شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة
آخر تحديث GMT22:36:42
 العرب اليوم -

شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة

غزة ـ محمد حبيب

أدلى الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط، باعترافات جديدة، تناولت أكثر ما كان يخيفه بعد إطلاق سراحه من قبل المقاومة الفلسطينية، التي أسرته في قطاع غزة في 25 كانون الثاني/يناير 2006، من خلال خضوعه للاستجواب من قبل المحققين العسكريين في الجيش الإسرائيلي. وقالت صحيفة "الجيروزاليم بوست" العبرية، الجمعة، في تقرير موسع، "إن هذا الخوف جاء، كون شاليط يعرف التقصير الكبير الذي فعله وتسبب في أسره، وأن العملية برمتها خلت من أي مجد عسكري ممكن أن يسجل للجيش الإسرائيلي، وأنه لم يقم بواجبه كجندي بالحد الأدنى، ولم يطلق رصاصة واحدة يدافع بها عن نفسه، وبينت الاعترافات التي منعت الرقابة العسكرية الإسرائيلية نشر جزء منها، مقدار الخوف والفزع والصدمة التي انتابت جنود الدبابة التي كان يخدم فيها شاليط على الحدود مع قطاع غزة، خلال أقل من دقيقتين، مما أسفر في النهاية عن مقتل جنديين بينهم قائد الدبابة، وإصابة آخر، ووقوع شاليط في الأسر، وبرر شاليط للمحققين سبب هذا الخوف والارتباك، بأنه أرسل إلى العمل الميداني من دون معرفته لما يجري حوله، ولا حتى لديه علم بطبيعة المنطقة، ولا أين يقع مكان العدو، وأنه حضر اجتماعات وجلسات عسكرية تحدثت عن طبيعة المنطقة والعدو، ولكنه لم يفهم التفاصيل، وبعد كل هذا وجد نفسه عضوًا في فريق يثق بقائده داخل دبابة، وأنه لم يستمع إلى التعليمات التي حذرت من احتمال وقوع هجوم على الحدود، وإنما اعتمد على القائد الذي كان يستمع، واعتبر ذلك كافيًا بالنسبة له، لأنه وثق به". ولفتت الصحيفة إلى أن "شاليط لو كان قد استمع جيدًا إلى قائد السرية في قطاعه، الذي تحدث عن معلومات استخبارية مفصلة من (الشاباك) بشأن احتمال تسلل رجال من حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من غزة، ربما عن طريق نفق لمحاولة أسر جندي، لكان أدرك ذلك باكرًا، وكان بإمكانه استدعاء تعزيزات، ولتغيرت وجهة المعركة، ومنع الأسر"، مضيفة أن "الاعترافات بينت كذلك أنه كان هناك إمكان لاستدعاء قوات إضافية، متوافرة في متناول اليد، ولكن طاقم الدبابة لم ينتبه إلى ذلك، كون قائد بارز يعمل في المنطقة قام باستدعاء قوات من سلاح الهندسة القتالية إلى المنطقة، وكانت ترابط في مكان ليس ببعيد عن الدبابة التي كان يتواجد في داخلها شاليط، وأظهرت كذلك أن حالة الصدمة والفزع، أفقدت طاقم الدبابة العمل ضمن الأوامر العملياتية المتبعة في مثل هذه الحالات، بحيث لم يذكر قائد الدبابة أن قذيفة من نوع RPG ليس بمقدورها إحداث أضرار كبيرة في جسم الدبابة، وأن ذلك ليس سببًا كافيًا للخروج من الدبابة، وأن الأنظمة الإلكترونية الخاصة بالدبابة لم تتعطل، ولم يصاب أحد من فريق عمل الدبابة". وذكرت "الجيروزاليم بوست"، أنه "في أعقاب العملية، تبين من خلال فحص عملي للدبابة، أن محركها لا يزال يعمل جيدًا بعد الإصابة، وأنها قادرة على الاستمرار في القتال، كونها عبارة عن آلة حرب قوية تحتوي على مدفع فعال وسريع ودقيق، ولديها ثلاثة رشاشات جاهزة، للعمل ناهيك عن الأسلحة الأخرى المتطورة التي على سطحها، ولكن الطاقم فرّ وأصبح هدفًا سهلاً للعدو"، في حين سردت بشكل تفصيلي الاعترافات التي شرح من خلالها شاليط كيفية وقوع العملية منذ بدايتها، حتى تمكن المقاومة الفلسطينية من أسره وجره إلى داخل قطاع غزة، لافتة إلى أنها ستنشر باقي القصة في تقرير ثان خلال الأيام القبلة.

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة شاليط يكشف تفاصيل جديدة عن عملية أسره في غزة



نسّقت مع الجمبسوت شالًا مِن الفرو المُنسدل بطبقات متعدّدة

إطلالة ساحرة لجينيفر لوبيز باللون الأبيض في نيويورك

نيويورك - العرب اليوم

خطفت النجمة جينيفر لوبيز الأنظار باللون الأبيض خلال خروجها في شوارع نيويورك، وتألقت بإطلالة ساحرة كالملكات مع الأقمشة الفاخرة والقطع الحيوية التي تليق كثيرا ببشرتها السمراء، وانطلاقا من هنا واكبي من خلال الصور إطلالات النجمة جينيفر لوبيز الأخيرة، وشاركينا رأيك بتصاميمها. موضة الجمبسوت الأبيض نجحت جينيفر لوبيز بخطف عدسات الكاميرا في نيويورك، بجمبسوت أبيض واسع من ناحية الأرجل مع الخصر المحدّد من الأعلى، والجيوب البارزة على الجانبين، فأتى التصميم ساحرا مع القصة الفضفاضة من توقيع Stephane Rolland والياقة العالية والمترابطة مع البكلة الفضية، لتنسدل مع قصة الصدر المكشوفة والجريئة من الأمام. موضة الكاب الحريري والبارز أن جينيفر لوبيز نسّقت مع هذا الجمبسوت الشال الفرو الناعم والمنسدل بطبقات متعدّدة وعريضة من الأمام مع الشراريب، بكثير من الفخامة والأنوثة، وما أضفى المزيد من الرقي على هذه التصاميم موضة الكاب الحريري والواسع، والمنسدل خلفها…

GMT 02:18 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس
 العرب اليوم - "لوتي موس تكشّف عن جسدها أثناء تواجدها في "باربادوس

GMT 08:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي
 العرب اليوم - أفضل الوجهات السياحية لقضاء عطلة في البحر الكاريبي

GMT 07:38 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل
 العرب اليوم - الجداوي تكشف عن لمسات بسيطة لتغيير ديكور المنزل

GMT 01:18 2018 الخميس ,13 كانون الأول / ديسمبر

رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض
 العرب اليوم - رحيل الكاتب الكبير إبراهيم سعدة بعد صراع مع المرض

GMT 10:40 2018 الثلاثاء ,11 كانون الأول / ديسمبر

سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال
 العرب اليوم - سيلين ديون تتحدَّث عن سبب إلهامها لإطلاق خط ملابس للأطفال

GMT 04:38 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

"ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة
 العرب اليوم - "ليه مينوير" الفرنسي يقدّم متعة التزلّج بأسعار مناسبة

GMT 04:56 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"
 العرب اليوم - تعرف على فندق "إميرالد بالاس كمبينسكي دبي"

GMT 16:03 2018 الأربعاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

آل الشيخ يعتمد المجلس الجديد لإدارة نادي الاتحاد

GMT 09:08 2018 السبت ,08 أيلول / سبتمبر

الرحيل في الغربة

GMT 17:41 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

​عبدالرحمن الأبنودي شاعر الغلابة

GMT 10:55 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 14:07 2018 الجمعة ,23 شباط / فبراير

ارتداء الحضيض

GMT 10:52 2018 الثلاثاء ,25 أيلول / سبتمبر

اندلاع حريق هائل ودوي انفجارات بمصنع في القنيطرة

GMT 15:52 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:39 2017 الخميس ,06 تموز / يوليو

رؤيتك للحياة

GMT 08:34 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المُعلم الكشكول!

GMT 21:18 2017 الخميس ,09 تشرين الثاني / نوفمبر

مضاعفات تعاطي الحشيش

GMT 12:32 2016 الجمعة ,16 كانون الأول / ديسمبر

برج الثور.. محب ومسالم يحب تقديم النصائح للأصدقاء

GMT 12:28 2018 الأربعاء ,11 إبريل / نيسان

شوقي يكشف استعدادات تطبيق النظام التعليمي الجديد
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab