ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا
آخر تحديث GMT12:03:10
 العرب اليوم -

ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا

بيروت ـ جورج شاهين

أكد رئيس الحكومة اللبنانية المستقيل نجيب ميقاتي، إن لبنان سيبقى وطنًا ديموقراطيا ينعم بتداول السلطة وتبقى مؤسساته قائمة ولو تبدّل الأشخاص، مشيرًا إلى أن هذا هو النهج الصحيح للوسطية التي كان ولا يزال يلتزم بها، ويعمل لكي تصبح نهج التعاطي السياسي في لبنان، مشددًا على أن لبنان أهم من أي فرد وأهم من كل مؤسسة وأهم من كل وزارة. وقال ميقاتي خلال الحفل الذي أقامه، ظهر الأربعاء،  في السرايا تكريمًا للموظفين والعاملين في رئاسة الحكومة وممثلي وسائل الإعلام المعتمدين في السرايا، أن لبنان يبقى وطن التوازن والرسالة  والعيش الواحد، وسيبقى وطنا ديموقراطيا يتم فيه تداول السلطة وتبقى مؤسساته قائمة ولو تبدّل الاشخاص". وأضاف: " دخلت السرايا قبل أقل من سنتين والحذر ينتابني خوفا من نقل الانقسامات في البلد إلى داخل هذا الصرح ، لكنني أعترف اليوم أنكم كنتم خير مثال للمؤسسة الفريدة التي تعمل من أجل الدولة والمحافظة على المؤسسات والتقيد بالقانون من كل جوانبه الدستورية والمالية والإدارية، بوركتم على هذا العمل حيث أثبتم يوما بعد يوم أن ولاءكم الحقيقي، يتعدى الأشخاص، وهو ولاء لعملكم وبالتالي إخلاص للدولة. وتابع:  هناك فارق كبير بين العمل السياسي والعمل الإداري، فالعمل السياسي متحرك والعمل الإداري ثابت، فوجوه السياسيين تتغير وتبقى الإدارة تراكم خبرتها وتوظفها في خدمة الوطن، وأنا من موقعي أوصيكم بالمثابرة على تحصين الإدارة اللبنانية من الأهواء والأهوال والجنوح نحو الفساد، فثقة الناس في الدولة هي ثقتهم في الادارة، والإدارة هي العمود الفقري والأداة التنفيذية للدولة، فحصنوا الإدارة وإمنعوا كل محاولة عبث بأسسها وحاسبوا كل مرتكب لأن إرتكابه يصيبكم جميعا ، بل يصيبنا جميعا. وقال: "يتساءل البعض اليوم ماذا حققت هذه الحكومة؟،   منذ سنتين كنا على شفير حرب مذهبية  مع صدور القرار الظني في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري، والذي صدر عندما كنا في أول جلسة لمجلس الوزراء ، ندرس البيان الوزاري ، أحسنا التصرف ومرت الأيام والبلد مستقر والمحكمة مستمرة ولبنان ينفذ التزاماته الدولية كاملة ليثبت مرة أخرى أنه ابن المؤسسات الدولية ، لا يعاكس قراراتها ، بل ينفذها كما فعل مع القرار 1701 الذي خرقه العدو الإسرائيلي مرارًا ولا يزال، والتزمت به الحكومة اللبنانية التزاما كاملًا ولا تزال، إضافة إلى الأحداث الأمنية التي حدثت والتي تعاملنا معها حينا بالروية وأحيانا بالحزم، اعتمدنا الصبر سبيلًا وتلقينا سهام اللوم عليه، لكننا كنا ندرك الأهوال ونعد العدة للأسوأ، ونمنع استدراج الجيش والقوى الأمنية إلى مستنقعات النزاعات المختلفة  ونجحنا". وتابع :" عقدنا مئة وإحدى عشرة جلسة لمجلس الوزراء، واتخذنا أربعة آلاف وتسعمائة وأحد عشر قرارًا، وأربعمائة الآف وأربعملئة واثنين وعشرين مرسومًا، ومن بين القرارات  تحديد إحداثيات المنطقة الاقتصادية الخالصة، هذا المشروع الواعد للاقتصاد اللبناني باستخراج النفط والغاز من مياهنا الإقليمية، إعداد مشروع قانون سلامة الغذاء وتعديل قانون تشجيع الاستثمار ، توسيع المنطقة الحرة في مرفأ طرابلس وتلزيم الأشغال والصيانة للطرق في مختلف المناطق اللبنانية وإقرار سلسلة من المراسيم ومشاريع القوانين المتعلقة بالبيئة والأثر البيئي، وأقررنا مشروع قانون لاستعمال الغاز والمازوت للسيارات وتوسيع نطاق عمل النقل المشترك،  كلفنا الجهات المختصة دراسة مستلزمات النقل الجوي عبر مطار رينيه معوض في القليعات ومطار رياق، كما أقررنا البرنامج الوطني لدعم الأسر الأكثر فقرًا وخصصنا له الأموال اللازمة. وقال: على الصعيد الاقتصادي استطعنا تحقيق حوالى اثنين  في المئة من النمو، ونعد بأن يكون عام 2013 سيكون أفضل، قد يقول البعض إن هذا الرقم متواضع ولكن عندما نعلم ماذا يحصل في المنطقة والمحيط الاقتصادي الصعب الذي نحن موجودون فيه، يتبين أن هذا الرقم جيد، وبخاصة أننا حافظنا على وتيرة النمو المصرفي ونمو الودائع وعلى زيادة حركة التسليفات المصرفية. وقال:مع تسمية الرئيس المكلف ومباشرته  مرحلة الاستشارات أشعر بالطمأنينة الى مستقبل مؤسسة مجلس الوزراء كونها في أياد أمينة، ولا يسعني هنا إلا أن انوه بإدارة هذه المؤسسة، وللا يمكن أن أنسى الصديق الصدوق الذي كان دائما الى جانبي الدكتور سهيل بوجي ،الأمين بكل معنى الكلمة، حيث عشنا معا أياما صعبة، غلّفتها محبة وإخوة وإخلاص لم أشهدها من شخص في حياتي إلا من شقيقي. وأضاف: "حقا يا سهيل ، لقد كنت دائمًا إلى جانبي، وأشكرك على كل ما عبرته لي من ثقة وإخلاص ومحبة، كما أن الطمأنينة رافقتني بوجود سرية رئاسة الحكومة بقيادة العقيد أحمد الحجار الذي كان دائمًا إلى جانبي مع  ثلة من الضباط الذين ميزهم والتفاني، ولايفوتني أن اشكر الجهد الجبّار الذي بذله الفريق الإعلامي المواكب من كل المؤسسات الإعلامية المكتوبة والمرئية والمسموعة والإلكترونية، وأتمنى أن يبقى الإعلام على الدوام رسالة توحيد وجمع وتلاقي" . وقال : لقد قرأت في إحدى الصحف مقارنة بين ما حدث معي في الأيام الماضية وما حدث مع آخر الخلفاء الأمويين الذي قيل إنه تسبّب في ضياع الخلافة في مسايرة أخصامه وعدم الاستجابة لحلفائه، ابتسمت وقلت  نعم المقارنة لأن في الحالتين بقي الإسلام منتشرًا ويبقى لبنان وطن التوازن والرسالة  والعيش الواحد، ولكن ليعرف القاصي والداني أن لبنان سيبقى وطنًا ديموقراطيًا.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا



GMT 01:35 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تونس تعد خطة لـ"تحييد المساجد" قبل انتخابات 2019

GMT 01:24 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

موسكو تدعم زيارة البشير إلى دمشق وتخطط لتوسيع قاعدة طرطوس

GMT 01:12 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

توقعات بولادة الحكومة اللبنانية قبل نهاية الأسبوع

GMT 01:00 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

اقتراب "رئاسيات 2019" يفجّر خلافات حادة في المعارضة الجزائرية

GMT 00:28 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الجيش الأميركي يعلن قتل العشرات من "حركة الشباب" الصومالية

GMT 07:03 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

مُحتجّون تونسيون يُغلقون معبر بوشبكة الحدودي مع الجزائر

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا ميقاتي يعرض إنجازاته في حفل وداع موظفي السرايا



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 11:57 2014 الخميس ,15 أيار / مايو

الشموع لمسة ديكوريّة لليلةٍ رومانسيّة

GMT 07:48 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:13 2017 الخميس ,19 تشرين الأول / أكتوبر

تدني التعليم والدروس الخصوصية

GMT 09:35 2017 الثلاثاء ,11 إبريل / نيسان

ملتقى بغداد السنوي الثاني لشركات السفر والسياحة

GMT 08:43 2016 الخميس ,05 أيار / مايو

أزياء الزمن الجميل

GMT 12:06 2018 الخميس ,13 أيلول / سبتمبر

العالمية

GMT 21:20 2012 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

فلنتعلم من الطبيعة

GMT 13:50 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

إعلام بلا أخلاق !!

GMT 16:26 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فنان البيئي

GMT 15:46 2018 الأحد ,14 كانون الثاني / يناير

سنوات يفصلها رقم

GMT 09:30 2016 الأربعاء ,11 أيار / مايو

لازم يكون عندنا أمل

GMT 06:43 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

الإرشاد النفسي والتربوي

GMT 19:59 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

السياحة في بلدي

GMT 13:46 2017 الخميس ,21 أيلول / سبتمبر

اختراع ..اكتشاف .. لا يهم.. المهم الفائدة

GMT 11:21 2018 الأحد ,11 تشرين الثاني / نوفمبر

عقدة حياتو والكامرون

GMT 12:32 2018 الأربعاء ,03 تشرين الأول / أكتوبر

"زيرمات" منتجع كبار الشخصيات على جبال الألب السويسرية

GMT 10:34 2018 الثلاثاء ,13 تشرين الثاني / نوفمبر

صور روسيا 2018
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab