سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان
آخر تحديث GMT03:33:01
 العرب اليوم -

سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان

 العرب اليوم -

 العرب اليوم - سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان

بيروت ـ جورج شاهين

شدد  رئيس الجمهورية اللبنانية، العماد ميشال سليمان التزامه، بالعهد الذي قطعه، سوف يستمر في القيام بواجبه الدستوري في سبيل المحافظة على وحدة الوطن وسيادته على أرضه وقراره وسياسته الداخلية والخارجية واستقرار نظامه البرلماني، وعلى دستورية التشريع وميثاقيته ودورية الاستحقاقات، آملاً في أن يتوصل المجلس النيابي إلى اقرار قانون انتخابي يلتزم صيغة العيش المشترك، ويكون منسجماً مع روح الميثاق الوطني وصولا الى اجراء انتخابات نيابية حرة ونزيهة، مع احترام المناصفة بين الطوائف سبيلاً الى إغناء النموذج اللبناني. جاء ذلك خلال كلمة ألقاها في جامعة القديس يوسف –الأشرفية، لمناسبة الذكرى المئوية الأولى لتأسيس كلية الحقوق والعلوم السياسية بحضور الرئيس المكلف تشكيل الحكومة  تمام سلام، وعدد من الوزراء والنواب والشخصيات الرسمية والحقوقية والأكاديمية. وأكد أن لا لبنان المسيحي هو ضمان للمسيحيين ولا لبنان المسلم هو ضمان للمسلمين؛ وحده لبنان، دولة القانون والمؤسسات، لبنان العيش المشترك، الحر، السيد على كامل ترابه الوطني بجيشه اللبناني فقط، هو الضمان الوحيد لجميع اللبنانيين. ودعا الرئيس سليمان طلاب لبنان إلى التمرد على رياح التشرذم والتفرقة والإحباط وعدم السماح لأي كان بتغيير وجه لبنان المميز في هذا الشرق،  ودعاهم إلى هدم الحصون المذهبية التي شيّدها أمراء الحرب والسياسة، والتمسك بالأرض أمام شهوات الهجرة وإغراءاتها، والمساهمة في بناء دولة يجهد مسؤولوها في تطبيق القوانين والدستور، وعدم الخوف من الحوار لأنه سلاح الأقوياء. وكان الرئيس سليمان وصل إلى الجامعة عند السادسة مساء، حيث كان في استقباله رئيسها، الأب سليم دكاش، وعميد الكلية فايز الحاج شاهين حيث توجه إلى قاعة الاحتفالات. وبعد النشيد الوطني، القيت كلمات للاب دكاش والبروفسور شاهين وسكرتير اكاديمية العلوم الاخلاقية والسياسية في فرنسا فرانسوا تري، ورئيس جامعة ليون الثالثة جاك كونبي، ركزت على اهمية كلية الحقوق والعلوم في الجامعة اليسوعية والدور الذي لعبه الآباء اليسوعيون في لبنان من خلال انشاء جامعة القديس يوسف منذ نحو قرن من الزمن، وشدد المتحدثون على الاستمرار على النهج نفسه، وتوطيد العلاقة الأكاديمية التي تربط لبنان بفرنسا. وألقى الرئيس سليمان كلمة قال فيها: إن لبنان هو وطن الحرية والرسالة، إنه وطن الحاجة والضرورة؛ فهو لم يبن على قاعدة العدد ولا على مبدأ الدين، وانما على أسس الوفاق والتوازن والمناصفة ضمن صيغة العيش المشترك التي أكدت عليها الفقرة (ي) من مقدمة الدستور وذلك في إطار نظام برلماني قائم على مبدأ الفصل والتعاون والتوازن بين السلطات، نظام قادر على تأمين الاستقرار ومشاركة الجميع في صنع القرار الوطني الواحد والجامع وذلك عندما يتم تطبيق نصوصه بشكل متوازن وموضوعي تداركاً للوقوع في اشكالات دستورية ووطنية. وأضاف: "من هذا المنطلق دعوت وأدعو القيادات الوطنية، وبخاصة في هذه الظروف الداخلية والإقليمية الدقيقة إلى تفعيل لغة الحوار والاعتدال وتغليب مصلحة لبنان فوق أية مصلحة وبناء الثقة المتبادلة فيما بينها، وصولاً إلى قواسم مشتركة تحفظ الكيان والاستقلال، كما أدعوها إلى التضامن والالتزام بما توافقنا عليه جميعاً في "اعلان بعبدا"، الذي أصبح التزاماً ميثاقياً وطنياً ووثيقة رسمية من وثائق الأمم المتحدة، حيث لاقى ترحيباً من مجلس الأمن الدولي والاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية، وهو إعلان يجدر تحصينه، وإدراج بعض بنوده ضمن أحكام الدستور ومقدمته وخصوصاً لجهة تحييد لبنان عن الصراعات الإقليمية والدولية، لحماية وحدته الداخلية، وهي سياسة حكيمة، سارت عليها الدولة اللبنانية منذ عهد الاستقلال، من دون أن يشمل هذا التحييد دور لبنان الداعم للقضية الفلسطينية. وقال: "من هنا أبادر إلى القول ان استقرار المنطقة بأسرها وتحوّلها الى الديموقراطية الصحيحة، لن يتأمن إلا عند إقرار مبادئ الديموقراطية في فلسطين وتطبيقها، وإقرار السلام العادل والشامل لضمان الحقوق المشروعة لشعبها على قاعدة قرارات الشرعية الدولية والمبادرة العربية للسلام، فإن لبنان لا يزال يرزح تحت وطأة الاحتلال الإسرائيلي لأجزاء من أراضيه في جنوبنا الغالي، إضافة إلى الخروقات اليومية والتهديدات المتكرّرة، مطالبًا لجامعة العربية والأمم المتحدة حماية لبنان من تداعيات الأزمة السورية. وتابع: "لذلك دعوت في مؤتمري الكويت والدوحة الأخيرين إلى انعقاد مؤتمر دولي لمعالجة المشكلة المتفاقمة للنازحين السوريين ، ولتأمين المساعدات الإنسانية لهم أولاً، والعمل من خلال مؤتمر دولي على تقاسم الاعباء انطلاقاً من مبدأ المسؤولية الجماعية والتفكير بتوزيع الأعداد الإضافية المحتملة على الدول، أو إقامة مخيمات إنسانية داخل الأراضي السورية بعيداً من مناطق الاشتباكات وتأمين الرعاية الاجتماعية والحياتية لها بمعاونة الأمم المتحدة، في انتظار إيجاد الحل السياسي الذي سيسمح بعودتهم إلى وطنهم بكرامة وأمان، وذلك لأن لبنان لا يمكنه منفرداً تحمل هذا الواقع المفتوح على كافة الاحتمالات . وبعدها، قدم الأب دكاش والبروفسور شاهين درعاً تذكارياً لرئيس الجمهورية، كما قدموا جوائز تقديرية لجان كاربونيه، وهنري بتي فول، وعبد الرزاق السنهوري، وبول روبيه، واميل تيان، ثم جال الرئيس سليمان ومستقبليه في مخزن المكتبة واطلع على الكتب المهمة التي تحويها، قبل أن تؤخذ الصورة التذكارية في الباحة الخارجية للجامعة.  

arabstoday

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان



GMT 02:36 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

أنقرة تتعهد مواصلة عملياتها ضد "العمال الكردستاني" في العراق

GMT 02:27 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

مجلس النواب الأردني يستضيف القائم بالأعمال السوري

GMT 00:26 2018 الأربعاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

البشير يؤكد ملتزمون بالتحالف في اليمن وأمن الحرمين "خط أحمر"

GMT 01:35 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

تونس تعد خطة لـ"تحييد المساجد" قبل انتخابات 2019

GMT 01:24 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

موسكو تدعم زيارة البشير إلى دمشق وتخطط لتوسيع قاعدة طرطوس

GMT 01:12 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

توقعات بولادة الحكومة اللبنانية قبل نهاية الأسبوع

GMT 01:00 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

اقتراب "رئاسيات 2019" يفجّر خلافات حادة في المعارضة الجزائرية

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان سليمان يجدد وعوده بالحفاظ على وحدة لبنان



ارتدت تصميمًا بوهيميًا مميّزًا من "غابريلا هيرست"

الملكة رانيا تتألق بإطلالتين ساحرتين بمعاطف راقية

عمان _ العرب اليوم

ظهرت الملكة رانيا العبد الله بإطلالتين ساحرتين وراقيتين خلال المناسبات التي أطلّت من خلالها في الأردن. فأبهرتنا بجمالها وأناقتها المتنوعة التي اعتدنا عليها من خلال سحر الألوان والقصّات الفاخرة التي تليق بقامتها الممشوقة. موضة الترانش الكارو والبيح بلمسات بوهيمية لم يسبق لها مثيل، اختارت الملكة رانيا خلال استقبالها السيدة الأولى لجمهورية بلغاريا ديسيسلافا راديفا في قصر "الحسينية" معطفًا أنيقًا وساحرًا حمل توقيع علامة "غابريلا هيرست" Gabriela Hearst. فتمّيز هذا التصميم الذي يأتي بأسلوب "الترانش" من الجهة العليا بأقمشة الكارو الساحرة والخطوط الرفيع مع اللون البنفسجي الفاتح الأحب على قلبها. أما الجهة السفلى للتصميم، فتميّزت باللون البيج الفاتح مع القصة الواسعة التي تتخطى حدود الركبة، إلى جانب الجيوب الجانبية البارزة. ولم تتخلى الملكة رانيا عن القفازات الجلدية باللون الرمادي لتضفي أنوثة على إطلالاتها. معطف مرجاني وضخم وفي إطلالتها الثانية خلال مناسبة أخرى،…

GMT 03:22 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ
 العرب اليوم - بيانكا غاسكوين ترتدي البكيني وتستعرض جسدها على أحد الشواطئ

GMT 06:05 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند
 العرب اليوم - افتتاح الفندق "الجليدي" بتصاميم جديدة في مدينة لابلاند

GMT 05:19 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة
 العرب اليوم - منزل بريستون شرودر يجمع بين فن البوب والألوان الجريئة

GMT 06:14 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين
 العرب اليوم - ليلى علي علمي تواجه حملة العداء المنظمة ضدَّ المهاجرين

GMT 03:25 2018 الثلاثاء ,18 كانون الأول / ديسمبر

الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"
 العرب اليوم - الإعلامية إيناس عبدالله "سعيدة" بنجاح قناة "نايل دراما"

GMT 02:40 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة
 العرب اليوم - إيمان أحمد تُصمِّم ملابس كروشيه شرقية بلمسات غربية مميَّزة

GMT 06:28 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية
 العرب اليوم - أهم المعالم السياحية المميزة لمدينة بودروم التركية

GMT 09:29 2018 الإثنين ,17 كانون الأول / ديسمبر

إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة
 العرب اليوم - إيلي هاووتس تُزيِّن منزلها بآيس كريم عملاق و20 سمكة

GMT 19:42 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

للمرأة دور مهم في تطوير قطاع السياحة في الأردن

GMT 15:55 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

نعم لعزل القيادات الجامعية

GMT 12:25 2017 الثلاثاء ,21 تشرين الثاني / نوفمبر

حكايات من المخيم " مخيم عقبة جبر"

GMT 21:59 2018 الثلاثاء ,16 كانون الثاني / يناير

نظرتك للحياة ....

GMT 14:17 2017 السبت ,02 كانون الأول / ديسمبر

الرد على الإرهاب بالعلم والعمل

GMT 10:56 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018

GMT 09:10 2018 الأربعاء ,03 كانون الثاني / يناير

الصداقة، سعادة

GMT 09:42 2018 الخميس ,04 تشرين الأول / أكتوبر

بنشعبون يؤكّد عزم الحكومة على تطوير القطاع المالي

GMT 11:09 2017 الجمعة ,14 تموز / يوليو

20 دقيقة لأحبتك

GMT 09:43 2017 الأربعاء ,19 تموز / يوليو

الإنسان ومواقع التواصل الاجتماعي

GMT 18:31 2018 السبت ,29 أيلول / سبتمبر

"ألف عنوان وعنوان" تتسلم نحو 800 كتاب
 
 العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -  العرب اليوم -
arabstoday arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday arabstoday arabstoday
arabstoday
بناية النخيل - رأس النبع _ خلف السفارة الفرنسية _بيروت - لبنان
arabs, Arab, Arab