادته معصوب العينين من منزله في الساعات الأولى من صباح 25 أكتوبر.

وأضاف صالح الذي عمل مستشارا إعلاميا لحمدوك من عام 2019 حتى وقت سابق من العام الجاري، "كنا نتوقع أن يكون هناك انقلاب عسكري قادم.. لم نكن نعرف فقط كيف ولا متى سيحدث".وكان المستشار الإعلامي السابق واحدا من عشرات المسؤولين الحكوميين الذين تم اعتقالهم منذ أن تزعم قائد الجيش عبد الفتاح البرهان انقلابا ضد الحكومة المدنية المؤقتة في البلاد.

وتم الإفراج عنه في وقت متأخر يوم الاثنين بعد 29 يوما على اعتقاله، وشرع على الفور في معرفة أحداث الشهر الماضي، علما أنه لا يزال يتعافى من التهاب في الصدر كان أصيب به خلال فترة وجوده في السجن.وقال صالح إنه بعد اعتقاله، نقل إلى غرفة مغلقة من الخارج بها سرير وخزانة ومرحاض، وكان يتسلم وجبتين في اليوم، وقيل له إنه يمكنه الاتصال بطبيب إذا لزم الأمر، مشيرا إلى أنه استنتج أنه محتجز في منشأة عسكرية بالخرطوم.

وبيّن أن خاطفيه أوضحوا شيئا واحدا، أنه لا يسمح له بالاتصال إلا بالحراس الذين يحضرون طعامه، موضحا أنه كان يشتبه في وجود زملائه في نفس المبنى، كما أنه لم يسمع عن أعمال العنف التي أعقبت الانقلاب.وأوضح صالح، الذي كان مسجونا أيضا في عهد البشير قائلا "أعتقد أن التواجد مع أشخاص آخرين يسهل الأمر.. لكن هذه المرة كنت وحدي، ولم أكن أعرف ما كان يحدث خارج الغرفة".وتوصل الجيش إلى اتفاق مع حمدوك يوم الأحد يعيده كرئيس لمجلس وزراء تكنوقراط جديد قبل الانتخابات النهائية، لكن الاتفاق أدى إلى انشقاق الحركة المؤيدة للديمقراطية في السودان، حيث يتهم كثيرون حمدوك بالسماح لنفسه بالعمل كستار لاستمرار الحكم العسكري.

قد يهمك ايضاً

رئيس الوزراء السوداني يتعهد بخريطة طريق لحل الأزمة السياسية التي تشهدها بلاده

 

عبد الله حمدوك يرفض طلب البرهان بحل حكومته وتعيين حكومة جديدة بدلا عنها

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

المستشار الإعلامي السابق لحمدوك يصف ما عاشه خلال الاعتقال المستشار الإعلامي السابق لحمدوك يصف ما عاشه خلال الاعتقال



صبا مبارك تتألق في إطلالات شبابية وعصرية

القاهرة - العرب اليوم

GMT 10:55 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات
 العرب اليوم - فساتين خطوبة مميزة باللون الأسود من وحي النجمات

GMT 00:11 2021 الأحد ,05 كانون الأول / ديسمبر

دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021
 العرب اليوم - دبي ثاني أفضل الوجهات السياحية العالمية لعام 2021

GMT 11:13 2021 الأربعاء ,01 كانون الأول / ديسمبر

أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة
 العرب اليوم - أخطاء شائعة في ديكورات غرفة الجلوس العائليّة

GMT 21:24 2021 الإثنين ,06 كانون الأول / ديسمبر

بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا
 العرب اليوم - بايدن يُحذر روسيا من التصعيد العسكري مع أوكرانيا

GMT 05:43 2020 الثلاثاء ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

تعرّف على أسعار ومواصفات سيارة "لكزس" الفارهة في السعودية ومصر

GMT 21:48 2020 الجمعة ,01 أيار / مايو

يوم مميز للنقاشات والاتصالات والأعمال

GMT 17:26 2016 الأحد ,06 آذار/ مارس

أعراض تقلصات الرحم في الشهر الرابع

GMT 00:33 2017 الأحد ,29 تشرين الأول / أكتوبر

الكشف عن زواج ياسمين صبري هو السر وراء طلاقها

GMT 14:23 2014 الأربعاء ,05 تشرين الثاني / نوفمبر

الجزائر تفكك شبكات متخصصة في تهريب الأثار

GMT 11:00 2018 الخميس ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

المنتخب الفرنسي يحلم بتحقيق إنجاز جديد في كأس ديفيز للتنس

GMT 16:12 2018 السبت ,13 تشرين الأول / أكتوبر

المنتخب المصري يتوج بالبطولة العربية لسباعيات الرجبي
 
syria-24

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Maintained and developed by Arabs Today Group SAL
جميع الحقوق محفوظة لمجموعة العرب اليوم الاعلامية 2021 ©

Arabstoday Arabstoday Arabstoday Arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab