يوناميد مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور
آخر تحديث GMT03:38:02
 العرب اليوم -

"يوناميد" مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - "يوناميد" مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور

الخرطوم - عبد القيوم عاشميق

قال رئيس البعثة المشتركة  للأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي العاملة في دارفور  غرب السودان " يوناميد "  محمد بن شمباس أنه ، وبعد عشر سنوات من الصراع الدائر في دارفور  إتضح أن الحل العسكري قد فشل  ولن يحل المشكلة .  وجدد شمباس في تصريحات للصحافيين في أعقاب إجتماعه ظهر الثلاثاء، مع النائب الاول للرئيس السوداني علي عثمان طه  التزام بعثة " يوناميد "بالعمل لصالح السلام في دارفور. وأضاف شمباس أعربت عن شكري خلال الاجتماع لتعاون الحكومة السودانية المستمر مع البعثة ، وقد لمست هذا التعاون منذ تسلم مهامي مؤخرا.  وأكد أنه حان الوقت للإهتمام بالعملية السلمية في دارفور ،  مضيفا أن "يوناميد" تعمل على حماية  المدنيين  وإيصال المساعدات للمتاثرين ، لكنا بحاجة لتعاون تام من جانب الحكومة السودانية  وقد تعهد طه بذلك .  وكَشف شمباس أن اللقاء تناول بحث أفاق عملية السلام  في دارفور، وقال" أنا سعيد بإلتزام الحكومة السودانية بالحوار  والتعاون مع كل الاطراف بما فيها الاطراف التي تحمل السلاح ،وأنه قد حان الوقت لوضع السلاح جانبا والإنضمام للعملية السلمية ". وأضاف أن البعثة بمقدورها وضع حد لمعاناة سكان دارفور ، فيما جدد إدانته  لإغتيال رئيس الفصيل المنشق من حركة العدل والمساواة محمد بشر ونائبه سليمان اركو خلال هجوم قيل شنته حركة العدل والمساواة في داخل الأراضي التشادية على بعد 4 كيلومترات من الحدود. وقال "إن هذا الفعل غير مقبول ، نحن  في البعثة  نُدين إغتيال بشر ومن معه، وإغتيال المواطنيين التشاديين  والذين يعملون  لدعم السلام في دارفور ، مؤكدا ان  "يوناميد"  ستعمل على تاكيد أن عملية السلام في المنطقة  لن تخرج عن مسارها . وأعرب عن إستعداد "يوناميد" لوضع يدها مع الذين يرغبون في السلام  والإستقرار في دارفور  فتفويض اليوناميد  واضح  بمنح الحماية للسكان المدنيين، وسوف نتابع   ذلك  الآن وبكل الحرص ،  ولن تقعدنا  محاولات بعض الحركات لتقويض  هذا التفويض  ،  وسنستمر في حث كل الأطراف على السلام ،  فقد حان الوقت للحوار والتفاوض  والسلام والمصالحة  بحيث  يعيش إنسان دارفور حياة المجتمعات الطبيعية . وكانت   دولة قطر قد أعربت  عن إدانتها وإستنكارها الشديدين لإغتيال رئيس حركة العدل والمساواة التي وقعت على إتفاق سلام الدوحة مع الحكومة في إبريل الماضي،ونائبه وعدد من قيادات الحركة وأسر آخرين . وأكد مصدر مسؤول في وزارة الخارجية القطرية  بحسب الاذاعة السودانية  الرسمية وقتئذ أن دولة قطر تدين مثل هذه الأعمال الإجرامية التي تمثل استهدافاً لعملية السلام والاستقرار بدارفور، وتدعو المجتمع الدولي لإدانة هذه الجريمة النكراء، وطالبت دولة قطر التي ظلت ترعي المفاوضات بين الحكومة السودانية والحركات الدارفورية المسلحة وأخرها مجموعة محمد بشر واركو  ، كما طالبت قطر  المنظمات الدولية والإقليمية بالضغط على الحركات المسلحة التي تهدد الأمن وتروع الأبرياء لكي تجنح للسلم، ودعت  جميع الفصائل الدارفورية للعمل على دفع عملية السلام ونبذ العنف والجلوس للتفاوض حتى تحقق إتفاقية سلام دارفور غاياتها المنشودة .

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوناميد مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور يوناميد مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

يوناميد مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور يوناميد مستعدة لوضع يدها مع محبي السلام في دارفور



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:04 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

مرض الصرع 

GMT 05:40 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن راشد يؤكد ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا

GMT 05:05 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لـ"قط الرمل" المراوغ في الصحراء المغربية

GMT 21:20 2014 الأحد ,13 تموز / يوليو

أرقى ستائر للصالونات في 2014

GMT 21:02 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء الكيلاني تثير الرأي العام بقصة إنسانية في "تخاريف"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab