استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو
آخر تحديث GMT02:54:23
 العرب اليوم -

استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو

وزير الداخلية الإسرائيلي غدعون ساعار
القدس المحتلة – وليد أبوسرحان

بدأت بوادر الانهيار لحكومة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالظهور بشكل أكثر وضوحًا، بعد إعلان وزير الداخلية الإسرائيلي ، عن الاستقالة من منصبه، وترك الحياة السياسية.

وجاءت الاستقالة المفاجئة لوزير الداخلية الإسرائيلي غدعون ساعار ، بعد أكثر من ثلاثة أسابيع على دخول وقف إطلاق النار على غزة حيز التنفيذ، لتهدأ أصوات المدافع على الحدود مع القطاع، وتشتعل الساحة السياسية والحزبية الإسرائيلية على وقع فشل تلك الحرب في تحقيق أية أهداف عسكرية روّجتها الحكومة، مثل القضاء على المقاومة وقدرتها العسكرية ووقف إطلاق الصواريخ الفلسطينية ، التي ظلت تتساقط على المدن والمستوطنات الإسرائيلية حتى اللحظة الأخير قبل بدء سريان اتفاق وقف إطلاق النار .

وأشارت المعطيات السياسية في إسرائيل إلى أنَّ تبعات الحرب "الفاشلة" على قطاع غزة ستطيح بالحكومة الإسرائيلية، التي شهدت تصدعات عديدة بين أطرافها الائتلافية، خلال العدوان وبعده.

واحتلت الاستقالة المفاجئة لغدعون ساعار ، الخميس، العناوين الرئيسية لوسائل الإعلام الإسرائيلية، انطلاقًا من أنَّ نتنياهو هو الذي يتحمل المسؤولية، في حين يؤكد مسؤولون في حزب "الليكود" أنهم "يشعرون بأنَّ السفينة تغرق وأن موعد الانتخابات المبكرة يقترب".

وأبرزت صحيفة "يديعوت أحرونوت" النبأ على صفحتها الرئيسية، مشيرة إلى أن "ساعار لم يشرك أحدًا في قراره سوى زوجته وبناته، كما أطلع الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين على قراره، بيد أنه لم يبلغ نتانياهو، حيث أنه علم بذلك من خلال وسائل الإعلام".

ولفتت الصحيفة في صفحتها الرئيسية إلى أنَّ نتنياهو سيواجه صعوبة في تعيين وزير مكانه، كما تساءلت عن إمكان العدول عن قراره مع اقتراب الانتخابات.

ونقلت "يديعوت أحرونوت" عن أحد كبار المسؤولين في "الليكود" قوله إن "ساعار قرر أن يتخلى عن منصبه عوضًا عن مواجهة نتنياهو، وأنه سيعود مع مغادرة الأخير".

وكشف مسؤولون في " الليكود " أنَّ "استقالته تعود إلى العلاقات السيئة مع نتنياهو في العام الأخير، وأنه فقد ثقته برئيس الحكومة، ولم يعد قادرًا على مواصلة العمل معه"، معتبرين أنَّ "نتنياهو يخسر الليكود".

وأوضحت الصحيفة أنَّ "التوتر بين الاثنين قد بلغ أوجه أثناء الحرب العدوانية الأخيرة على قطاع غزة، حيث هاجم ساعار، في جلسات داخلية، قرار الحكومة بعدم السعي إلى إسقاط حركة حماس من السلطة في قطاع غزة ".

وعلى الصعيد ذاته، كتب ناحوم برنيع في الصحيفة، تحت عنوان "سيعود"، أنَّ "ساعار أدرك ما سبق وأن أدركه موشي كحلون، وهو أنه طالما ظل نتانياهو في رئاسة الحكومة فلا يوجد أي فرصة لأحد أن يتقدم".

وأضاف برنيع أنه "في الجهاز السياسي الإسرائيلي يمكن التقدم فقط من الخارج، وليس من الداخل"، مستندًا إلى ما حصل ليائير لبيد، وموشي يعالون، وأفيغدور ليبرمان، ويتسحاك هرتسوغ، في حين أن نفتالي بيني يجلس في الداخل ويتصرف كأنه في الخارج.

ورأى أنه "يجب على الليكود ومؤيديه أن يشعروا بالقلق، حيث أن كحلون وساعار اختاروا المغادرة في أوج شعبيتهم وحزبهم في السلطة، ما يشير إلى وجود أزمة عميقة داخل الحزب".

وكتب شمعون شيفر أن "استقالة ساعار تأتي من تقديراته بأن زمن نتانياهو قد ولى، وأن سفينة الائتلاف التي يقودها على وشك الغرق، ولذلك قرر مغادرة السفينة قبل فوات الأوان".

وأشار يوسي فيرطر، في صحيفة "هآرتس"، إلى أنَّ "ساعار، الذي كان في السابق مقربًا من رئيس الحكومة وأمين سره، وساعده في تشكيل الحكومة، لم يأت على ذكر اسمه في خطاب استقالته"، مبرزًا أنَّ "الاستقالة تأتي في ضوء أنباء تتحدث عن منافسته المحتملة على رئاسة الليكود".

ولفت إلى أنَّ "ساعار حاول في العامين الأخيرين الاستقالة 3 مرات، كانت الأولى قبل الانتخابات الأخيرة، وعندها سبقه موشي كحلون، فاختار ساعار الانتظار لتجنب وقوع أضرار للحزب نتيجة استقالة شخصيتين، أما المرة الثانية فقد كانت بعد الانتخابات بقليل، ولكن طلب منه رؤوبين ريفلين عدم التخلي عنه في أوج منافسته على رئاسة الدولة، فاستجاب له، وأجل قرار إلى ما بعد انتخابات الرئاسة، ولكن اختطاف المستوطنين الثلاثة وقتلهم ونشوب الحرب على غزة حالا دون ذلك".

وأردف "أما بالنسبة للتوقيت الراهن، فقد اتخذ قراره قبل أسبوع"، مشيرًا إلى أنَّ "نتانياهو كان يعلم بما يفكر به ساعار، ولكنه فضل عدم تصديق ذلك".

واستطرد "استقالة ساعار ربما تحمل أنباء جيدة لنتنياهو باعتبار أنه التهديد الجدي له في التنافس على رئاسة الحزب، وفي المقابل، فإن الليكود لن يكون في حالة جيدة بعد استقالة كحلون وساعار"، لافتًا إلى أنَّ "الشخصية الثالثة في قائمة الحزب للكنيست، غلعاد أردن، ينوي مغادرة البلاد في الشتاء المقبل، ليعين مندوبًا لإسرائيل لدى الأمم المتحدة، وبالنتيجة فإن الليكود سيبقى دون النخبة النوعية والشابة نسبيًا، لاسيّما بعد دفع الحزب، قبل عامين، كل من بيني بيغين ودان مريدور وميخائيل إيتان إلى الخروج من الحزب أيضًا".

وخلص الكاتب إلى نتيجة مفادها أن "أحدًا لن يتقدم في داخل الحزب طالما ظل نتانياهو في رئاسته".

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو



GMT 02:36 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أنقرة تتعهد مواصلة عملياتها ضد "العمال الكردستاني" في العراق

GMT 02:27 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مجلس النواب الأردني يستضيف القائم بالأعمال السوري

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

البشير يؤكد ملتزمون بالتحالف في اليمن وأمن الحرمين "خط أحمر"

GMT 01:35 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تونس تعد خطة لـ"تحييد المساجد" قبل انتخابات 2019

GMT 01:24 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

موسكو تدعم زيارة البشير إلى دمشق وتخطط لتوسيع قاعدة طرطوس

GMT 01:12 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

توقعات بولادة الحكومة اللبنانية قبل نهاية الأسبوع

GMT 01:00 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

اقتراب "رئاسيات 2019" يفجّر خلافات حادة في المعارضة الجزائرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو استقالة وزير الداخليّة الإسرئيلي تعجّل في انهيار حكومة نتنياهو



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab