مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية
آخر تحديث GMT05:35:33
 العرب اليوم -

مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية

عمان ـ إيمان ابو قاعود

طالب النائب الأردني عدنان السواعير، في مذكرة رفعها إلى رئيس مجلس النواب المهندس سعد هايل السرور، بإعادة تفسير الفقرة (ج) من المادة (115) من النظام الداخلي لمجلس النواب، لأنه يتعارض مع مبدأ الشفافية ويخالف قانون حق الحصول على المعلومات. وتبنى السواعير المذكرة التي وقّع عليها 28 نائبًا، ودعا إلى أن ترد الأسماء في الأسئلة التي توجه إلى الحكومة، وكذلك في الإجابات المرسلة من قبل الحكومة، مراعاة لمبدأ الشفافية، قائلاَ ""إشارة إلى قرار الديوان الخاص بتفسير القوانين رقم 2، والصادر بتاريخ 29-7-2009, والذي أفتى بألا يتضمن السؤال الذي يوجهه النائب إلى رئيس الوزراء أو أحد الوزراء, أي طلب أو ذكر لأسماء الأشخاص على الإطلاق، وألا يمس السؤال الشؤون الخاصة بهم، ويعتبر هذا القرار مخلاً بالدور الرقابي الدستوري للنائب، ويقيد حقه في الحصول على المعلومات، وذلك يتنافى بالكامل مع حق الحصول على المعلومة، ولا يمكن أن يمسّ الشؤون الخاصة بل العمومية، فضلاً عن كونه يخالف مبدأ الشفافية والتي يسعى المجلس إلى تحقيقها" . وقد أصبح قانون "ضمان حق الحصول على المعلومات"، من أبرز التشريعات المنظمة لحقوق الإنسان في الدول الديمقراطية، ويكفل الحق الإنساني في الحصول على المعلومات وانسيابها، ومن ثم حقه في المعرفة، ويسهم وجود هذا القانون في مكافحة الفساد والتقليل من مخاطره، ويعزز حالة الإفصاح والشفافية، ويقوي من أدوات الرقابة وتطبيق قواعد الحكم الرشيد. وتقدم مركز حماية وحرية الصحافيين بمبادرة إلى مجلس النواب الأسبوع الماضي، مطالبًا بإجراء تعديلات وتفعيل القانون، على الرغم من أن الأردن كان أول دولة عربية أقرت هذا القانون عام 2007، إلا أنه وبعد مرور 5 سنوات، لا تزال غالبية المؤسسات الرسمية ترفض تنفيذ القانون وتطبيقه، مما يشكل مخالفة دستورية. وطالب المركز بضرورة مراجعة قانون ضمان حق الوصول إلى المعلومات، يظهر الحاجة إلى إجراء تعديلات رئيسة، أهمها تعريف واضح ومحدود للوثائق المحمية، وإلغاء شرط المصلحة المشروعة لطالب المعلومات، وإلغاء الاستثناءات التي تعيق تطبيق القانون، ومساءلة من يمتنع عن تقديم المعلومات أو يتلفها، وإلغاء أي تشريعات تتعارض مع ضمان حق الوصول إلى المعلومات وتعطل تنفيذ القانون.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية مطالبات بتعديل قانون البرلمان الأردني لتعزيز الشفافية



ارتدت بدلةً مِن التويد مِن مجموعة "شانيل" لربيع 2017

كيرا نايتلي أنيقة خلال تسلُّمها وسام الإمبراطورية "OBE"

لندن - العرب اليوم

تميّزت الممثلة البريطانية كيرا نايتلي، بأدوارها القوية وكُرّمت بترشيحها لجوائز عالمية، أبرزها "غولدن غلوب" و"البافتا"، ومؤخرا حصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية "OBE" من الأمير شارلز تقديرا لمساهماتها الإنسانية وأعمالها الدرامية، وذلك في احتفال أقيم بقصر باكينغهام في العاصمة البريطانية لندن، ولتلقّي هذا الوسام المهم مَن أفضل من "شانيل" كي تلجأ نايتلي إلى تصاميمه وتطلّ بلوك كلاسيكي وأنيقي يليق بالمناسبة. تألقت الممثلة ببدلة من التويد من مجموعة "شانيل" لربيع 2017 باللون الأصفر الباستيل، مع قميص حريري وربطة عنق سوداء، إضافة إلى حزام عريض باللون الزهري اللامع حدّد خصرها، وبينما أطلت عارضة "شانيل" على منصة العرض بحذاء فضيّ، اختارت نايتلي حذاء بلون حيادي أنيق، أما اللمسة التي أضافة مزيدا من الأناقة والرقي إلى الإطلالة، فهي القبعة من قماش التويد أيضاً التي زيّنت بها رأسها، وبينما أبقت شعرها منسدلا اعتمدت مكياجا ناعما. يذكر أن…

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 05:58 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة
 العرب اليوم - "The Resort Villa" في بانكوك للباحثين عن المتعة

GMT 01:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

"بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019
 العرب اليوم - "بنترست" يكشف عن أحدث اتجاهات ديكور المنزل للعام 2019

GMT 02:22 2018 الأحد ,16 كانون الأول / ديسمبر

بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"
 العرب اليوم - بومبيو وماتيس يعتبران تصويت "الشيوخ" "قابلًا للنقاش"

GMT 07:41 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش
 العرب اليوم - جزيرة الكنغر في أستراليا للشعور بالاسترخاء والانتعاش

GMT 02:40 2018 السبت ,15 كانون الأول / ديسمبر

أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي
 العرب اليوم - أفنان شريف تكشف مدى عشقها للخط العربي

GMT 09:02 2016 السبت ,23 تموز / يوليو

معًا لدعم الشغل اليدوي

GMT 04:04 2017 الخميس ,03 آب / أغسطس

مرض الصرع 

GMT 05:40 2018 الثلاثاء ,16 تشرين الأول / أكتوبر

محمد بن راشد يؤكد ضرورة تبني أحدث التكنولوجيا

GMT 05:05 2017 الجمعة ,06 تشرين الأول / أكتوبر

لقطات نادرة لـ"قط الرمل" المراوغ في الصحراء المغربية

GMT 21:20 2014 الأحد ,13 تموز / يوليو

أرقى ستائر للصالونات في 2014

GMT 21:02 2018 الأربعاء ,17 تشرين الأول / أكتوبر

وفاء الكيلاني تثير الرأي العام بقصة إنسانية في "تخاريف"
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab