مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين
آخر تحديث GMT20:07:45
 العرب اليوم -

مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين

صنعاء ـ علي ربيع

قتل 11 يمنيًا، الاثنين، في مواجهات بين وحدات من الجيش ومسلحين قبليين، فيما تمكنت مليشيا "اللجان الشعبية" في أبين (جنوب البلاد)، الاثنين، من اكتشاف خلية تابعة لتنظيم "القاعدة"، مؤلفة من سبعة يمنيين وثلاثة سعوديين، عقب معلومات حصلت عليها من سعودي رابع، كانت أوقفته، الأحد، في زنجبار. وأكد قائد مليشيا "اللجان الشعبية"، المساندة للجيش اليمني، في مديرية زنجبار محجوب محمد نمي، في تصريحات نقلتها المصادر الحكومية، أن "اللجان تمكنت من كشف ومداهمة وكر سري لعصابات القاعدة الإرهابية، في منطقة القرنعة قرب مدينة الكود"، موضحًا أن "الكشف عن الخلية جاء إثر معلومات حصل عليها عناصر اللجان، الأحد، عقب توقيفهم سعوديًا ينتمي للتنظيم، وأن عناصر الخلية لاذو بالفرار، وتتكون من ثلاثة سعوديين وسبعة يمنيين، ومهمتها تفجير العديد من المواقع، في مديرية زنجبار، وزرع وتفجير عبوات ناسفة، تستهدف قيادات هامة في المحافظة وقيادات اللجان الشعبية". في سياق منفصل، قتل 6 يمنيين، الاثنين، في مواجهات بين الجيش ومسلحين تابعين لقبيلة "جهم" في مديرية صرواح التابعة لمحافظة مأرب، على خلفية مقتل أربعة من أبناء القبيلة قبل أيام برصاص الجيش. وقالت مصادر محلية لـ "العرب اليوم" أن "مواجهات عنيفة دارت، الاثنين، بين قوات اللواء (312) مدرع ومسلحين قبليين، في صرواح، قتل خلالها ستة أشخاص على الأقل، أربعة منهم من الجيش"، مشيرةً إلى استخدام الأسلحة الثقيلة والمتوسطة في المواجهات، التي تسعى زعامات قبلية للوساطة  لاحتوائها". مضيفةً أن "تعزيزات للجيش في طريقها إلى المنطقة، مدعومة بطائرات الهيلوكبتر، وسط توقعات بطول استمرار المواجهات". وتزامنت الاشتباكات مع قيام مسلحين قبليين، ترفض الحكومة اليمنية تلبية مطالبهم، الاثنين، بتفجير أنبوب تصدير النفط الرئيسي، الذي ينقل خام مأرب إلى ميناء "رأس عيسى" على البحر الأحمر، في منطقة وادي عبيدة، ما أدى إلى توقف الإنتاج، في حين قام مسلحون آخرون بمهاجمة خطوط نقل الطاقة الآتية من مأرب، ما أدى إلى توقف محطة توليد الكهرباء الرئيسية في اليمن، وانقطاع التيار عن العاصمة صنعاء ومدن أخرى. واتهمت السلطات الرسمية اليمنية شخصًا يدعى حسن مبخوت الحويك بالاعتداء على خطوط الكهرباء، وأضافت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية "سبأ" قائلة أن "مسؤولي غرفة العمليات أبلغوا أن المدعو حسن مبخوت الحويك هو من قام بعملية الاعتداء، وهو متهم أيضًا باختطاف نائب مدير محطة مأرب الغازية أخيرًا، وسبق أن هدد بضرب خطوط نقل الطاقة". كذلك شهدت مدينة رداع (جنوب صنعاء) اشتباكات بين وحدات من الجيش ومسلحين، خلفت 5 قتلى على الأقل، وقالت مصادر محلية لـ "العرب اليوم" أن "جنودًا يتبعون اللواء الأول مشاة جبلي، اشتبكوا، الاثنين، مع مسلحين من أهالي مدينة رداع، بعد أن قام الجنود باجبارهم على إغلاق محلاتهم، ومنعوا مرورهم، في سياق احتجاج الجنود على احتجاز زملاء لهم لدى مسلحين على صلة بتنظيم القاعدة"، مؤكدةً "سقوط خمسة قتلى في المواجهات، أحدهم من الجنود". يذكر أن اليمن شهد هدوءًا ملحوظًا لعمليات تنظيم "القاعدة" في الشهرين الأخيرين، إلا أن تصاعدًا في حدة المشاكل الأمنية بات يهدد أجواء العملية الانتقالية، في وقت يسـتأنف فيه أعضاء مؤتمر الحوار الوطني أعمالهم في صنعاء، السبت المقبل، لبدء النقاشات بشأن مستقبل الدولة في اليمن، وإيجاد الحلول لملفات البلاد المستعصية، بما فيها العلاقة بين الشمال والجنوب، ومشكلة التمرد الشيعي في الشمال.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين مقتل 11 يمنيًا في اشتباكات بين الجيش ومسلحين



ارتدت فستانًا متوسّط الطول مُزيَّنًا بقَصّة الـ"Peplum"

أمل كلوني أنيقة خلال حفلة توزيع جائزة نوبل للسلام

واشنطن ـ رولا عيسى

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:11 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية
 العرب اليوم - إليك أهم ما يميز مدينة غرناطة الإسبانية

GMT 08:05 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

ترامب يدافع عن مبالغ دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية
 العرب اليوم - ترامب يدافع عن مبالغ  دفعها لسيدتين خلال الحملة الانتخابية

GMT 01:53 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية
 العرب اليوم - إليك تصاميم عباءات مستوحاة من دور الأزياء العالمية

GMT 03:04 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا
 العرب اليوم - مُصوِّر يقضي 17 عامًا لالتقاط صور الحياة في منغوليا

GMT 02:33 2018 الإثنين ,10 كانون الأول / ديسمبر

استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ
 العرب اليوم - استخدمي اللونين الأبيض والأزرق في ديكور منزلكِ

GMT 17:06 2018 الإثنين ,03 أيلول / سبتمبر

جرائم الكيان المعنوي للحاسب الآلي

GMT 02:50 2018 الثلاثاء ,13 شباط / فبراير

السفير أشرف سلطان يؤكد أهمية مشروع قانون الدواء

GMT 06:46 2017 الأحد ,22 تشرين الأول / أكتوبر

تواضعوا قليلا فمهنة الصحافة مهنة مقدسة

GMT 06:22 2017 الأربعاء ,11 تشرين الأول / أكتوبر

ماذا قدمتم لتصبحوا صحفيين وناشطين؟

GMT 08:00 2018 الأحد ,16 أيلول / سبتمبر

الشاهد ينفي فرض ضرائب إضافية على المؤسسات

GMT 22:20 2018 الثلاثاء ,18 أيلول / سبتمبر

زلزال بقوة 4.7 درجة يضرب سواحل كامتشاتكا الروسية

GMT 10:35 2017 الثلاثاء ,28 تشرين الثاني / نوفمبر

إستدارة القمر .. تلويحة

GMT 21:26 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

نصائح بشأن ارتداء "الملابس الحمراء" بالنسبة للرجال

GMT 00:35 2018 الإثنين ,30 إبريل / نيسان

نور درويش يكشف ثبات أسعار السيارات في مصر

GMT 20:52 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيفية التعامل الأمثل مع سلوكيات الطفل الصعبة؟

GMT 05:57 2017 الإثنين ,20 تشرين الثاني / نوفمبر

الجيش في الاعلام

GMT 20:58 2018 الأربعاء ,19 أيلول / سبتمبر

كيف نحمي أطفالنا من أخطار الانترنت ؟
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab